النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المشاكل المحاسبية المتعلقة بتقييم العلامات التجارية المميزة (دراسة نظرية)

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Mon, 19 Sep 2011 12 AM:21:54
    المشاركات
    3
    معدل تقييم المستوى
    0

    Thumbs up المشاكل المحاسبية المتعلقة بتقييم العلامات التجارية المميزة (دراسة نظرية)

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.

    الاعضاء الاعزاء
    تحية طيبة وبعد,
    اود مشاركتكم بمجموعة من الابحاث عسى ان يكون هذا من زكاه العلم..اتمنى من الاخوه للامانه العلمية ذكر المصدر



    سابدا باول بحث عن المشاكل المحاسبية المتعلقة بتقييم شهرة المحل

    =======================================================
    المشاكل المحاسبية المتعلقة بتقييم شهرة المحل(Good Will) - (دراسة نظرية)________________________________________
    أولا : مقدمة البحث
    تعتبر العلامة المميزة أصلا هاما من الأصول غير الملموسة للمنظمة التى يجب ان تحرص على بنائها و ادارتها بما يمكنها من تكوين علامات قوية تحقق لها ميزة تنافسية, والعلامات القوية هى تلك العلامات التى تحقق مساهمة مرتفعة للمنتجات التى تميزها ويكون لديها القدرة على الحفاظ على هذه المساهمة فى مواجهة منافسيها, وحيث إن من أهم مقومات ارتقاء المحاسبة وضمان استمرارها كعلم اجتماعي هو قدرتها الدائمة على الاستجابة لمتطلبات التطورات المتجددة في دنيا الأعمال . وقد شهد الاقتصاد العالمي في الآونة الأخيرة مجموعة من الظواهر والأحداث التي فرضت نفسها على المحاسبة وألزمتها بأن تطور أساليبها وطرقها في مجال القياس في اتجاه يكفل حل المشاكل المحاسبية التي أفرزتها تلك الأحداث .
    ثانيا: طبيعة مشكلة البحث
    أدى نمو وأزدهار التجارة الدولية وذلك بفضل الثورة الهائلة التي حدثت في عالم الاتصالات و المواصلات الى كبر حجم و انتشار الشركات و توسعها عن طريق فتح فروع لها فى كافه ارجاء الدول وقد أفرزت هذه الظاهرة مشاكل محاسبية تتمحور حول تقييم شهرة المحل كأصل غير ملموس فى حالة الاندماجات أو التصفية فى قياس القيمة العادلة للشهرة بما تحتويه من علامة تجارية و سمعه طيبة ....الخ."
    ثالثا : أهداف البحث
    ويهدف البحث إلى الوقوف على الممارسات المحاسبية المتقدمة في التعرف على المشاكل المحاسبية المتعلقة بمعالجة العلامات التجارية المميزة (شهرة المحل).
    رابعا : الدراسات السابقة
    هناك العديد من الدراسات و المعايير التي اهتمت بكيفية قياس و تقييم العلامات التجارية كاحد بنود الاصول غير الملموسة وكيفية ظهورها عند اعداد القوائم المالية عند تجميع الاعمال . كما ان بعض المعايير المصرية اهتمت بكيفية ظهور الشهرة فى القوائم المالية كما في المعايير المصرية رقم (29,23) سنستعرض بعضا منهما في الآتي :
    1. دراسات عربية تناولت كيفية معالجة مشاكل تقييم الشهرة و اثر ذلك على القوائم المالية .
    2. دراسات اجنبية تناولت الاعتراف باصول المنشأة المشتراة و التزاماتها المحتملة القابلة للتحديد بالقيم العادلة فى تاريخ الشراء .
    خامسا : أهمية البحث
    • يعتبر تقييم العلامات التجارية من الموضوعات الهامة التى تهم الاقتصاد المصرى حتى يمكن مواجهة التحديات التى تفرضها التغيرات العالمية الحالية وذلك عن طريق التقييم العادل لسعر شهره المحل و ضمان حد ادنى للارباح المتوقع الحصول عليها, و تحقيق النتائج او المنافع المترتبة على امتلاك علامات قوية ذات مساهمة مرتفعة.

    • كما تتمثل أهمية الدراسة في ضمان الارتقاء بعلم المحاسبة لكي يستجيب لمتطلبات التطورات المستجدة في دنيا الأعمال .
    سادسا : منهج البحث
    يعتمد هذا البحث علي المنهج الاستقرائي للتعرف علي أهم الدراسات والبحوث المتعلقة بالمشاكل المحاسبية لتقييم الشهرة وتاثيرها على القوائم المالية .
    سابعا : فروض البحث
    • يوجد تاثير سلبى على المنشأة عند القيام باستهلاك الشهرة .
    • لايوجد اى تاثير سلبى لتقييم الشهرة باختلاف طرق القياس المحاسبى.
    ثامنا : حدود البحث
    يركز البحث علي أهم المشاكل المحاسبية المتعلقة بتقييم الشهرة و اوقات ظهورها فى القوائم المالية الشركات المصرية.
    تاسعا : خطة البحث
    لتحقيق هدف البحث يقترح الباحث أن يتناول بحثه الفصول التالية :-
    الفصـل الأول: الاطار النظري للمحاسبة عن الشهرة .
    الفصل الثانـي: أهم المشاكل المحاسبية المتعلقة بطرق تقييم الشهرة.
    قائمة مراجع البحث الأولية
    1. أميرة فؤاد أحمد مهران , إدارة الأسماء و العلامات المميزة و اّثرها على الاستراتيجيات التسويقية للشركات المصرية-دراسة مقارنة , رسالة دكتوراة غير منشورة , قسم ادارة الاعمال-كلية التجارة , جامعة القاهرة , 2001.
    2. د. عمر حسنين ، د. أحمد رجب عبد العال ، محاسبة الشركات ، مؤسسات شباب الجامعة ، الإسكندرية ، ١٩٨٩.



