دور التكلفة المستهدفة فى اتخاذ و ترشيد القرارات الإدارية فى بيئة الأعمال المصرية
إن الهدف الرئيسى لأى منشأة هو تحسين الربحية و الذى يتطلب إشباع حاجات و رغبات العملاء عند أقل تكلفة ممكنة.
و بالتالى تحقيق أقصى أرباح ممكنة و تخفيض التكاليف الكلية لدورة حياة المنتج.
يساعد مدخل التكلفة المستهدفة الإدارة فى اتخاذ القرارات الإدارية و التى من أهمها :

• قرارات تسعير المنتجات الجديدة :وهذا القرار يعد من أصعب القرارات التى تواجه إدارة أى منشأة حيث يتأثر به أداء الشركة الداخلى و مركزها التنافسى و مستقبلها فى السوق .
و يعد هذا القرار من أصعب القرارات نظرا لظروف المنافسة المتزايدة و تعدد السلع ذات الجودة العالية.

و بالتالى يجب الإهتمام بتخطيط و قياس و تخفيض تكاليف دورة حياة المنتج إلى أقل ما يمكن , حتى يمكن بيعه بسعر تنافسى فى السوق و لكى تستمر الشركة فى السوق فى ظل ظروف البيئة الديناميكية المعاصرة.
فالتكاليف المستهدفة تضعها المنشأة قبل الإنتاج, أما التكاليف الإضافية فتحدث بعد بيع المنتج نتيجة لوجود تكاليف الضمان و خدمة العميل .
و كلما زادت منتجات المنشأة الجديدة و بسعر أقل و جودة عالية زادت شريحة الشركة فى السوق و كان لهل وضع تنافسى هام فى السوق الذى تتعامل فيه.

و نتيجة لما سبق يجب التركيز على مرحلة التطوير و التصميم للمنتجات سواء الجديدة أو الحالية.
و بالتالى فإن التكلفة المستهدفة تتمثل فى نشاط يهدف إلى تخفيض تكاليف دورة حياة المنتج الجديد, مع التأكيد على ضمان جودة المنتج و رغبات المستهلكين من خلال تحليل و دراسة الأفكار المطروحة لتخفيض التكاليف أثناء مراحل تخطيط المنتج و البحث و التطوير و فى المراحل التجريبية للإنتاج.



• استخدام مدخل التكلفة المستهدفة فى تخفيض التكاليف:إن التكلفة المستهدفة هى أداة ينصب محور اهتمامها على تخفيض التكلفة عند مرحلة تطوير و تصميم المنتج.

و من طرق تخفيض التكاليف إعادة تصميم المنتج,و دراسة سلسلة قيم المنشأة و علاقتها بكل من سلسلة قيم الموردين و سلسلة قيم المستهلكين, مع القيام بعمل مسح للسوق لتحديد احتياجات العملاء , عمل تحليل إحصائى لتقييم خصائص المستهلكين , و تحليل موقف المنافسين, مع دراسة مواطن القوة و الضعف فى الشركة.
و بالتالى تستطيع الإدارة أن تؤكد على مجهودات تخفيض التكلفة قبل انتهاء المهندسين من وضع المواصفات و التصميم النهائى للمنتج.

و بالتالى أى تخفيض فى التكلفة يجب أن يتم مع الحفاظ على جودة المنتج ووظائفه المستهدفة.
فلابد من وجود تكلفة تنافسية للمنتج حتى تستطيع الشركة أن تلعب دورا هاما فى السوق و أيضا فى ظل ظروف المنافسة الحالية.

• استخدام مدخل التكلفة المستهدفة فى الرقابة على التكاليف :
يساعد هذا المدخل المنشأة فى زيادة قدرتها على تتبع و رقابة التكاليف قبل حدوثها خلال مرحلة تطوير و تصميم المنتج, عن طريق استبعاد أى أنشطة أو تكاليف لا تضيف قيمة أو منفعة للمنتج أو العميل و هذا يتم من خلال أسلوب تحليل هندسة القيمة الذى يعتبر ركيزة أساسية فى مدخل التكلفة المستهدفة فى بيئة التصنيع الحديثة.
فعندما تتم رقابة التكاليف من المراحل الأولى من مرحلة التخطيط و التصميم فإن هذا سوف يسهل على المنشأة و يوفر لها الكثير من التكاليف التى تفقد فى المراحل التالية لمحاولة تخفيض التكاليف.

**الهدف الأساسى لمدخل التكلفة المستهدفة يتمثل فى إعادة النظر فى تصميم المنتج و خصائصه بهدف خفض التكاليف التقديرية إلى المستوى المستهدف لها, و بالتالى يحقق ذلك الرقابة الفعالة على تكاليف المنتج فى المراحل المبكرة من دورة حياة المنتج بدلا من الإنتظار حتى مرحلة الإنتاج.