    الفصل الأول :الأطار النظرى للمحاسبة عن الشهرة:-

    1. مقدمة :
    تزايد اهتمام الفكر المحاسبى منذ بداية السبعينات بموضوع تحديد قيمة منشأة الأعمال, و انعكس ذلك الامر فى التأثير على مختلف قرارات , و سياسات إدارة المنشأة وذلك فيما يختص بالاستثمار و التمويل و توزيع الأرباح من جهة, وكذلك على القرارات المختلفة لكافة الأطراف الخارجية التى تهتم بتحديد القيمة الذاتية (الحقيقية) للمنشأة من جهة أخرى, بعد تغير الهدف الذى تسعى اليه تحقيقة ادارة المنشأة من العمل على تعظيم ربحية المنشأة الى العمل على تعظيم قيمة المنشأة فى سوق المال.
    و لقد عبر د.زكريا فريد عبد الفتاح( ) عن الشهرة نقلا عن Littleton وPaton بانها توجد عندما تتمتع الوحدة الاقتصادية بمقدرة كسبية فائقة, اى عندما يكون لديها القدرة على تحقيق ارباح غير عادية او يكون المشترى المرتقب على استعداد ان يدفع لها ثمنا يفوق قيمتها الجارية , وهذا التفوق لا يرجع لظروف احتكارية كما هو الحال عند الحصول على براْة اختراع معين او حق امتياز باستغلال مرفق ما.
    و تعرف الشهرة فى اللغة ( ) بانها ظهور الشيء في أوله حتى يشهرهُ الناس . الجوهري: الشهرة وضوح الأمر .
    بالنسبة لشهرة المحل التجاري جرت العادة أن لتلك الشهرة سعر بعيدًا عن القيمة الحقيقية للمحل ذاته، فهناك من يرى ان طبيعة الشهرة تختلف عن طريق تقيمها و لهذا ظهرت الحاجة الى وجود معايير محاسبية تعالج شهرة المحل .
    ويهدف المعيار المصرى رقم 23 ( ) إلى تحديد السياسة المحاسبية للأصول غير الملموسة التى لم يتناولها على وجه التحديد أى معيار آخر . ويتطلب هذا المعيار من المنشأة الاعتراف بالأصل غير الملموس فقط فى حالة الوفاء ببعض المتطلبات ويحدد هذا المعيار أيضًا كيفية قياس القيمة الدفترية للأصول غير الملموسة ويتطلب إفصاحات محددة عن الأصول غير الملموسة .
    و يمكن تلخيص تعريف الشهرة بانها أصل ثابت غير ملموس ينشأ نتيجة لما تتمتع به المنشأة من مميزات تدعو العمل للتفاعل معها.
    2. التعريف بالشهرة :
    كان موضوع الشهرة موضع إهتمام للعديد من السنوات، وقد كانت الشهرة في البداية ينظر إليها بإعتبارها العلاقات الجيدة مع العملاء، فينظر إلى العوامل مثل: الموقع المناسب والمقدرة الفنية الممتازة لإدارة المشروع والسمعة الطيبة في التعامل مع العملاء والجمهور بإعتبارها عوامل تضيف إلى قيمة المشروع وقد وصفها (yang) ( ) بأنها: كل شئ يمكن أن يساهم في إعطاء ميزة لما يحوزه مشروع قائم عما يحوزه مشروع جديد، ومنذ ذلك الوقت تطور مفهوم الشهرة إلى مفهوم القدرة على تحقيق الأرباح، حيث تتحدد الشهرة بالقيمة الحالية لمجموع ما يتوقع أن تحققه مستقبلا الشركة من زيادة على ما تحققه شركة مشابهة (شرويدر وآخرون،2006) ( ) .وقد أستخدم رجال الأعمال مصطلح الشهرة بمعاني متعددة قبل أن يصبح أحد المصطلحات المحاسبية، وبالنسبة للمحاسبين يوجد للشهرة معنى محدد ولكنة لا يرتبط بالضرورة بالعلاقات مع العملاء، ومن الناحية النظرية، فهي تعنى القيمة الحالية المخصومة للأرباح المستقبلية التي تزيد عن العائد العادي على صافى الأصول التي يمكن تحديدها (ميجس وآخرون،1995 (( ).
    والشهرة تعتبر من أبرز الأصول الغير ملموسة وأكثرها تعقيداُ وجدلاُ، فهي فريدة من نوعها لأنها على خلاف الذمم المدينة أو المخزون أو براءة الاختراع فالشهرة لايمكن بيعها أو مبادلتها بصورة منفصلة في السوق، ولايمكن فصلها عن المنشاة ككل- وتتكون من مجموعة من العناصر والعوامل التي تساهم في قيمة المشروع أو ربحيتة أو إنتاجيتة.
    و قد قام المعيار المصرى( ) بالاشارة الى الشهرة على انه غالبًا ما تنفق المنشأة الموارد أو تتحمل الالتزامات عند اقتناء أو تطوير أو تحسين أو المحافظة على الموارد غير الملموسة مثل المعارف العلمية أو التقنية ، أو عند تصميم وتنفيذ عمليات أو أنظمة جديدة ، والتراخيص والملكية الفكرية ، أو المعرفة بالسوق والعلامات التجارية بما فى ذلك الاسم التجارى وحقوق النشر.
    وتبدو الشهرة واضحة عندما تزيد القيمة السوقية للمشروع ككل عن مجموع القيم السوقية لصافى الأصول (الأصول- الخصوم)، وقد تًعزي هذه الزيادة في القيمة السوقية إلى عوامل عديدة، ولقد جرى العرف على عدم تسجيل الشهرة في الدفاتر في حالة تطويرها داخلياُ، أو أن تسجل بقيمة رمزية للإشارة إلى وجودها فقط والسبب في ذلك هو صعوبة تقدير قيمتها.

    وحسب رأى (Hendriksen) ( )، لايوجد دليل قوى على أن التقرير عن الشهرة يقدم معلومات ملاءمة للمستثمرين، أو الدائنين في إتخاذ قراراتهم، ونظراُ لان الشهرة تفتقر إلى التفسير الواقعي، فلا يمكن قياسها بصورة منفصلة، ويجب حذفها من القوائم المالية، ولا يعنى هذا، على أي حال وجوب عدم التقرير عن مجاميع الموارد بصورة منفصلة من واقع مقاييس الأصول منفردة.

    وقد أشار (kieso) ( ) إلى أن الشهرة تتركب من نتاج العديد من العوامل والظروف الايجابية التي يمكن أن تساهم في قيمة المنشاة ومقدرتها الكسبية ، وقد أوضح بعض العوامل مثل :
    1. وجود فريق إداري عالي الكفاءة .
    2. ضعف إدارة احد المنافسين .
    3. الإعلانات الفعالة .
    4. العلاقات الجيدة مع العملاء
    5. البرامج التدريبية الراقية .
    6. مركز مرموق في المجتمع .
    7. تنظيم حكومي مفيد للشركة .
    8. الموقع الاستراتيجي .
    9. إمتلاك عملية أو معادلة سرية .
    ويعتبر تقييم الشهرة عن طريق ايجاد الفرق بين ثمن شراء الوحدة الاقتصادية ككل و القيمة السوقية الجارية لصافى اصولها بند بند من اكثر القيم المقبولة لتقييم الشهرة .وتوجد الشهرة عندما تحقق الوحدة الحسابية ارباحا غير عادية نتيجة وجود بعض الأصول المعنوية غير الملموسة لم تفصح عنها الميزانية ( ) , وذلك مثل المهارات و السمعة التى يتمتع بها العاملين و القائمين بالادارة و العلاقات الاجتماعية و الاقتصادية التى تتمتع بها الوحدة الاقتصادية , و الخدمات التى تقوم بها لجذب العملاء , و العلاقات الممتازة مع الموردين و البنوك و الجهات الحكومية و الاتحادات و النقابات. و من هنا يتضح ان قدرة المنشأة على تحقيق ارباح فائقة لا يتعارض مع توفر مجموعة معينة من الأصول المعنوية غير الملموسة.
    و يرى البعض ان صعوبة فصل كل عنصر من عناصر الأصول غير الملموسة (المعنوية) هو السبب فى تطبيق مفهوم القدرة الكسبية الفائقة و تحقيق ارباح غير عادية , فأرباح اى وحدة اقتصادية هى المحصلة النهائية لتفاعل مجموعة من العناصر و الظروف و الخدمات و المزايا التى تمتلكها الوحدة الاقتصادية ثم تقوم باستغلالها على خير وجه.
    وقد لاحظ الباحث ان معظم تعريفات الشهرة السابق ذكرها من وجه النظر المحاسبية قد تركزت على ما يلى:

    1. تعد الشهرة أصل ثابت معنوى.
    2. تعبر الشهرة عن مقدرة الوحدة الإقتصادية عن تحقيق ارباح غير عادية.
    3. تمثل الشهرة الزيادة فى سعر بيع الوحدة على صافى اصولها مقوما بالاسعار الجارية.
    وربما تنشأ الشهرة داخليا حيث تنمو خلال حياة الوحدة الاقتصادية نتيجة مجهودات القائمين على إدارتها , او قد تكون نتيجة شراء وحدة اقتصادية قائمة. وهنا يجب التفرقة بين الشهرة و الأصول الثابتة الملموسة كما يلى:-
    أ‌- تنمو الشهرة لاى وحدة اقتصادية على مدار حياتها بفضل مجهودات القائمين على ادارتها , و من ثم فلا يمكن شراء شهرة وحدة اقتصادية جديدة , بينما يمكن شراء الأصول الثابتة المادية بأى شكل و فى اى وقت.
    ب‌- تتعرض الأصول الثابتة الملموسة (فيما عدا الأراضى) لتخفيض قيمتها نتيجة استخدامها و تقادمها لمرور الزمن عليها , اما الشهرة فقد تزيد قيمتها بمرور الزمن.
    ت‌- يمكن بيع أصل من الأصول الثابتة الملموسة , بينما ترتبط الشهرة بالوحدة الاقتصادية القائمة و المستمرة فى مزاولة نشاطها , و من ثم فلا يمكن بيع الشهرة بصورة منفصلة عن الوحدة الاقتصادية المرتبطة بها.
    3. خصائص الشهرة :
    ظهرت مشكلة الشهرة من خصائص البناء المحاسبي التقليدي، ولقد لخص كل من Catlett و Olsen ( ) خصائص الشهرة التي تميزها عن عناصر القيمة الأخرى كما يلي:
    1. إن قيمة الشهرة ليست لها علاقة موثوقة، ويمكن التنبؤ بها بالتكاليف التي يمكن أن تكون قد أنفقت لخلقها.
    2. إن العوامل غير الملموسة المختلفة التي يمكن أن تساهم في الشهرة لايمكن تقييمها.
    3. إن الشهرة ترتبط بالمشروع ككل.
    4. إن قيمة الشهرة يمكن أن تنقلب فجأة وبشكل كبير، وإن ذلك يحدث فعلا بسبب عوامل لاحصر لها تؤثر في القيمة.
    5. إن الشهرة لم تستغل أو تستهلك في إنتاج الأرباح.
    6. إن الشهرة هي عامل من عوامل القيمة يعود مباشرة إلى المستثمر أو المالك في مشروع الأعمال.
    أن في حالة شراء مشروع قائم ، فأن الشهرة يتم تحديدها على أساس تحديد تكلفة الحصول على الأصول الملموسة أولاُ ثم الأصول غير الملموسة المحددة ، وذلك باستخدام القيمة السوقية لهذه الأصول ،ويعتبر الفرق بين القيمة السوقية للمشروع ككل والقيمة السوقية لهذه الأصول هو قيمة الشهرة اكثر الطرق شيوعا و لكنها ليست المثلى.
    ولا توجد في الواقع طريقة مثلى لتقدير الشهرة ، نظراُ لتأثرها بالرأي الشخصي في عملية التقييم وبالتالي فان ذلك ينعكس على قيمة الشهرة الحقيقية ، ومما يعقد الموضوع هو إنعدام وجود سعر سوقي متداول للشهرة، إلا أن موضوع تقدير الشهرة يعالج بموجب وجهتي نظر مختلفتين إلى حد ما، وهما :

    الأولــــى : يرى أصحابها أن الشهرة التجارية هي عبارة عن مجموعة موارد غير ملموسة يصعب التعرف على كل مفردة منها بصورة منفصلة عن الأخرى مما يصعب معها تقويم قيمتها بشكل منفصل عن المجموعة ، وهذه الموارد ناجمة عن إرتفاع كفاءة الوحدة الاقتصادية في الإدارة وبحوث التسويق والترويج وغيرها ، وقد سميت هذه النظرية بطريقة التقييم الشامل .
    الثانيـــة : تقوم هذه النظرة على فكرة أن أي زيادة في الأرباح المستقبلية عن مستوى الأرباح العادية من ممارسة الوحدة لنشاطها المعتاد ، تعتبر حصيلة الشهرة التجارية ، وتسمى هذه بطريقة الدخل غير العادي ، (الحيالى ،2007 (( ).
    ويتفق (فالتر ميجس) ( ) مع وجهه النظر الثانية، حيث يرى أن الأرباح التي تزيد عن المتوسط في السنوات السابقة هي العامل المهم بالنسبة للمشتريين المحتملين إذا اقتنعوا بأن هذه الأرباح يمكن أن تستمر بعد حصولهم على الشركة ، ونتيجة لذلك سوف يختلف تقويم المستثمرين للشهرة طبقاُ لتقديراتهم للمقدرة الربحية المتوقعة في المستقبل- ويعتبر التوصل إلى القيمة العادلة للشهرة أمراُ صعباُ ويخضع للتقديرات الحكمية.

    ويعتبر التنبؤ بالأرباح المستقبلية اقتراحاُ خطراُ ، وحيث أن الماضي مؤشر على المستقبل ، لذا يجب إستخدام أرقام الإيرادات والمصروفات السابقة والحالية - كما تعتبر النقاط التالية ملائمة في هذه العملية :
    1. أن استخدام سنوات قليلة جدا أو كثيرة جدا قد يؤدى إلى تشوية التوقعات.
    2. يجب أخذ الاتجاهات العامة للإرباح في الاعتبار.
    3. أخذ الإتجاهات العامة في الصناعة في الاعتبار.
    4. أن الظروف الاقتصادية العامة قد تكون جوهرية.
    وعند أختيار معدل الخصم المستخدم للقيام بحسابات الشهرة، يكون الهدف هو تقريب تكلفة رأس المال المتوفر للشركة، ويجب أن يأخذ هذا التقريب في الإعتبار ظروف المخاطر المتوقعة ومستقبل الأرباح.
    4. تسجيل الشهرة :
    لا تسجل الشهرة في السجلات المحاسبية إلا عند شراءها فقط – ويحدث ذلك عند شراء وحدة إقتصادية قائمة فعلاُ ، وبعد تسجيل الأصول بقيمتها السوقية العادلة في السجلات المحاسبية للمالك الجديد ، فإن أي مبلغ إضافي يدفع يسجل مديناُ في حساب أصل يطلق عليه الشهرة ، ويجب بعد ذلك إهلاك هذا الأصل غير الملموس على مدى عدة فترات لأتزيد عن أربعين سنة (40) ، وبعد صدور قائمة معايير المحاسبة المالية رقم (142) الصادرة عن (FASB) عام 2001م والتي تطلب مدخل الاختبار السنوي للانخفاض قيمة الشهرة-على الأقل- على أن يتم اختبار الانخفاض في القيمة على مستوى الوحدة محل التقرير .


    المعالجة المحاسبية للشهرة:-
    قائمة معايير المحاسبة المالية رقم (142(SFAS:

    طرح مجلس معايير المحاسبة المالية (FASB) سنة 1996م- موضوع المعالجة المحاسبية لاندماجات الأعمال، وموضوع الشهرة المرتبط بها، ضمن جدول أعماله، في استجابة للمخاوف المتنامية التي عبرت عنها الجهات المعنية بشان الحاجة إلى معايير محسنة للمعالجة المحاسبية للاندماجات.
    وقد نشر مجلس معايير المحاسبة المالية سنة 1999م- مذكرة عرض مبدئية بعنوان " إندماج مشروعات الأعمال والأصول غير الملموسة “، وقد أقترحت هذه المذكرة إلغاء طريقة دمج الحصص لمصلحة طريقة الشراء، وإهلاك الشهرة على مدى فترة زمنية لأتزيد على 20 سنة، خلافاُ لفترة الإهلاك المسموحة سابقاُ والتي كانت تصل إلى 40 سنة.
    وقد نال كلاُ من الاقتراحين في الفقرة السابقة إهتماماُ بالغاً ومعارضة كبيرة مما أدى إلى سلسلة من اللقاءات بين المجلس والهيئات الأعضاء به، ومجموعة من الجلسات،للإستماع إلى شهادات الأفراد أمام مجلسي البرلمان والشيوخ .
    وقد كانت المعارضة تعتمد على حجة أن إثبات مبالغ كبيرة في حساب الشهرة وإهلاك هذه المبالغ على مدى فترة 20 سنة، سيؤدى إلى تأثير كبير على الأرباح المعلن عنها.
    وبعد ذلك قام (FASB) بنشر مذكرة عرض مبدئية معدلة بعنوان "إندماج مشروعات الأعمال والأصول غير الملموسة- المعالجة المحاسبية للشهرة " في مطلع سنة 2001 م ، يقترح فيها عدم إهلاك الشهرة وإختبار مدى إنخفاض قيمتها بدلاُ من ذلك .
    وقام المجلس (FASB) في شهر يونيو سنة 2001 م ، بنشر قائمة معايير المحاسبة المالية رقم (142) المعنونة " الشهرة والأصول غير الملموسة الأخرى " وقد غيرت هذه القائمة المعالجة المحاسبية للشهرة.
    وقد غيرت قائمة المعايير رقم (142) المعالجة المحاسبية للشهرة من فترة إهلاك لا تتجاوز الأربعين (40) سنة، إلى مدخل يتطلب الإختبار السنوي – على الأقل – لمدى إنخفاض القيمة، على أن يتم إختبار مدى إنخفاض القيمة على مستوى الوحدة محل التقرير.
    ووفقاُ لأحكام هذه القائمة، يعتبر إختبار مدى إنخفاض قيمة الشهرة عملية ثنائية المراحل، تنطوي على ما يلي:
    1. مقارنة القيمة العادلة للوحدة محل التقرير بقيمتها المرحلة (الدفترية): فإذا كانت القيمة العادلة تتجاوز القيمة المرحلة، لن يكون هناك داع للمزيد من الإختبارات، لكن إذا كانت القيمة المرحلة تزيد على القيمة العادلة – عندئذ نتجاوز إلى الخطوة الثانية.
    2. إحتساب القيمة العادلة الضمنية للشهرة بواسطة قياس القيمة العادلة لصافى الأصول الأخرى، خلاف الشهرة وطرح هذه القيمة من إجمالي القيمة العادلة للوحدة محل التقرير.
    ويرى الباحث انه من الممكن نتيجة جهود وتضافر العوامل المؤدية للشهرة تزيد قيمتها وانه لا يجب اهلاك الشهرة على اعتبار ان الأصول المعنوية و العوامل غير الملموسة ليس لها عمر محدد وقد تنمو مع مرور الزمن.

    وعند تحديد القيمة العادلة ، علق مجلس معايير المحاسبة المالية على أن القيمة العادلة للوحدة محل التقرير، هي القيمة التي يمكن بها شراء الوحدة كاملة أو بيعها في عملية حالية ، ونتيجة لذلك، تعتبر الأسعار السوقية المأخوذة من الاسواق النشطة هي أفضل دليل على القيمة العادلة.
    وأشار المجلس (FASB) كذلك إلى انه إذا لم تتوفر الأسعار السوقية، عندئذ يجب تحديد القيمة العادلة على أساس أفضل المعلومات المتوفرة، مثل مقاييس القيمة الحالية (شرويدر وآخرون ،2006)( ).
    و قد اشار المعيار المصرى( ) (23) انه للقيام بعملية المحاسبة عن الأصول غير الملموسة يجب اولا ان يكون الأصل غير الملموس قابل للتحديد ومن الممكن تمييزه بو ضوح عن الشهرة، وتمثل الشهرة الناتجة عن دمج وتجميع منشآت الأعمال عن طريق الاقتناء المبلغ الذى يدفعه المشترى متوقعًا حدوث منافع اقتصادية مستقبلية . وربما تنتج هذه المنافع الاقتصادية المستقبلية من تضافر أصول محددة تم شراؤها أو من أصول قد لا تكون مؤهلة للإدراج فى القوائم المالية بصورة منفردة والتى يكون المشترى على استعداد لسداد قيمة اقتنائها.

    متطلبات الإفصاح وفقا لقائمة معايير المحاسبة المالية رقم (142) :
    1. يجب الإفصاح عن إجمالي المبلغ التجميعي للشهرة كبند منفصل في الميزانية.
    2. يجب الإفصاح عن أي إنخفاض مؤقت في القيمة، كالتغير في المبادئ المحاسبية.
    3. يتم الإفصاح عن أي خسائر للانخفاض السنوي في القيمة كبند مستقل في قائمة الدخل.
    4. يجب الإفصاح عن بيان الأصل الذي انخفضت قيمته، وكذلك الحقائق والظروف التي أدت إلى انخفاض القيمة.
    5. يجب الإفصاح عن مقدار خسائر انخفاض القيمة، وبيان الطريقة المستخدمة لتحديد القيمة العادلة للوحدات محل التقرير.
    ولقد عرض الـFASB البدائل المختلفة لمعالجة الشهرة ( ) على النحو التالى:-
    1. معالجة الشهرة كأصل ثابت.
    2. معالجة الشهرة كمصروف , وتحمل بالكامل على قائمة نتائج الأعمال.
    3. معالجة الشهرة باستبعاد كامل قيمتها من حقوق الملكية.
    أولا معالجة الشهرة كأصل ثابت:
    و تقضى هذه المعالجة باعتبار الشهرة من الأصول الثابتة التى تخضع للإهلاك , و هنا يثار التساؤل حول مدى اعتبار الشهرة من الأصول , فمن مظاهر أى أصل ثلاثة شروط جوهرية( ).
    1. أن يكون للأصل منفعة محتملة مستقبلا.
    2. أن يكون فى حوذة الوحدة الاقتصادية او يمكنها فرض سيطرتها عليه.
    3. أن يكون نتيجة لمعاملات أو أحداث ماضية.
    و اعتبار الشهرة من الأصول يعنى توافر هذه الشروط , فالمنافع المستقبلية مرتبطة بالعوامل غير الملموسة التى تحقق الأرباح غير العادية , كما انه يمكن شراؤها , و لا شك فى أهمية تلك العوامل المعنوية عند التفاوض بين البائع و المشترى حول ثمن الوحدة الاقتصادية , و أى قيمة يدفعها المشترى زيادة عن على القيمة السوقية لصافى الأصول يعد مقابلا للشهرة.
    و يرى البعض ان الشهرة تشترى نتيجة لتوقع أرباح اكثر و ليس لعوامل قد تؤدى الى تحقيق ارباح اكثر, ولذلك يرى د.زكريا فريد عبد الفتاح ان الشهرة لا تساهم فى تحقيق الايرادات و لكنه تمثل استغلال الأصول المشتراة لخلق ايرادات جديدة ( ) , ويرى ايضا انه بما ان الشهرة أصل من نوع معين فلابد و ان يقابلها حساب خاص ضمن حقوقو الملكية , و أن كلا من الأصل و ذاك الحساب الخاص يجب تخفيض قيمتهما على فترات زمنية.
    ولذلك يتطلب الراى (17) الصادر من مجلس المبادىء المحاسبية (APB)( ) إهلاك كافة الأصول المعنوية ( بما فيها الشهرة ) على عمرها الافتراضى بشرط ان لا تزيد على 40 سنة.
    و يطبق ذلك ايضا فى كندا , اما المعيار المحاسبى الدولى (22) فيرى اهلاكها بدون حد اقصى لذلك.
    ويرى المحاسبون انه لا يجب اهلاك الشهرة على اعتبار ان الأصول المعنوية و العوامل غير الملموسة ليس لها عمر محدد وقد تنمو مع مرورو الزمن , إلا اذا كان هناك الدليل على نقص قيمتها , بينما يرى اّخرين انه يجب على المحاسب أن يوضح كل عام مدى استمرارية تواجد شهرة الوحدة الاقتصادية و إلا قام باهلاكها ( ).
    وقد ذكر المعيار المصرى (23)( ) انه يمكن اعتبار بعض الأصول غير الملموسه أصولا ملموسه مثل برمجيات الكمبيوتر المتعلقة بالتحكم فى عمل آله معينة و التى لا يمكن القيام بعملية التشغيل بدونها ، يتم اعتبارها جزءًا مكم ً لا لهذه الآلة وبالتالى يتم معالجتها كأصول ثابتة .

    ثانيا معالجة الشهرة كمصروف:
    لازال الجدل مستمرا حول ما اذا كانت الشهرة لها عمر محدد أم غير محدد , فمن الملاحظ ان الرأى رقم (17) الصادر من مجلس المبادىء المحاسبية (APB) يفترض ان عمر الشهرة لا يزيد على 40 سنه , و هذا امر افتراضى , يرى البعض الاعتراف الفورى بالشهرة كمصروف اعتمادا على المبادىء الثلاث التى تحكم مقابلة الايرادات بالمصروفات ( ) و هى علاقة السببية و توزيع التكلفة و الاعتراف الفورى حيث انه من العبث محاولة ايجاد علاقة السببية بين قيمة الشهرة و الايرادات فى فترة ما.

    ثالثا معالجة الشهرة بتخفيض حقوق الملكية بقيمتها:
    لقد اوصى مجموعة من المحاسبين( ) باستبعاد قيمة الشهرة فورا من اى حساب احتياطى يظهر ضمن حقوق الملكية و ليكن الاحتياطى الراسمالى , و لقد أيد هذه المعالجة لجنة المعايير المحاسبية بانجلترا فى معيارها رقم (22) ,ويرجع السبب لهذه المعالجة ان كثير من الشركات قد تمتلك الشهرة ولكنها غير مسجلة فى الدفاتر , وبالتالى لتحقيق المقارنه السليمة بين هذه الشركات فلابد من استبعاد قيمة الشهرة من حقوقو الملكية.
    ومن الاسباب المؤيدة لتخفيض حقوق الملكية بقيمة الشهرة ما يلى( ):-
    1. فى حالة اندماج الشركات تظهر الشهرة عند اتباع طريقة الشراء فى اثبات الاندماج و لا تظهر عند اتباع طريقة تعويم المصالح ( ) (Pooling of Intrest),وهذا يعنى صعوبة المقارنة عند اختلاف الطريقة المستخدمة.
    2. تخفيض حقوق الملكية بقيمة الشهرة يشبه الى حد كبير معالجة الخسائر غير المحققة فى الاستثمارات طويلة الاجل.
    3. معالجة الشهرة ضمن الأصول توقعا للحصول على ارباح غير عادية يعنى اثبات الارباح الطارئة بالدفاتر.
    4. لا تساهم الشهرة فى تحقيق الايراد , و انما تشترى لتوقع الحصول على ارباح , و بالتالى فلا يجوز تبويبها ضمن الأصول القادرة على توليد الايرادات و الارباح.
    5. تجنب حساب اهلاك الشهرة الذى يخضع لكثير من التقديرات الشخصية و خاصة تقدير عمرها.
    6. يترتب على اهلاك الشهرة الازدواج فى حساب المصروفات , فقد تدفع الوحدة الاقتصادية فإن الفرق قد تدفع الوحدة الاقتصادية للقائمين بالادارة مكافئات إضافية نتيجة لمجهوداتهم فى تحقيق ارباح غير عادية , و فى نفس الوقت تقوم بحساب الشهرة.
    7. اذا كانت القيمة المدفوعة اقل من القيمة السوقية لصافى اصول الوحدة الاقتصادية فان الفرق قد يعالج على انه احتياطى رأسمالى( ) , اى يضاف الى حقوق الملكية و لتوحيد المعالجة و الكيل بمكيال واحد فاذا كانت القيمة المدفوعة اكبر فانها تخصم من حقوق الملكية.

    معالجة الشهرة بالقوائم المالية المجمعة:
    تمثل قيمة الشهرة الظاهرة بالقوائم المالية المجمعة الزيادة فى قيمة استثمارات الشركة القابضة على قيمة أصول الشركة التابعة بالاسعار الجارية , وهذه القيمة تتوقف كما سبق أن اوضحنا على النظرية المحاسبية المستخدمة فى تجميع القوائم المالية.
    ولقد اوضح البعض ( ) ان قيمة الشهرة من حق المساهمين فى الوحدة الاقتصادية المجمعة و ليست للشركات التابعة , و ان الشركة المساهمة هى الاداة للمساهمين , و هم وحدهم الذين يقدرون القدرة الكسبية الفائقة للشركة وقدرتها على تحقيق أرباح غير عادية .فالشهرة ليست أصل ينتج ايراد و لنها تشبه المدفوعات المقدمة من المساهمين الذين يتوقعون الحصول على ارباح أكثر , ومن ثم تعتبر بمثابه ارباح لهم , و بالتالى فلابد من تخفيض حقوقو المساهمين بقيمة الشهرة .

    الشهرة السالبة :

    الشهرة السالبة (السيئة) تنشا الشهرة السالبة عندما تكون القيمة السوقية العادلة للأصول المشتراة أعلى من السعر المدفوع فعلا، لتملكها وبذلك يظهر حساب دائن يطلق عليه " الشهرة السالبة " وسوف يؤدى إطفاء( ) هذا الحساب الدائن إلى زيادة الإرباح ، وهذه تعتبر حالة مثيرة للاهتمام .

    وقد اتخذت مهنة المحاسبة موقفا محدداُ من إطفاء الشهرة السالبة، وهو وجوب تخفيض الأصول غير المتداولة المملوكة بتكلفة الشهرة السالبة، بنسبة تكلفة كل أصل إلى مجموع الأصول، وإذا ما وصل هذا التخفيض إلى الصفر فإن المتبقي من الشهرة السالبة يجب إعتباره حساباُ دائنا مؤجلا، ويجب إطفاءه بشكل منتظم في الإيرادات خلال الفترة التي سوف ينتفع بهذا المبلغ (الفداغ :2002 (( ).


    الفصل الثانى : أهم المشاكل المحاسبية المتعلقة بطرق تقييم الشهرة:-

    لقد قام كل من المعياريين المصريين رقم (23,29 ) و المعيار الامريكى رقم (142)( ) بمعالجة مجموعة من المشاكل المتعلقة بتحديد قيمة شهرة المحل و فيما يلى أهم المشاكل التى تعرض لها كل من المعياريين المصريين:
    1. فيما يخص نطاق المعيار المصرى رقم (23) ( ) فقد كان نطاقه على كافه المنشأت عند محاسبتها عن الأصول غير الملموسة فيما عدا :-
    أ‌- الأصول غير الملموسه التى يغطيها اى معيار اخر.
    ب‌- الأصول المالية كما جاء تعريفها فى معيار المحاسبة المصرى الخاص بالادوات المالية إفصاح و عرض.
    ت‌- النفقات المتعلقة بالتنقيب عن أو تطوير و إستخراج الثروات المعدنية والزيت و الغازالطبيعى والموارد غير المتجددة المتشابهة وحقوق التعدين الخاصة بها.
    ث‌- الأصول الضريبية المؤجلة.
    ج‌- الأصول الناتجة عن مزايا العاملين.
    ح‌- الأصول غير الملموسة غير المتداولة المحتفظ بها بغرض البيع.
    خ‌- عندما يتضمن أحد الأصول الملموسة أصول غير ملموسة مثل الأقراص المدمجة او الوثائق القانونية.
    وقد أكد المعيار ان من المسلمات لاعتبار الأصل غير ملموس ان يكون بعدم إمكانية الإضافة إليها أو استبدال أجزاء منها فى كثير من الحالات و بالتالى تكون معظم النفقات اللاحقة يتم إنفاقها للحفاظ على المنافع الاقتصادية المستقبلية المتوقعة المتمثلة فى الأصل غير الملموس القائم بالإضافة إلى ذلك فإنه من الصعوبة ربط النفقات اللاحقة بشكل مباشر مع أصل غير ملموس بعينه وليس بالنشاط ككل ، ل ذلك من النادر الاعتراف بالنفقات اللاحقة ضمن القيمة الدفترية للأصل غير الملموس . والنفقات اللاحقة هى تلك التى يتم تكبدها بعد الاعتراف الأولى للأصل غير الملموس الذى تم اقتناؤه أو بعد استكمال الأصل غير الملموس الناشئ داخليًا.
    "يرى الباحث انه الأصل غير الملموس اذا لم يتم زيادته عن طريق المصروفات المنفقه عليه فهو على الاقل لا يقلو بالتالى فهناك انتقاد موجه لنظام تخفيض قيمة الشهرة"

    وبالتالى يتم:-

    • لا يعترف بالشهرة المتولدة داخليًا ضمن الأصول.
    • يتم الاعتراف بالنفقات الداخلية على العلامات التجارية و الأسماء التجارية وعناوين النشر وقوائم العملاء والبنود المشابهة فى جوهرها )سواء مقتناه من الخارج أو ناشئة من الداخل (كأرباح أو خسائر عند تكبدها وذلك لأنه لا يمكن التمييز بين هذه النفقات و النفقات الخاصة بتطوير النشاط ككل .
    • يقاس الأصل غير الملموس أوليًا بالتكلفة.
    • إذا ما تم تأجيل دفع مبلغ من قيمة الأصل غير الملموس بعد فترة الإئتمان العادية فإن تكلفة الأصل غير الملموس تكون معادلة للسعر النقدى . ويتم معالجة الفرق بين هذا المبلغ والمبالغ الإجمالية المدفوعة باعتبارها مصروفات عوائد عن فترة منح الإئتمان ما لم يتم رسملة هذه الفوائد طبقًا للمعالجة المسموح بها فى معيار المحاسبة المصرى رقم(١٤)الخاص بتكاليف الإقتراض.
    • فى حالة اقتناء أى أصل غير ملموس ضمن تجميع أعمال فإن تكلفة هذا الأصل هى قيمته العادلة فى تاريخ الاقتناء وذلك طبقا طبقًا لمعيار المحاسبة المصرى رقم) ٢٩( الخاص بتجميع الأعمال.
    • يمكن فصل الأصل غير الملموس المقتنى عند تجميع الأعمال فقط فى حالة أن يكون معه أصل ملموس آخر ذو علاقة أو غير ملموس . فعلى سبيل المثال لا يمكن بيع عنوان مجلة بشكل منفصل عن قاعدة البيانات الخاصة بالمشتركين فيها ، أو بيع علامة تجارية لنوع مياه معد نية بشكل منفصل عن البئر المستخرج منه هذه المياه . وفى هذه الحالات يقوم المقتنى بالاعتراف بمجموعة من الأصول كأصل واحد منفصل عن الشهرة إذا كانت القيم العادلة المنفردة للأصول فى المجموعة لا يمكن قياسها بشكل موثوق.
    • الحالات الوحيدة التى لا يمكن قياس القيمة العادلة للأصل غير الملموس المقتنى عند تجميع الأعمال بطريقة موثوقة هى عندما ينشأ هذا الأصل عن حقوق قانونية أو تعاقدية و كان هذا الأصل :

    o لا يمكن فصله .
    o يمكن فصله ولكن لا يوجد أى خلفية سابقة أو دليل عن معاملات التبادل لنفس الأصول أو الأصول المتشابهة وكانت عملية تقدير القيمة العادلة معتمدة على متغيرات غير قابلة للقياس.

    • تعتبر الأسعار المعلنة فى السوق النشط( ) ممثلة للقيمة العادلة الموثوق بها للأصل غير الملموس وعادة ما يكون سعر السوق المناسب هو سعر العرض الحالى. وفى حالة عدم وجود أسعار عرض متاحة فإن سعر أخر معاملة مشابهة يعد أساسًا لتقدير القيمة العادلة بشرط عدم وجود تغير جوهرى فى الظروف الاقتصادية بين تاريخ المعاملة وتاريخ تقدير القيمة العادلة للأصل.و إذا لم تتواجد سوق نشطة للأصل فإن تكلفته تعكس المبلغ الذى كانت المنشأة على استعداد لدفعه فى تاريخ اقتناء الأصل لو أن المعاملة تمت بين أطراف مستقلة لديها الرغبة فى إتمام المعاملة و تتصرف بإرادة حره مبنية على أفضل المعلومات المتاحة . وفى سبيل تحديد هذا المبلغ ، تدرس المنشأة ناتج المعاملات التجارية التى تمت مؤخرًا على الأصول المتشابهة .
    • فى حالة إقتناء الأصل غير الملموس كمنحه حكومية دون تحمل اى اعباء مالية يتيح المعيار للشركة حالتين اولها الاعتراف بالاصول غير الملومسة ففى هذه الحاله يتم تسجيلها بالقيمة العادلة بصفة مبدئية تعترف بالأصل بقيمة رمزية بموجب معالجة أخرى أجازها معيار المصرى رقم (١٢) مضافًا إليها نفقات إعداد الأصل لإستخدامه فى الغرض المعد له.
    • فى حالة تبادل الأصل غير الملموس بأصل اخر غير ململوس او بأصل ملموس يتم قياس الأصل غير الملموس بالقيمة العادلة ما لم:
    o تكون معاملة التبادل ليست ذات جوهر تجارى( ).
    o تكون القيمة العادلة غير قابلة للقياس إما للأصل المقتنى أو بالأصل المتنازل عنه ويقاس الأصل المقتنى بهذه الطريقة حتى إذا لم تستطع المنشأة الاعتراف الفورى بالأصل المتنازل عنه وفى حالة عدم قياس الأصل المقتنى بالقيمة العادلة تقاس تكلفته بالقيمة الدفترية للأصل المتنازل عنه.

    • يمكن عادة قياس تكلفة تكوين الأصل غير الملموس داخليًا بدرجة موثوق بها من خلال وجود نظام تكاليف للمنشأة يعمل على قياس المرتبات والنفقات الأخرى التى تم إنفاقها فى سبيل الحصول على حقوق التأليف والنشر أو التراخيص أو تطوير برمجيات الكمبيوتر.

    • لا يتم إقرار النفقات المتعلقة بالعلامات التجارية و الأسماء التجارية بالصحف و المجلات وحقوق النشر وقوائم العملاء والبنود المشابهة فى الجوهر والتى تم إنتاجها داخليًا كأصول غير ملموسة وذلك لانه لا يمكن تمييزها عن تكلفة تطوير النشاط بوجه عام.

    • لا يتم اعتبار البنود التالية ضمن مكونات التكلفة للأصل غير الملموس المنتج داخليًا:

    o نفقات البيع ، والنفقات الإدارية والنفقات العامة الأخرى ، ما لم يكن من الممكن تخص هذه النفقات بشكل مباشر لإعداد الأصل ليكون صالحًا للإستخدام.
    o الخسائر الناتجة عن عدم الكفاءة وخسائر التشغيل الأولية التى تم تكبدها قبل أن يحقق الأصل الأداء المخطط له.
    o النفقات المتعلقة بتدريب العاملين من أجل تشغيل الأصل.

    • النفقات المتعلقة بالبنود غير الملموسة والتى سبق معالجتها كمصروفات فى القوائم المالية السنوية السابقة أو فى التقارير المالية المرحلية ، يجب عدم الإعتراف بها فى تاريخ لاحق كجزء من تكلفة الأصل غير الملموس.
    • بعد الاعتراف المبدئى للأصل يتم إثبات الأصل غير الملموس بالتكلفة مخصوما منها مجمع الاستهلاك و مجمع خسائر اضمحلال القيمة.

    2. اما فيما يخص نطاق المعيار المصرى رقم (29) ( ) فقد كان نطاقه على كافه المنشأت عند القيام بعمليات تجميع الأعمال فيما عدا :-
    أ‌- تجميع الأعمال الذى يتم بموجبه تجميع منشآت أو شركات منفصلة لتكوين مشروع مشترك.
    ب‌- تجميع الأعمال الذى يتضمن منشآت أو شركات تخضع لسيطرة مشتركة.
    ت‌- تجميع الأعمال الذى يتضمن اثنين أو أكثر من صناديق الاستثمار .
    ث‌- تجميع الأعمال الذى بموجبه يتم تجميع شركات أو منشآت منفصلة لتكوين منشأة معدة للقوائم المالية.
    ج‌- بموجب تعاقد فقط دون الحصول على أية حصة ملكية .
    و قد عرف المعيار المصرى تعريف الأعمال على انه تجميع منشآت أو أنشطة أعمال منفصلة لتكوين منشأة واحدة معدة للقوائم المالية وينتج عن جميع عمليات التجميع حصول منشأة واحدة هي المنشأة المقتنية على سيطرة على منشأة أو أكثر ) المنشأة المقتناة) ، وإذا ما حصلت المنشأة على سيطرة على منشأة واحدة أو أكثر لا يمثلوا كيانات تجارية فان عملية تجميع هذه المنشآت لا تعد عملية تجميع أعمال، وعند قيام المنشأة باقتناء مجموعة من الأصول أو صافى أصول لا تمثل نشاطًا تجاريًا فإنها تقوم بتوزيع تكلفة هذه المجموعة بين الأصول والالتزامات الفردية القابلة للتحديد في المجموعة بنا ء على القيم العادلة لها في تاريخ الاقتناء.
    و قد تتضمن عملية تجميع الأعمال شراء أصول بالصافى - متضمنة شهرة - تخص منشأة أخرى دون شراء حقوق ملكية هذه المنشأة، ولا ينتج عن هذا التجميع علاقة منشأة أم بمنشأة تابعة.
    و طبقًا لفقرة " ٣٧ " من نفس المعيار تعترف المنشأة المقتنية بشكل منفصل بأى أصل غير ملموس للمنشأة المقتناة في تاريخ (الاقتناء إذا كان هذا الأصل يفى بتعريف الأصل عير الملموس طبقًا لمعيار المحاسبة المصرى رقم ( "٢٣" " الأصول غير الملموسة" وعندما يمكن قياس قيمته العادلة بصورة يعتمد عليها ، ويعنى هذا قيام المنشأة المقتنية بالاعتراف بمشروع للبحوث الجارية و التطوير للمنشأة المقتناة كأصل منفصل عن الشهرة إذا كان هذا المشروع يفي بتعريف الأصل غير الملموس و إمكانية قياسه بطريقة يعتمد عليها. ويقدم معيار المحاسبة المصرى رقم) ٢٣ ( إرشادات بشأن تحديد إمكانية قياس القيمة العادلة للأصل غير الملموس عند تجميع الأعمال بصورة يعتمد عليها .

    كما ذكرت الفقرة 47 من نفس المعيار انه عند قيام المنشأة المقتنية بالاعتراف بصورة منفصلة بأى التزام محتمل للمنشأة المقتناة كجزء من توزيع تكلفة تجميع الأعمال فقط إذا أمكن قياس القيمة العادلة لهذا الالتزام بصورة يعتمد عليها ، أما إذا لم يتسن قياس القيمة العادلة للالتزام بصورة يعتمد عليها:
    • يكون هناك تأثير ناشئ على القيمة المعترف بها كشهرة أو التي يتم المحاسبة عنها طبقًا للفقرة ٥٦.
    وقد حدد المعيار المصرى كيفية التعامل مع الشهرة فى حاله شراء المنشات لبعضها البعض فى النقاط التالية:-
    • تقوم المنشأة المقتنية في تاريخ الاقتناء بما يلي:
    o الاعتراف بالشهرة المقتناة عن تجميع الأعمال كأصل.
    o القياس الأولى للشهرة بالتكلفة والتي تمثل زيادة تكلفة تجميع الأعمال عن نصيب المنشأة المقتنية في صافى القيمة العادلة للأصول والالتزامات و الالتزامات المحتملة المحددة والمعترف بها طبقًا للفقرة 36 من نفس المعيار.
    • تمثل الشهرة المقتناة عن تجميع الأعمال ما تقوم بسداده المنشأة المقتنية مقابل منافع اقتصادية مستقبلية من أصول لا يمكن تحديدها بشكل منفرد أو الاعتراف بها بشكل منفصل.
    • إلى المدى الذي عنده لا تفي الأصول أو الالتزامات أو الالتزامات المحتملة المحددة للمنشأة المقتناة بالشروط الواردة في فقرة " ٣٧ " للاعتراف المنفصل في تاريخ الاقتناء ، يكون هناك تأثير ناشئ على القيمة المعترف بها كشهرة أو التى يحاسب عنها طبقًا للفقرة " ٥٦ " ، وذلك نظرًا لقياس الشهرة على أنها التكلفة المتبقية لتجميع الأعمال بعد الاعتراف بالأصول والالتزامات والالتزامات المحتملة المحددة بالمنشأة المقتناة.
    • بعد الاعتراف الأولى تقوم المنشأة المقتنية بقياس الشهرة المقتناة عن عملية تجميع الأعمال بالتكلفة ناقصًا منها إجمالى الخسائر الناشئة عن اضمحلال القيمة .
    • لا يتم استهلاك الشهرة المقتناة عن تجميع الأعمال ، وبد ً لا من ذلك تقوم المنشأة المقتنية بعمل اختبار لقياس اضمحلال قيمة الشهرة سنويًا أو دوريًا إذا كانت الأحداث أو التغيرات في الظروف تفيد وجود مؤشر عن اضمحلال قيمة الشهرة وذلك طبقًا لمعيار المحاسبة المصرى(٣١ ) (اضمحلال قيمة الأصول).
    زيادة حصة المنشأة المقتنية في القيمة العادلة للأصول والالتزامات و الالتزامات المحتملة المحددة للمنشأة المقتناة عن التكلفة.

    • و قد تتضمن عملية التجميع أكثر من معاملة تبادل واحدة ،على سبيل المثال عندما تتم على مراحل بشراء الأسهم على مراحل متتابعة ، وفى تلك الحالة يتم التعامل مع كل عملية تبادل بصورة منفصلة من قبل المنشأة المقتنية باستخدام تكلفة المعاملة والمعلومات الخاصة بالقيمة العادلة في تاريخ كل عملية تبادل لتحديد مبلغ الشهرة المرتبط بتلك المعاملة ، وهذا يؤدى إلى مقارنة متدرجة لتكلفة الاستثمارات المنفردة مع حصة المنشأة المقتنية في القيم العادلة للأصول والالتزامات والالتزامات المحتملة للمنشأة المقتناة.
    • عندما تتضمن عملية تجميع الأعمال على أكثر من عملية تبادل قد تختلف القيم العادلة للأصول والالتزامات والالتزامات المحتملة للمنشأة المقتناة في تاريخ كل عملية تبادل وذلك بسب:
    o إعادة إثبات الأصول والالتزامات والالتزامات المحتملة الخاصة بالمنشأة المقتناة بقيمها العادلة في تاريخ كل عملية تبادل لتحديد مبلغ الشهرة المرتبط بكل معاملة. وذلك على أساس افتراضى.
    • يتطلب معيار المحاسبة المصرى رقم (5)( ) من المنشأة المحاسبة عن تصحيح الأخطاء بأثر رجعى وعرض القوائم المالية كما لو أن الخطأ لم يحدث وذلك بإعادة إثبات معلومات المقارنة عن الفترة أو الفترات السابقة التي حدث بها الخطأ ، وبالتالي فإن القيمة الدفترية لأي أصل أو التزام أو التزام محتمل محدد خاص بالمنشأة المقتناة أو التي يتم الاعتراف بها أو تسويتها نتيجة لتصحيح هذا الخطأ يتم حسابها كما لو كانت القيمة العادلة لهذا الأصل أو الالتزام أو القيمة العادلة المعدلة في تاريخ الاقتناء لم يتم الاعتراف بها من ذلك التاريخ ، وتتم تسوية الشهرة أو أية أرباح معترف بها في فترة سابقة طبقًا للفقرة " ٥٦ " وذلك بأثر
    • رجعي بمبلغ يعادل القيمة العادلة في تاريخ الاقتناء(أو تسوية القيمة العادلة في تاريخ الاقتناء)وذلك بالنسبة للأصل أو الالتزام أو الالتزام المحتمل المحدد والجاري الاعتراف به (أو تسويته).

    • تقوم المنشأة بالإفصاح عن المعلومات التي تمكن مستخدمي قوائمها المالية من تقييم التغيرات في القيمة الدفترية للشهرة أثناء الفترة .
    • لتفعيل المبدأ الوارد في الفقرة " ٧٤ " ، تقوم المنشأة بالإفصاح عن تسوية القيمة الدفترية للشهرة في بداية ونهاية الفترة مع إظهار ما يلي بشكل منفصل:-
    o إجمالي القيمة ومجمع خسائر الاضمحلال في بداية الفترة.
    o الشهرة الإضافية المعترف بها أثناء الفترة باستثناء الشهرة المدرجة فى مجموعة جارى التخلص منها و التى تفى - في تاريخ الاقتناء - بشروط تبوبها كمحتفظ بها لغرض البيع طبقا لمعيارالمحاسبة المصرى رقم(32)( ).

    النتائج و التوصيات
    • يرى الباحث انه من الممكن نتيجة جهود وتضافر العوامل المؤدية للشهرة تزيد قيمتها وانه لا يجب اهلاك الشهرة على اعتبار ان الأصول المعنوية و العوامل غير الملموسة ليس لها عمر محدد وقد تنمو مع مرور الزمن.
    • تعتبر الشهرة من أبرز الأصول الغير ملموسة وأكثرها تعقيداُ وجدلاُ، فهي فريدة من نوعها لأنها على خلاف الذمم المدينة أو المخزون أو براءة الاختراع فالشهرة لايمكن بيعها أو مبادلتها بصورة منفصلة في السوق، ولايمكن فصلها عن المنشاة ككل- وتتكون من مجموعة من العناصر والعوامل التي تساهم في قيمة المشروع أو ربحيتة أو إنتاجيتة وبالتالى فهناك تاثير سلبى عند قيام المنشأة بتقييم الشهرة بطرق مختلفة حيث انها اصل استمرارى يدوم مع الشركة طوال عمرها كما انه قد يغفل الجهود المبذولة بعد انقضاء استهلاكها.


    قائمة المراجع:-

    أولا: المراجع العربية:-
    • الحيالى - وليد ، نظرية المحاسبة , منشورات الأكاديمية العربية المفتوحة ، الدنمارك , 2007.
    • الفداغ , المحاسبة المتوسطة , مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع ، عمان , 2002.
    • أميرة فؤاد أحمد مهران , إدارة الأسماء و العلامات المميزة و اّثرها على الاستراتيجيات التسويقية للشركات المصرية-دراسة مقارنة , رسالة دكتوراة غير منشورة , قسم ادارة الاعمال-كلية التجارة , جامعة القاهرة , 2001.
    • د.زكريا فريد عبد الفتاح , دراسات فى نظرية المحاسبة , مكتبة عين شمس , القاهرة , بدون سنه نشر, ص 172.
    • سالم , الشهرة وفقا لقائمة معايير المحاسبة المالية رقم (142) الصادرة عن (FASB),منتدى المحاسبين العرب ,2007.
    • سامي اسحق كساب ، المشاكل المحاسبية المعاصرة حالات وتطبيقات عملية ، رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية الإدارة ، جامعة العالم الأمريكية ،2006.
    • شرويدر وآخرون ، نظرية المحاسبة ، دار المريخ للنشر ، الرياض , 2006 .
    • د. عمر حسنين ، د. أحمد رجب عبد العال ، محاسبة الشركات ، مؤسسات شباب الجامعة ، الإسكندرية ، ١٩٨٩.
    • فالتر ميجس - روبرت , المحاسبة المالية , دار المريخ للنشر ، الرياض ،1995.
    • قرار وزير الاستثمار رقم 243 , معايير المحاسبة المصرية , معيار رقم 5 ، 2006 .
    • قرار وزير الاستثمار رقم 243 , معايير المحاسبة المصرية , معيار رقم 23 ، 2006 .
    • قرار وزير الاستثمار رقم 243 , معايير المحاسبة المصرية , معيار رقم 29 ، 2006 .
    • قرار وزير الاستثمار رقم 243 , معايير المحاسبة المصرية , معيار رقم 32 ، 2006 .
    • كسسو - دونالد - ويجانت - جيري ، المحاسبة المتوسطة ، دار المريخ للنشر، الرياض , 1999.
    • ميجس-فالتر و اخرون ، المحاسبة المالية , دار المريخ للنشر ، الرياض , 1995 .
    • د.هشام أحمد حسبو , الإتجاهات السلوكية فى المحاسبة , مكتبة عين شمس , بدون سنه نشر.
    • هندركسن - الدون س ، النظرية المحاسبية , ترجمة كمال ابوزيد ، بدون ناشر , الإسكندرية ,1990.

    ثانيا: المراجع الأجنبية:-

    • APB , Basic Concepts and Accounting Principles Underiyling Financial Statement of Bussiness Enterprises , Statement No. 4 October 1979.
    • APB , Intangable Assets , Opinion No.17.
    • Aymond Chambers , Accounting ,Evaluation and Economic Behavior (Prentice-Hall,1966.
    • FASB,Discussion Memorsndom, Accouniting for Business Combination and Purchased Intangibles,1976.
    • FASB, Goodwill and Other Intangible Assets (Issued 6/01) .
    • J. Downes, J.E. Goodman, Dictionary of Finance & Investment Terms, Baron's Financial Guides, 2003.
    • J.G.Siegel, N.Dauber & J.K.Shim, The Vest Pocket CPA, Wiley, 2005.
    • Sullivan, arthur ; Steven M. Sheffrin. ,Economics: Principles in action. Upper Saddle River, New Jersey 07458: Pearson Prentice Hall. ISBN 0-13-063085-3, 2003.

    ثالثا: المواقع الالكترونية:-

    http://www.fasb.org/st/summary/stsum142.shtml
    http://www.investment.gov.eg
    http://www.acc4arab.com
    http://www.pearsonschool.com/index.c...=12881&level=4
    http://en.wikipedia.org/wiki.-






    =====================================
    عفوا كنت اريد تحميل ملف بصيغة Word او PDFلكن حجمهم تعدى المسموح به

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Mon, 20 Feb 2012 10 AM:09:00
    العمر
    25
    المشاركات
    6
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: المشاكل المحاسبية المتعلقة بتقييم العلامات التجارية المميزة (دراسة نظرية)

    شكرآ جزيلا على الموضوع
    ساعدني كثيرآ في
    بحث التخرج
    جزيل الشكر

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Thu, 23 Dec 2010 09 AM:34:12
    العمر
    56
    المشاركات
    49
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: المشاكل المحاسبية المتعلقة بتقييم العلامات التجارية المميزة (دراسة نظرية)

    Thanks and appreciation for the effort expended
    FAWZY A.SHAFY A.AZIZ
    Charterd Accountant – Tax Expert
    Tourism & Sales tax Counselor
    Fellowship Of Egyptian & Int. Fiscal Association
    Fellowship Of Egyptian Society For Chartered Accountants
    Member Of Arab General Union For Acc. & aud.
    Member of Egyptian Central Accounts Agency.
    Assessed Expert,Liquidater,Creditors Attormey,Sequestrator
    Patent Agency,Mediator In Commercial Law( Local & Int0)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المشاكل المحاسبية للمنشات غير التجاريه
    بواسطة نورالهدى في المنتدى محاسبة المنشآت المتخصصة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: Thu, 17 Nov 2011, 06 PM:36:56
  2. ارجو المساعدة : مشاكل العلامات التجارية
    بواسطة بواحمداني في المنتدى المنتدى العام للعلوم المالية والمحاسبية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: Sat, 12 Nov 2011, 06 PM:55:54
  3. بنك المشاكل والمعالجات المحاسبية
    بواسطة الكيمو في المنتدى المنتدى العام للعلوم المالية والمحاسبية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: Mon, 24 Oct 2011, 09 PM:32:45
  4. اراء اعضاء المنتدى يشان هذة المشاكل المحاسبية
    بواسطة الكيمو في المنتدى المحاسبة المالية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Thu, 07 Jul 2011, 09 AM:07:05
  5. الهندسة المحاسبية الأصل والأثر
    بواسطة عبدالباسط محمد في المنتدى المنتدى العام للعلوم المالية والمحاسبية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Sun, 04 May 2008, 09 AM:45:07

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •