النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: المفاهيم العلمية للتكاليف فى ظل بيئة التصنيع الحديثة

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Wed, 04 Nov 2009 08 PM:49:40
    العمر
    46
    المشاركات
    10
    معدل تقييم المستوى
    0

    Post المفاهيم العلمية للتكاليف فى ظل بيئة التصنيع الحديثة

    ا
    لمفاهيم العلمية للتكاليف فى ظل بيئة التصنيع الحديثة
    *1*المقدمة :-

    لقدشهدت السنوات الاخيرة من القرن المنصرم حدوث تغيرات متلاحقة فى البيئة المحيطة بالمنشات الصناعية .وقد شملت تلك التغيرات من ضمن ماشملت نظم الانتاج التى شهدت تغيرات كبيرة ؛ حيث ظهرت نظم انتاج حديثة متمثلة فى نظم الانتاج الالية ؛ونظم الانتاج المرن؛ ونظم الانتاج الفورى. بالاضافة الى التغيرات التى كانت بمثابة ثورة فى نظم المعلومات والتقدم الكبير فى نظم الحاسبات الالية ونظم الاتصالات . كما حدث تطور مماثل فى الفكر المحاسبى ؛وظهرت بعض المفاهيم المحاسبية المستحدثة كالمحاسبة عن تكلفة النشاط ؛ والمحاسبة عن دورة حياة المنتج ؛ والمحاسبة عن التكلفة بالتدفق العكسى ؛ والتكلفة المستهدفة وغيرها من المفاهيم المحاسبية التى تشهد تطورا كبيرا فى الوقت المعاصر.

    • وقد ادى اتباع اساليب التصنيع الحديثة وظهور المفاهيم المستحدثة فى محاسبة التكاليف الى الاهتمام بادارة التكلفة الشاملة والتى تعتبر بمثابة فلسفة ادارية لادارة كافة موارد المنشأة من اجل ضمان نجاحها وتعظيم أرباحها.
    • بالاضافة الى ماسبق فان تلك البيئة شهدت منافسات ضارية لم يعد فيها الا البقاء الا للافضل ؛ واصبح على المنشآت التى لم تستوعب تلك التغيرات او تسايرها أن تنسحب من الساحة الصناعية وأن تترك الميدان للمنشآت الأخرى التى تعاملت مع تلك التغيرات وطورت نفسها وطورت نظمها الداخلية..

    *2*الأساليب الفنية المتقدمة فى التصنيع :-

    أصبحت نظم التصنيع المتقدمة من اهم ادوات دعم القدرة التنافسية للمنشأة ؛نظرا لما تحققه من اضافة خصائص جديدة للمنتجات لاتوفرها التكنولوجيا التقليدية مثل زيادة مرونة الانتاج ؛ ورفع مستوى الجودة ؛ وتخفيض التكاليف التى لاتضيف قيمة للمنتج وللمنشأة.

    وقد لعبت الحاسبات الالية دورا كبيرا فى تقدم نظم التصنيع بداية من التصميم بمساعدة الحاسب الالى الى نظم التصنيع المتكاملة بواسطة الحاسب الالى ؛ بالأضافى الى نظم التصنيع المتقدمة كنظم التصنيع المرن ونظم الانتاج الفورى وغيرها من اساليب التصنيع الحديثة .

    *2/1*تطور اساليب التصنيع الحديثة:-

    لقد تطورت الظروف البيئية المحيطة بالصناعة فى الوقت الحاضر تطورا كبيرا ؛ على نحو أضحت معه البيئة الحديثة للصناعة ذات خصائص سمات مميزة ومختلفة عن ذى قبل . وكان لهذا التطور ولتلك الخصائص تأثيرات بالغة الاهمية على مختلف النظم المكونة والمحيطة بالمنشآت الحديثة ؛ وبخاصة نظم الانتاج ونظم التكاليف التى تشغل مكانة هامة وبارزة من بين تلك النظم . ولما كانت المنشاة بما تقوم عليه ويحيط بها من نظم تعمل فى بيئة مفتوحة دائمة التغير ؛ فان نجاح تلك النظم بوجه عام ونظم التكاليف بوجه خاص يعتمد فى المقام الاول على مدى تكيف وتلاؤم تلك النظم مع البيئة المحيطة بها ؛ وان تاخذ فى الحسبان بصفة مستمرة التغيرات الحادثة فى البيئة التى تعمل بها .

    -ولقد كان هناك تغيرات ذات مغزى خلال الفترة الحالية اثرت على عمليات التصنيع وكانت هذه التغيرات تتضمن استخدام الانسان الالى على نطاق واسع فى عمليات التصنيع ؛ والزيادة فى تنوع المنتجات ؛ وجعل دورة حياة المنتج اقصر .

    وكان من ضمن المتغيرات التى حدثت فى البيئة الصناعية مايلى :-

    1-زيادة كبيرة فى الطاقة الانتاجية .
    2-المنافسة العالمية.
    3-التركيز على خدمة العميل.
    4-التغير التكنولوجى.

    وقد ادت هذه التغيرات التى حدثت فى البيئة الصناعية الى ضرورة البحث عن اساليب تصنيع جديدة حتى تستطيع المنشاةالبقاء فى عالم ملىء بالمنافسة والتى تحولت من كونها ذات طابع محلى الى منافسة عالمية فى ظل اتفاقيات الجات والعولمة ؛ وقد كان من ضمن اساليب التصنيع الجديدة تطبيق الاساليب الفنية المتقدمة فى التصنيع وما يستتبعها من تكنولوجيا التصنيع المتقدمة والتشغيل الالى والتصميم بمساعدة الحاسب الالى ونظم الالات ذات التحكم الرقمى بالحاسب الالى والتصنيع المتكامل بواسطة الحاسب الالى ؛ وكذلك نظم الانتاج المرنة وما يستتبعها من تدفق الانتاج فى خطوط انتاجية تتسم بالمرونة ؛ بالاضافة الى نظم الانتاج الفورى وما يستتبعها من نظم الشراء الفورى وتخطيط الاحتياجات من الموارد ونظم مناولة المواد آليا.

    وبالتالى اصبحت تكنولوجيا التصنيع الحديثة من الادوات الضرورية للمنشآت الصناعية التى تسعى الى تحقيق التفوق فى البيئة الصناعية الحديثة ؛ وعلى ذلك فان التطور فى نظم التصنيع فى العديد من المنشآت الصناعية أدى الى اعتبار تلك النظم بمثاية حجر الزاوية التى يتوقف عليها نجاح المنشأت من عدمه.

    وقد أدت اساليب التكنولوجيا الحديثة فى الصناعة من آلية ؛ ومرونة اساليب الانتاج؛ ومستوى جودة عالية الى ضرورة التطوير فى كل من طرق وسياسات محاسبة التكاليف ؛ وماتوفره من معلومات .وخاصة تلك المعلومات المستخدمة فى اتخاذ القرارات ؛ مما أدى الى ضرورة النظر فى تطوير تلك النظم بما يتلاءم مع البيئة الحديثة للصناعة .





    *2/2*تطبيق نظم التصنيع الحديثة:-


    تتجه معظم المنشآت الصناعية حاليا نحو تطبيق نظم التصنيع المتقدمة نظرا للمزايا العديدة والمنافع المتوقعة التى تحققها تلك النظم خاصة فى ظل التطور المستمر فى البيئة الصناعية الحديثة ومناخ المنافسة السائد .
    ويقصد بنظم التصنيع المتقدمة تلك النظم التى تستخدم مجموعة من الالات والمعدات والاجهزة والبرامج بالاضافة الى تطبيق بعض الفلسفات والمداخل الحديثة لتطوير وتحسين نظم التصنيع.

    وعن طريق استخدام الاساليب الفنية المتقدمة فى التصنيع يمكن تحقيق مفهوم التفوق التصنيعى والذى يشتمل على سلسلة متكاملة من الاعمال بداية من امدادت وتوريد الخامات الى تسليم المنتجات للعملاء.
    وعلى ذلك فان تطبيق الاساليب الفنية المتقدمة فى التصنيع امر لامفر منه من أجل تحقيق التفوق التصنيعى وتحقيق السبق فى المنافسة وضمان استمرار المنشأة.

    وتشتمل الاساليب الفنية المتقدمة فى التصنيع على مجموعة من نظم التصنيع المختلفة منها:-
    • نظم التصنيع الألية .
    • نظم التصنيع المرنة .
    • نظم الانتاج الفورى .

    *2/2/1* نظم التصنيع الألية :--
    -باستمرار التطور فى التصنيع اصبح الانتاج يعتمد بشكل كبير على العمل الألى واصبحت الصناعة الحديثة تتميز بارتفاع نسبة الميكنة فى التشغيل والتى يترتب عليها بالضرورة انخفاض اهمية العنصر البشرى (اليدوى)؛ واصبح معدل التغير فى حجم الانتاج لايرتبط بكفاية العمل البشرى المبذول مباشرة على انتاج الوحدات بل اصبح يرتبط بكفاية تشغيل الألات الذى يعتمد بدوره على كفاية الخدمات الانتاجية مثل تخطيط الانتاج والصيانة والقوى المحركة .

    وتتجه كثير من المنشآت الصناعية نحو تطبيق تكنولوجيا التصميم والتصنيع بمساعدة الحاسب الآلى نظرا للمزايا العديدة المتوقع تحقيقها والتى تعزز من قدرة تلك المنشآت على المنافسة.

    كما تساعد نظم التصنيع الآلية فى تدعيم ومساندة التقدم الذى يتم احرازه فى مختلف جوانب التطور من جودة ومرونة وغيرها ؛ الامر الذى ينعكس على تحقيق العديد من المنافع والوفورات فى عناصر التكاليف . وبالتالى يجب تصميم نظم محاسبية ونظم معلومات مناسبة للمصانع التى تعمل بالنظام الآلى لتشجيع الاستخدام المناسب للموارد وتعزيز قدرة المنشاة على البقاء.

    ويمكن التعبير عن مساهمة الآلية فى الابقاء على المنافسة عن طريق تخفيض التكاليف والذى يتم عن طريق مايلى :-

    أ-تتضمن الالية غالبا مخرجات اكثر من الوحدات المنتجة وبالتالى توزع تكاليف أقل على كل وحدة من المخرجات .

    ب- تؤدى الالية الى اعادة تصميم المنتج ويرتبط بذلك التبسيط والمعايرة والتجميع والتخصص وكل ذلك ينتج عنه تخفيض فى التكاليف.

    ج- تساعد الالية على تخفيض تكاليف العمل من حيث التشغيل والفحص واللف والحزم وبعض اقسام الخدمات والوظائف الكتابية.

    د-تعمل الالية على تخفيض تكلفة المواد المستخدمة من حيث تقليل الخسائر عند الاستلام ؛ وكذلك تخفيض الضياع عند تصنيع المواد.

    **وبالتالى نجد ان الالية تلعب دورا كبيرا فى المساهمة فى تخفيض عناصر التكاليف المختلفة ؛ ولكنها من ناحية اخرى تنشا مجموعة تكاليف اضافية لأقامة وتشغيل النظام الالى المتمثلة فى تكلفة الالات والمعدات ونفقات اعادة التدريب واعادة التنظيم . وبالتالى يجب الموازنة بين كل من الوفورات الناتجة من تخفيض التكاليف وبين التكاليف الاضافية الناتجة من زيادة نسبة الآلية .

    --وتتلخص منافع التصميم والتصنيع بمساعدة الحاسب الالى فى الآتى:-
    1-تحسين جودة التصميم ؛والصيانة؛ الامر الذى يؤدى الى تخفيض الدورات الانتاجية للمنتجات نتيجة انخفاض وقت التصميم الامر الذى يؤدى الى تخفيض تكاليف المنتجات.
    2-اكتشاف الاخطاء مبكرا وتخفيضها.
    3- تكامل انشطة التصميم.
    4- زيادة انتاجية التصميم.
    5- تخفيض وقت التدريب.

    --وبالتالى فان نظم التصنيع الآلية تلعب دورا هاما فى التاثير على نظم الانتاج بالمنشآت الصناعية؛
    وهذا بدوره يؤثر على نظم التكاليف بتلك المنشآت ؛ حيث يترتب على نظم التصنيع الآلية تضاؤل دور العنصر البشرى ؛ وهذا ينتج عنه ارتفاع مستوى جودة الانتاج بفضل تحديد ودقة تكرار العمليات الصناعية . ويرتبط بالجودة العالية ازدياد درجة الثقة فى المنتج والاعتماد عليه من قبل المستهلكين.
    كما ان انخفاض تكلفة العمل المباشر فى ظل نظم التصنيع الآلية يقابله ازدياد فى مقدار واهمية عنصر تكلفة العمل غير المباشر ؛ الأمر الذى يؤثر بشكل مباشر على بعض مقومات نظم التكاليف . وخاصة فيما يتعلق باسس تحميل التكاليف غير المباشرة على وحدات النشاط؛ وايضا التاثير على التبويبات التقليدية لعناصر التكاليف ؛ من حيث سلوكها مع حجم النشاط ؛ حيث يؤدى ذلك الى زيادة عناصر التكاليف الثابتة على حساب التكاليف المتغيرة ؛
    فقد ادى تزايد الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة وتزايد الخدمات الانتاجية المقدمة الى تزايد الاهمية النسبية لعناصر التكاليف غير المباشرة فى البيئة الصناعية الحديثة ؛ وبالتالى فان التكاليف الصناعية غير المباشرة بدأت تحل محل التكاليف المباشرة نتيجة احلال الآلات محل العمالة ؛ واحلال العمالة المساعدة محل العمالة المباشرة ؛ وبالتالى فان زيادة عدد وهيكل عناصر التكاليف غير المباشرة يزيد من الحاجة الى وضع اسس تخصيص جديدة ودقيقة لها مما يؤدى الى ضرورة اخذ ذلك فى الحسبان حتى يتم حساب التكلفة الحقيقية للمنتج وتقديم المعلومات السليمة للادارة لاتخاذ القرارات.







    *2/2/2*نظم التصنيع المرنة:-

    -تتميز البيئة الصناعية الحديثة بخاصية المرونة فى خطوط الانتاج ؛ حيث ان التنظيم التقليدى لتدفق الانتاج يقوم على تدفق عمليات التشغيل بشكل وظيفى ؛ وبالتالى انتقال المنتجات من مجموعة متماثلة من الالات الى مجموعة اخرى ؛ويترتب على ذلك تكبد تكاليف باهظة لمناولة المواد وزيادة المخزون . وعلى العكس من ذلك فان التطورات الحديثة فى بيئة الاعمال الحديثة تعتمد على اقامة خطوط متعددة لتدفق المنتجات بحيث يتم تجميع مختلف انواع الآلات والمعدات اللازمة لعملية التصنيع كلها معا ؛ وعلى نحو تتدفق معه عمليات التشغيل باحكام .

    وبالتالى تتكون نظم التصنيع المرنة من مجموعة من العمليات الصناعية التى يتم برمجتها آليا ؛ وتنفذ هذه العمليات بواسطة مجموعة من الآلات يتم التحكم فيها بالحاسبات الآلية ؛بالاضافة الى استخدام مجموعة من التجهيزات والمعدات لمناولة المواد والاجزاء آليا بين العمليات الصناعية المختلفة .
    وتتميز نظم التصنيع المرن بخاصيتين اساسيتين هما:-

    1-تمكن تلك النظم من اجراء عمليات التشغيل والتصنيع للعديد من المنتجات التى تشترك فيما بينها فى بعض الخصائص ؛ مثل حجم المنتج او نوع المادة الخام المستخدمة فى انتاجه او طبيعة عمليات التشغيل الصناعية عليه ؛ وبالتالى فانه يتم انتاج عدد من المنتجات المختلفة التى تشترك فى بعض الخصائص فيما بينها من خلال خط انتاجى واحد.

    2-لاتتأثر تكلفة انتاج الوحدة الواحدة من مجموعة المنتجات التى يتم انتاجها على نفس الخط الانتاجى بحجم امر التشغيل او عدد مرات الانتاج من كل منتج . وبالتالى فانه لاتوجد تكاليف اضافية نتيجة تعدد وتنوع المنتجات.

    وينبثق من الخاصيتين السابقتين مزايا عديدة لنظم التصنيع المرن تتمثل فى الآتى:-

    أ-استغلال افضل للطاقة الانتاجية من خلال توافر مدى واسع من احجام الانتاج الاقتصادية.
    ب-انخفاض زمن التجهيز للانتاج وذلك بفضل البرمجة الالكترونية للعمليات الصناعية.
    جـ-سهولة وانخفاض تكلفة تغيير نوعية المنتجات التى يمكن انتاجها بواسطة نفس الخط الانتاجى.
    د-التكاليف الرأسمالية للنظام المرن تكون اقل منها فى النظام الآلى الثابت ومن ثم انخفاض تكاليف الانتاج.
    هـ-ارتفاع مستوى جودة الانتاج نظرا لتضاؤل دور العنصر البشرى.
    و-يتطلب تنظيم وتخطيط الانشطة الانتاجية وتطبيق مدخل المراكز متعددة المهام او تكنولوجيا المجموعات الاستغناء عن العمالة العادية وتوفير عمالة مؤهلة ومدربة لتشغيل الآلات المتاحة.








    *2/2/3*نظم الانتاج الفورى

    تعد نظم الأنتاج الفوري بمثابة فلسفة عامة للانتاج تقوم اساسا علي اداء الاعمال المطلوبة في الوقت المحدد دون اي تقديم او تاخير وما يتطلبه ذلك من حسن ادارة وتوظيف جميع الموارد المتاحة في المنشأة .

    ويعتبر نظام الانتاج الفوري جوهر الكثير من التقدم التكنولوجي ؛ وهو يعتبر بمثابة خطوة اولي لتطبيق تكنولوجيا التصنيع الأكثر تقدمأ.
    وطبقا لنظام الأنتاج الفورى فان يتم وفقا لنظام السحب Pull System الذي بمقتضاه يتم فقط انتاج المنتجات عندما يحتاج اليها المستخدم ؛ حيث ان كل مرحلة تنتج فقط ما تحتاجه منها المراحل التالية لها لا اكثر ولا اقل ؛ وبحيث يسحب الأنتاج بواسطة المرحلة المستخدمة له في التوقيت المحدد لذلك ؛ وهو على عكس النظم التقليدية في الأنتاج التي تعتمد علي نظام الدفعPush System حيث تقوم كل مرحلة انتاجية بدفع منتجاتها الى المرحلة التي تليها حتي يتم دفع المنتجات التامة الى المخازن ؛ مع احتفاظ كل مرحلة بكمية من المخزون لمواجهة احتمالات توقف الأنتاج فى اى من المراحل التى تعتمد عليها .

    وتستند فلسفة الأنتاج الفوري علي اداء عمليات الأنتاج بصورة فورية لتلبية احتياجات الطلب الداخلي والخارجي ؛ وهي تعتمد علي ثلاثة عناصر اساسية هي :-
    *1- التخلص من الأنشطة التي لا تضيف قيمة للمنتج .
    *2- الأهتمام بعامل الجودة للمنتج .
    *3- احداث تخفيض نسبي في التكلفة الكلية علي مستوي المنشأة.
    -وهكذا يتضح ان اسلوب الأنتاج الفورى يهدف الى ضرورة مراعاة وفاء المنتج بثلاثة معايير أساسية وهى : التكلفة الأقل ؛ والجودة الأعلى ؛ والأنتاج حسب الطلب.

    -ونجاح تطبيق فلسفة الأنتاج الفورى على عمليات تصنيع المنتجات يستلزم بالضرورة توافر الملامح الرئيسية لبيئة التصنيع الحديثة وهى :-
    *ادارة الجودة الشاملة .
    * نظم التصنيع المرن.
    * العمل بروح الفريق.
    حيث يجب على الشركة الالتزام بمفهوم الجودة الشاملة على المواد الخام وعلى المواد نصف المصنعة وبالتالى على الانتاج التام بحيث لاتوجد اى مسموحات للعيوب بمعنى الحصول على مخرجات بمستوى " صفر عيوب" . ويعتبر برنامج الجودة الشاملة من الأركان الأساسية لنجاح التصنيع الفورى لأن كل محطة انتاج تقدم المواد الخام أو الأجزاء التى تطلبها المحطة التى تليها دون أى زيادة أو نقصان ؛ وبالتالى يؤدى اكتشاف اى عيب فى هذه المواد او الأجزاء الى توقف خط الانتاج بأكمله.

    كما يستلزم نجاح تطبيق فلسفة الأنتاج الفورى وجود نظام مرن للصنيع لتحقيق هدفين رئيسيين هما:-
    **1- وجود المرونة الكافية فى عمليات التصنيع والأنتقال من منتج الى آخر مما يؤدى الى تقليل وقت الأعداد للانتاج الى ادنى حد ممكن .
    **2- ان يتم ترتيب اللات والتجهيزات فى شكل خلايا او جزر صغيرة تشكل فيما بينها خطوط متكاملة للانتاج ؛ وبذلك ستكون كل تجهيزات خط الانتاج المعين فى مكان واحد .

    واخيرا يتطلب التطبيق الناجح لفلسفة النتاج الفورى وجود قوى عاملة تتصف بتعدد وتنوع المهارات والمواهب والقدرة على تشغيل كل الألات والتجهيزات التى تعمل فى هذا الخط وكذلك القيام باعمال الصيانة والأصلاح المطلوبة دون انتظار شخص آخر للقيام بهذه المهمة.

    وبناء على ذلك نجد ان فلسفة النتاج الفورى جاءت رفضا لفرضين اساسيين سائدين فى بيئة الأنتاج التقليدية وهذين الفرضين هما :-
    الفرض الأول : أن هناك ضرورة لتحقيق قدر من التوازن بين مستوى الجودة والتكلفة.
    الفرض الثانى: أن هناك ضرورة لتحقيق قدر من التوازن بين مستوى المخزون والتكلفة.


    واستبدلت فلفسفة الانتاج الفورى بالفرضين السابقين فرضين آخرين هما:-
    الفرض الأول : وجود علاقة عكسية بين الجودة والتكلفة.
    الفرض الثانى : وجود علاقة طردية بين مستوى المخزون والتكلفة.

    وبالتالى فكلما ارتفعت جودة المنتج كلما انخفضت التكلفة وذلك لانخفاض تكلفة اكتشاف العيوب وتكاليف الاصلاح ؛ وأيضا فانه كلما زاد حجم المخزون زادت التكاليف المتمثلة فى تكلفة التخزين وتكلفة الاموال المستثمرة فى المخزون.

    ونتيجة لذلك نجد ام فلفسفة الانتاج الفورى تقوم على ثلاثة محاور اساسية هى:
     المحور الاول:-

    ان تكلفة الوقت الاضافى نتيجة تشغيل العمال لساعات اضافية فى حالة وجود طلبيات خاصة بالانتاج الفورى تكون اقل من تكلفة الاحتفاظ بالمخزون وكذلك تكلفة راس المال المستثمر فى المخزون.
     المحور الثانى:-

    ان تكلفة الطاقة الفائضة (أو العاطلة) نتيجة عدم تشغيل الالات او العمال فى حالة عدم وجود طلبيات فورية (او حالة تعطل فى خط انتاجى تعتبر مخرجاته مدخلات لخط او خطوط انتاجية اخرى) تكون اقل من تكلفة الاحتفاظ والمحافظة على المخزون بمفهومها الشامل.

     المحور الثالث:-

    ان تكلفة الاحتفاظ بنظام انتاجى ذو كفاءة عالية يمكن الاعتماد عليه فى تلبية الطلبيات الخاصة بالانتاج الفورى دون تاخير وبمستوى جودة مرتفع ؛ تكون اقل من تكلفة الاحتفاظ والمحافظة على المخزون بمفهومها الشامل.


    وتتميز نظم الانتاج الفورى بمجموعة من الخصائص الرئيسية وهى:-

    -النظر الى المخزون على انه شىء ضار بسبب طبيعته.
    -التوقيت المناسب للشراء والتخزين.
    -التاكيد على اتخاذ الاجراءات التصحيحية قبل البدء فى الانتاج.
    -تخطيط وجدولة الانتاج.
    -تفعيل دور الصيانة الوقائية.
    -ارتباط النظام بادارة الجودة الشاملة.

    وبالتالى فان نظام الانتاج الفورى سوف يساهم فى تحقيق مجموعة من المنافع تتمثل فى :-

    -تحقيق استثمارات أقل فى المخزون.
    -تخفيض تكاليف الاحتفاظ بالمخزون ونقله.
    -تخفيض المخاطر الناجمة عن التقادم لمنتجات المخزون.
    -تخفيض الاستثمارات فى مساحة المصنع لكل من المخزون والانتاج.
    -التخفيض فى اجمالى تكاليف الانتاج.

    وبالتالى فان نظام الانتاج الفورى يهدف الى تدعيم وتقوية المركز التنافسى للمنشاة عن طريق رفع مستوى الجودة وخفض التكلفة وزيادة المرونة وسرعة الاستجابة للمتغيرات السوقية.


    **مما سبق يتضح لنا ان الخصائص المميزة للبيئة الصناعية الحديثة قد انعكست على نظم التكاليف فأثرت فيها تأثيرا هيكليا بالغا امتد نطاقه الى مختلف الجوانب المتعلقة بتلك النظم؛ سواء فيما يتعلق بطبيعة وماهية المفاهيم والاساليب الفنية والطرق المتبعة فى تحديد التكلفة؛ او فيما يختص بنوعية نظم التكاليف ذاتها ؛او فيما يتعلق بالأهمية النسبية لعناصر ومقومات تلك النظم . وبالتالى كان هناك تاثير واضح وملموس للبيئة الحديثة للصناعة على نظم التكاليف.
























    *3*المفاهيم المستحدثة فى محاسبة التكاليف

    ادت النظم التكنولوجية الحديثة فى الصناعة من آلية ؛ ومستوى جودة عالية ؛ ومرونة فى اساليب الانتاج؛ الى ضرورة التغيير فى كل من طرق وسياسات محاسبة التكاليف ؛ وماتوفره من معلومات ؛ حيث كان هناك تاثير كبير للبيئة الحديثة للصناعة على نظام التكاليف.
    وكان من اهم المفاهيم المستحدثة فى محاسبة التكاليف:-
    ** محاسبة تكلفة النشاط الذى نال اهتماما كبيرا فى الاوساط المحاسبية باعتباره اداة هامة لتحديد تكلفة الانتاج والتقرير عنها بصورة صحيحة وواقعية ..
    **والمحاسبة عن دورة حياة المنتج والتى تعمل على المحاسبة عن تكلفة الأنشطة التى تحدث على مستوى دورة حياة المنتج بالكامل منذ بدء تصميمه وحتى وصوله الى المستهلك ؛ .
    ** بالأضافة الى المحاسبة عن التكلفة المستهدفة والتى تهدف الى تخفيض التكلفة عند تصميم المنتج واثناء تصنيعه الى ادنى حد ممكن دون الاخلال بجودته ؛

    *3*1*تاثير البيئة الحديثة للصناعة على نظام التكاليف

    ان استخدام تكنولوجيا التصنيع المتقدمة واتباع اساليب التصنيع الفورى ونظم الانتاج المرن فى العديد من المنشآت الصناعية قد ادى الى حدوث تغيرات كبيرة فى سلوك عناصر التكاليف ؛ وفى مقومات نظام التكاليف وذلك من حيث الآتى:-
    • تضاؤل تكلفة العنصر البشرى حيث اصبح يمثل نسبة ضئيلة جدا من اجالى تكاليف التصنيع.
    • تناقص اهمية تحليل عناصر التكاليف حسب امكانية تتبعها وربطها بوحدة النشاط الى تكاليف مباشرة وتكاليف غير مباشرة.
    • أدت زيادة التكاليف غير المباشرة الى ضرورة البحث عن اسس سليمة لتحميلها على المنتجات .
    • ان تطبيق الاساليب الفنية المتقدمة فى التصنيع يؤثر على اسس تحميل التكاليف .
    • أدت زيادة الاعتماد على الآلية واستخدام تكنولوجيا التصنيع الحديثة الى زيادة الاستثمارات بدرجة كبيرة فى الآلات والمعدات مما أدى الى زيادة التكاليف الثابتة .
    • نظرا لانخفاض المخزون (سواء من الخامات او من المنتجات التامة او من المنتجات تحت التشغيل ) فان ذلك ادى الى انخفاض اهمية هدف تقييم المخزون والذى كان يعتبر من اكثر اهداف نظم التكاليف اهمية فى ظل بيئة العمل التقليدية.
    • بالرغم من تزايد وتعقد الاستثمارات المالية فى المنشآت الصناعية الحديثة ؛ والتى تتسم بارتفاع مستوى الجودة وانخفاض مستويات المخزون والمرونة فى الانتاج ؛ فان الأمر يتطلب ايضا التعرف والتصدى للمجالات غير المالية المتعلقة بالأداء فى المصنع وادخالها فى عملية اتخاذ القرارات.
    • يجب ان تكون مقاييس تقييم الأداء مرتبطة ارتباطا مباشرا باستراتيجية التصنيع فى الشركة وليست مستقلة عنها.
    • زيادة أهمية المقاييس غير المالية وزيادة دور الملاحظة الشخصية وخاصة فى بيئة العمل التى تقوم على نظام الانتاج الفورى .
    • التغير فى احتياجات ادارة المنشاة من المعلومات من مجرد الاقتصار على التقارير الدورية عن حجم الانتاج وتكلفة المخزون والتىتخدم الاغراض الخارجية بصفة أكبر ؛ الى الحاجة الى معلومات عن استهلاك موارد المنشأة والتعرف على احتياجات العملاء وغيرها من المعلومات التى تحتاج اليها الادارة ويتم توفيرها عن طريق نظام التكاليف .
    • تزايد أهمية المحاسبة عن تكاليف الجودة ؛ وذلك لضمان تدفق الانتاج بصورة منتظمة دون حدوث عيوب فى الوحدات المنتجة.

    وبالتالى لكى يكون نظام التكاليف قادرا على استيعاب المستجدات التى حدثت فى البيئة الصناعية والتى كان لها اكبر الاثر على عناصر النظام من حيث هيكل التكلفة ومكوناتها واسس التحميل وطريقة حساب التكلفة السليمة لوحدات النشاط ؛ وايضا اهداف النظام واولوية تحقيقها .فانه ظهرت الحاجة الى تطوير نظم التكاليف وتطبيق اساليب مستحدثة فى محاسبة التكاليف لتتلاءم مع التغيرات التى حدثت فى بيئة الاعمال الصناعية .

    وكان من اهم المفاهيم المستحدثة فى محاسبة التكاليف مايلى:-
    • محاسبة تكلفة النشاط.
    • المحاسبة عن دورة حياة المنتج.
    • التكلفة المستهدفة.
    • المحاسبة عن تكاليف الجودة.
    • المحاسبة عن التكلفة بالتدفق العكسى.

    *3/2* تطبيق المفاهيم المستحدثة فى محاسبة التكاليف

    *3/2/1*محاسبة تكلفة النشاط:--

    يعتبر مدخل المحاسبة عن التكلفة على اساس النشاط تطورا على طريق تحديد التكلفة الحقيقية للمنتجات ؛ وهو يمثل تطورا وتوسع فى اجاءات تخصيص التكاليف غير المباشرة على المنتجات.

    هذا ويختلف مدخل المحاسبة عن التكلفة على اساس النشاط عن النظم التقليدية للمحاسبة عن التكلفة على اساس مراكز التكلفة ؛ وذلك فى منهجية تحميل التكاليف غير المباشرة على وحدات النشاط ؛خاصة فيما يتعلق بطبيعة وعدد مسببات التكلفة المستخدمة فى تتبع التكاليف غير المباشرة على وحدات النشاط.

    ان انظمة محاسبة تكلفة النشاط توفر معلومات اكثر دقة عن تكلفة احتياجات المنتجات من الموارد المختلفة وهى تعمل على توجيه التكاليف غير المباشرة الى الانشطة اولا ثم الى المنتجات ثانيا .وكذلك تعمل محاسبة تكلفة النشاط ضد اساءة استغلال الموارد .
    ويعتبر تحديد التكلفة على مستوى الانشطة اداة فعالة بدلا من مجرد التحديد على مستوى المنتجات ؛ نظرا لانه يساعد على تحديد التكلفة تبعا لاوجه استخدام موارد المنشاة.
    ويفترض نظام تحديد التكلفة على اساس الانشطة ان تلك الانشطة المستهلكة لموارد المنشاة هى التى تتسبب فى حدوث التكلفة ؛ وان المنتجات تتحمل بالتكاليف بقدر احتياجها لهذه الانشطة سواء كانت انشطة انتاجية او تسويقية او ادارية . ويتم تتبع تحميل تكلفة الانشطة على المنتجات من خلال استخدام عدد من محركات التكلفة والتى عادة ما يتم رقابتها باستخدام بعض المؤشرات غير المالية . وبالتالى فان محاسبة تكلفة النشاط تقدم للمنشآت تكاليف افضل للمنتجات ؛ وفهما افضل لتسعير المنتجات وقرارات افضل بربحية خليط المنتجات.
    وبالتالى يتبين ان اسلوب محاسبة التكلفة على اساس النشاط يؤدى الى تطوير الكثير من المفاهيم السائدة فى نظم التكاليف التقليدية من حيث فكرة مراكز التكلفة ؛ واسس التحميل ؛ والتبويب التقليدى لعناصر التكاليف ؛ حيث تظهر تبويبات اخرى تتمثل فى تبويب عناصر التكاليف الى تكاليف مضيفة للقيمة وتكاليف غير مضيفة للقيمة ؛ بالاضافة الى الاهتمام الكمى والنوعى بمسببات التكلفة ( محركات التكلفة –Cost Driver ) والتى تلعب دورا مزدوجا ؛ فبالاضافة الى مساهمتها فى تحديد تكلفة الانشطة ومن ثم تحديد تكلفة وحدات النشاط ؛ فانها ايضا يمكن اعتبارها بمثابة مؤشرات يمكن استخدامها فى تقييم الاداء .

    حيث تتمثل مسببات التكلفة فى مسببات مالية واخرى غير مالية ؛ فنشاط تجهيز الآلات يرتبط بمسببات تكلفة مثل عدد مرات تجهيز الآلات او وقت التجهيز الكلى او عدد مرات التوقف ؛ وكذلك نشاط تحرك المواد الخام يرتبط بمسببات للتكلفة مثل مسافات نقل المواد الخام او عدد تحركات المواد الخام ؛ وكل ماسبق يعتبر مسببات غير مالية للتكلفة . بينما نشاط مثل الخدمات المرتبطة بالحصول على المواد الخام فيرتبط بمسبب تكلفة مالى مثل قيمة الطلبيات بالجنيه ؛ وايضا هناك مسببات مالية اخرى مثل قيم الآلات وتكلفة المواد الخام ؛ وكل ذلك يعتبر مسببات مالية للتكلفة . وبالتالى يمكن استخدام مسببات التكلفة كمقاييس للاداء لجميع عمليات المنشاة ؛ وذلك سواء كان ذلك عن طريق المسببات المالية أو المسببات غير المالية.

    ويتم تطبيق نظام محاسبة التكلفة على اساس النشاط على مرحلتين اساسيتين هما :-
    المرحلة الاولى وتشتمل على الآتى :-
    • تحديد وتوصيف الانشطة بكل دقة .
    • تحديد تكاليف كل نشاط .
    • تجميع الانشطة المترابطة وتكاليفها فى مجموعات متجانسة تسمى اوعية تكلفة.
    • حساب معدل التكاليف غير المباشرة لكل وعاء.

    المرحلة الثانية وفيها يتم تخصيص التكاليف غير المباشرة الخاصة بالانشطة داخل كل وعاء على المنتجات النهائية ؛ وذلك باستخدام مسبب تكلفة لكل وعاء ؛
    وبالتالى فى هذه المرحلة يتم تحديد نصيب كل منتج من التكاليف غير المباشرة .



    *3/2/2*محاسبة دورة حياة المنتج :-

    -تعرف محاسبة دورة حياة المنتج بأنها تراكم التكاليف والأداء للأنشطة التي تحدث خلال دورة حياة المنتج باكملها من بدايتها الى نهايتها .
    ويختلف مفهوم دورة الحياة بشكل كبير عن الممارسات التقليدية والتى تقوم بحساب العديد من التكاليف في الفترة الجارية .
    وعلى النقيض من المفهوم التسويقى لدورة حياة المنتج الذي يركز علي مبيعات المنتج ؛ فان ادارة تكاليف دورة الحياة تركز على تكاليف الأنشطة الضرورية المتعلقة بالتفكير في تصميم وتطوير وانتاج وتوزيع والحفاظ علي المنتج .
    ونظرا لأن قرارات التصميم وتحديد الاحتياجات من الموارد تتحدد اثناء مرحلة التخطيط للمنتج ؛ فان الرقابة التالية علي تكاليف الأنتاج تكون محدودة . وبالتالي فان التخطيط السليم في مرحلة التصميم يمكن ان يؤدي الى خفض تكاليف الأنتاج .
    ويوفر تحليل دورة حياة المنتج اطارأ لأدارة تكاليف وأداء المنتج خلال فترة انشطتها ؛ وتبدا دورة الحياة من التعريف المبدئى لحاجة العميل وتمتد خلال التخطيط والبحث والتصميم والتطوير والأنتاج والتقييم والاستخدام والامدادات في التشغيل وانهاء خدمتها ثم التخلص من المنتج . ودورة الحياة هامة للتحكم في التكاليف بسبب تداخل اعتماد الانشطة علي بعضها في الفترات الزمنية المختلفة .

    ويلاحظ ان التقدم التكنولوجي كان له اثر كبير علي خفض دورات حياة المنتج ؛ ولا يعد هذا فقط خفض الوقت بين بدء مشروع المنتج والانتهاء منه مطلبا اساسيا ؛ ولكن التجديد المكثف للمنتج يتطلب التطوير والتطويع والتعلم من جانب المنشاة .

    كما ان المنافسة العالمية ادة الي زيادة الضغوط لتخفيض مرحلة التطوير وذلك لضمان وصول المنتجات الي الاسواق في اقصر فترة زمنية ممكنة .

    ولا شك ان الادارة الفعالة لدورة حياة المنتج تعد امرا هاما وحاسما بالنسبة لأستمرار بقاء المنشأة ؛ ويعد اشتراك وتكريس الجهود من جانب كل القطاعات الوظيفية امرا مطلوبا لضمان الاستثمار المناسب للوقت والطاقات والاموال . ومن وجهة نظر محاسبية فانه من الضروري ان يتم تحديد اهداف مالية وصياغة اجراءات منا سبة بشأن اداء المنتج لقياس النتائج الخاصة بتحقيق اقصي قدر من الارباح في دورة حياة المنتج .

    و بالتالي يتبين محاسبة التكاليف بمفهوميها التقليدي ينحصر اهتمامها فقط بجزء من التكلفة الفعلية لاي منتج وهي المتمثلة في تكلفة استفادة المنتج من عناصر التكاليف التقليدية من مواد وعمل وخدمات ؛ وعلي ذلك فانها تهمل جزءا اساسيا من التكلفة ؛ والمتمثلة في كل من التكلفة التي تتحملها المنشأة وكذلك التي يتم تحديدها قبل بداية الانتاج ؛ وهي التكاليف المرتبطة بتخطيط وتصميم المنتج والتي تشكل نسبة كبيرة جدا من تكلفة المنتج ؛ ولاشك انه بتجاهل هذا الجزء الكبير من تكلفة المنتج فان هذا يؤدي بدوره الي القصور في تحديد تكلفته خلال دورة حياته الممتدة منذ ان كان فكرا في خيال مصمميه الي ان اصبح منتجا حقيقيا في ايدي مستهلكيه ؛ وبالتالي فانها لاتعبر بأي حال من الاحوال عن التكلفة الحقيقية للمنتج .

    وعلي ذلك فان مدخل المحاسبة عن تكاليف دورة الحياة الكاملة للمنتج ماهو الا نظام تكاليفي يهدف الي توفير المعلومات المناسبة والتي تمكن المديرين من تفهم وادارة التكاليف من خلال تصميم المنتج ؛ وتطويره ؛ وتصنيعه ؛ وتسويقه ؛ وتقديم خدمات ما بعد البيع للعملاء حتي يتم التخلص منه .

    *3/2/3*التكلفة المستهدفة (Target Cost) :--

    - يتم استخدام مفهوم التكلفة المستهدفة في المقام الاول لتركيز الأنتباه علي مرحلة التصميم في ورة حياة المنتج ؛ واذا ماتم استخدام هذا الأسلوب الفني علي نحو مناسب ؛ فان الادارة تستطيع ان تشدد علي جهود خفض التكاليف قبل ان يقدم المهندسون التصميم النهائي والخصائص النهائية للمنتج ؛ وهذا الأسلوب الفني مثل طرح السؤال التالي : وهو كيف سوف يستقبل السوق هذا المنتج ؟ وما هو قدر الربح الذي تحتاج اليه المنشأة للحصول علي هامش ربح مقبول ؟ وبالتالي تصبح التكاليف الناتجة بمثابة تكاليف مستهدفة .
    - ويمكن النظر الي التكاليف المستهدفة علي انها نظام فعال لادارة تكاليف تصميم منتج جديد وكذلك مراحل تطويره ؛ كما ينظر اليها علي انها تسمح بتحديد تكاليف انتاج المنج المقترح حتي يحقق مستو الربح المطلوب عند بيعه ؛ وتلعب التكاليف المستهدفة دورا مفيدا في مساعدة المنشأة علي تحقيق مستويات تكاليف تعكس بشكل فعال اداءه المالي المقترح .

    - ويبدا حساب التكاليف المستهدفة مع تحديد قدرة العميل علي الدفع ؛ وبالتالي يتم البدء بالتسعير علي اساس السوق المستقل عن التكاليف ؛ ونظرا لان الحصول علي ربح يعتبر شيئا
    مفترضا ؛ عندئذ فان التكاليف المستهدفة تصبح قيمة محسوبة لايجب تجاوزها خلال مرحلة تخطيط وتصميم المنتج .

    ويختلف اسلوب التكلفة المستهدفة عن اسلوب التكلفة مضافا اليها هامش ربح؛ففى الاسلوب الثانى يتم تحديد التكلفة اولا ثم يضاف اليها هامش الربح المراد تحقيقه للوصول الى سعر البيع المستهدف ؛ وبالتالى فانه فى ضوء التكلفة يتحدد السعر . الا انه فى ظل اسلوب التكلفة المستهدفة فانه يتم تحديد سعر البيع اولا و ذلك فى ضوء ظروف السوق ومدي قدرةالعملاء علي الدفع ؛ ثم يطرح من سعر البيع هامش الربح المراد تحقيقه للوصول الي التكلفة المستهدفة ؛ وبالتالي فانه فى ضوء سعر البيع تتحدد التكلفة ؛ وبالتالى تعمل الشركة على تخفيض التكاليف للوصول بها الى مقدار التكلفة المستهدفة.

    ويلاحظ ان مفهوم التكلفة المستهدفة وان كان يهدف بالدرجة الاولى الى خفض التكاليف الا ان ذلك يتحقق دون التاثير على جودة المنتج ؛ او التاثير على خصائص المنتج ومميزاته بالنسبة للمستهلك ؛ حيث يتم الوفاء بمتطلبات العميل عن طريق دراسة كافة الافكار المحتملة وكذلك العمل على تخفيض التكاليف . ويتم تخفيض التكاليف عن طريق حذف الانشطة والعمليات التى لاتضيف قيمة للمنتج ولاتحقق اى منفعة للمستهلك ؛ كما يمكن التخفيض عن طريق احلال بعض الخامات الارخص سعرا محل اخرى اكثر تكلفة دون ان ينقص ذلك من جودة او مميزات المنتج.

    ويتصف اسلوب التكلفة المستهدفة بالخصائص التالية :-

    1-يتم تطبيق التكاليف المستهدفة اساسا فى مرحلة ماقبل الانتاج وذلك اثناء تخطيط وتصميم المنتج ؛ وذلك على خلاف نظام التكاليف المعيارية الذى يتم تطبيقه كاحد اساليب الرقابة على التكاليف اثناء مرحلة الانتاج.

    2-لاتهدف التكاليف المستهدفة الى الرقابة على التكاليف بالمعنى التقليدى ولكنها تهدف بصفة اساسية الى خفض التكاليف.

    3-عند تطبيق التكاليف المستهدفة فانه يتم استخدام العديد من الاساليب العلمية للادارة وكذلك اسلوب بحوث العمليات وذلك لتناسق هذا الاستخدام مع مرحلة تصميم وتطوير المنتج.

    4-يتطلب تطبيق اسلوب التكاليف المستهدفة التنسيق الكامل بين العديد من اقسام المنشأة .

    5- يتلاءم اسلوب التكاليف المستهدفة مع الشركات التى تقوم بانتاج منتجات عديدة وبكميات صغيرة ؛ ذلك بالمقارنة مع الشركات التى تقوم بانتاج منتجات قليلة ولكن باحجام انتاج كبيرة.


    ولاشك انه باستخدام هذا المفهوم تظهر اهمية التركيز على المراحل الاولى من المنتج قبل البدء فى عملية الانتاج والمتمثلة فى مرحلة التخطيط وتصميم المنتج بالاضافة الى باقى مراحله وحتى الانتهاء من الانتاج ؛ بالاضافة الى الاهتمام بهدف تخفيض التكلفة واعطائه اولوية التحقيق عند الكثير من الاهداف الاخرى انظام التكاليف.


    *4* مفهوم ادارة التكلفة الشاملة

    يعتبر مفهوم ادارة التكلفة الشاملة مفهوما حديثا نسبيا ظهر فى السنوات الاخيرة من القرن الماضى ؛ وظهر هذا المفهوم مواكبا ومسايرا لمتطلبات التطور التكنولوجى ؛ بهدف رقابة الموارد المتاحة للمنشأة ؛ وايضا رقابة الانشطة المسببة لحدوث التكلفة ؛ فهو يمثل اداة تخطيط ورقابة ؛ كما انه يعمل على تخفيض التكلفة .

    وقد جاء مفهوم ادارة التكلفة الشاملة لمواجهة الانتقادات العديدة التى شابت وظيفة المحاسبة الادارية فى المجالات المختلفة ؛ وتحقيق الاكتفاء الذاتى للمستهلك ؛ وتدعيم الموقف التنافسى للمشروع ؛ وقد زادت اهمية مفهوم ادارة التكلفة الشاملة بعد ان تطورت الاهتمامات الادارية وازداد التركيز على تحقيق بعض الامور الاستراتيجية ؛ مثل تحقيق مستوى مرتفع من الجودة ؛ ودراسة التكلفة خلال دورة حياة المنتج ككل ؛ وايضا التركيز على المراحل المختلفة لتحقيق القيمة بما يضمن تعظيم المنفعة المحققة.

    ويتطلب مفهوم ادارة التكلفة الشاملة ضرورة التحول فى التفكير من مجرد الادارة بالاقام اى تبعا لارقام التكلفة ؛ صافى الربح ؛ مقدار ماتحقق من الخطة مقارنا بالأداء الفعلى ؛ الى الادارة بهدف التوجه نحو التطور المستمر ؛ بمعنى انه يجب ان يتم التساؤل عن مقدار ماتحقق من توجه المنشأة نحو زيادة قدرتها التنافسية ؛ كسب رضاء المستهلك ؛ والعمل على التخلص من تلك الانشطة التى ليس لها قيمة مضافة ؛ وهو الامر الذى ينعكس بدوره على تخفيض التكلفة ؛ بالاضافة الى اتباع اساليب تتسم بالشمول فى تقييم الاداء والرقابة على الجودة.

    وبالتالى فان ادارة التكلفة الشاملة ليست مجرد نظام فحسب ؛ بل هى بمثابة فلسفة تشمل جميع انشطة المنشاة ؛ حيث انها توفر لهم نظرة متكاملة عن المنشأة ككل ؛ وبالشكل الذى يساعد المديرين على معرفة سبب حدوث التكلفة وكيفية زيادة كفاءة الانشطة المختلفة.


    *4*1* ماهية ادارة التكلفة الشاملة

    تعرف ادارة التكلفة على انها نظام يتم تصميمه بغرض تخفيض التكلفة وبحيث يتم ذلك فى مراحل تصميم وتطوير المنتج . وبالتالى قصر ادارة التكلفة على نشاط التخفيض فقط ؛ كما قصره على مرحلة تصميم وتطوير المنتج دون ان يمتد التخفيض ليشمل باقى مراحل دورة حياة المنتج.

    كما يمكن تعريف ادارة التكلفة بانها نظام يشتمل على ثلاثة انشطة رئيسية هى :-

    1-تخطيط التكلفة قبل البدء فى عملية الانتاج .

    2-تخفيض التكلفة قبل بدء عملية الانتاج واثناء الانتاج .

    3-الرقابة على التكلفة اثناء عملية الانتاج .

    وبالتالى فانه يمكن النظر الى ادارة التكلفة على انها عملية ممتدة تحدث قبل بدء الانتاج حيث يتم القيام بكل من تخطيط التكلفة وتخفيضها ؛ ومرورا بعملية الانتاج ذاتها حيث يتم كل من تخفيض التكلفة والرقابة عليها ؛ وانتهاء باتمام عملية الانتاج حيث يتم القيام بالرقابة اللاحقة على التكلفة .

    ان ادارة التكلفة الشاملة فى ظروف البيئة الصناعية الحديثة تعنى بناء اتجاه عام فى المنشأة للفهم الواعى لاسباب التغيرات والانحرافات فى التكلفة بهدف اخضاع التكلفة للرقابة عن طريق احتوئها وتجنبها وتخفيضها .

    ويقصد باحتواء التكلفة :- تقليل الزيادة فى التكلفة المتغيرة للوحدة وفى اجمالى التكاليف الثابتة من فترة لأخرى بقدر الامكان .

    ويقصد بتحنب التكلفة :- ايجاد بدائل مقبولة لبنود التكلفة المرتفعة وعدم انفاق الاموال على المواد او الخدمات غير الضروية .

    ويقصد بتخفيض التكلفة :- التخفيض الناجم عن الجهود المنظمة وايضا الناجم عن احداث تحسن فى البيئة المحيطة بالعمل.

    وبالتالى ترتكز ادارة التكلفة الشاملة على تنمية الوعى بالتكلفة وفهمها وحتوائها وتجنبها وتخفيضها . وبالنظر الى المفهوم السابق يتبين انه يقوم على العناصر الآتية :-

     تنمية الوعى بالتكلفة:- ويغطى ذلك اربعة محاور اساسية تشتمل على فهم اسباب التغيرات والانحرافات فى التكلفة ؛ واحتواء التكلفة ؛ وتجنبها ؛ وتخفيضها . وهذه المحاور الاربعة الاربعة تمثل باقى العناصر الاخرى لمفهوم ادارة التكلفة.
     فهم اسباب التغيرات والانحرافات فى التكلفة :- حيث يعتمد تحقيق الرقابة على التكاليف على فهم الاسباب التى يمكن ان تقف وراء حدوث التغيرات والانحرافات فى التكلفة الفعلية من فترة لاخرى ؛ أو فيما بينها وبين التكاليف المعيارية .
     اخضاع التغيرات والانحرافات فى التكلفة للرقابة والتحكم :- وذلك بتقليل اثر الاتجاهات الصعودية فى عناصر التكاليف.

    وقد تحدد عدة متطلبات للأدارة الشاملة للتكلفة في ظل ظروف البيئة الحديثة وتتمثل في :-
    1. فهم نمط التكاليف التي تتكبدها المنشأة .
    2. توصيل الحاجة الي تنمية الوعي التكاليفي لكل العاملين بالمنشأة .
    3. تحفيز العاملين لتقبل واعتناق مفهوم الأدارة الشاملة للتكلفة سواء عن طريق التدريب والتعليم او منح الحوافز .
    4. اعداد التقارير بالأنحرافات وتقييمها بواسطة الأدارة بهدف تحسين الاداء في المستقبل
    5. ضرورة النظر الي الادارة الشاملة للتكلفة باعتبارها عملية طويلة الاجل ومستمرة وليست مجرد حل قصير الأجل .

    وتعتبر ادارة التكلفة الشاملة (Total Cost Management) بمثابة فلسفة ادارية لادارة كافة موارد المنشأة وانشطتها التي تستغل تلك الموارد والبيئة التي تعمل بها ؛ وهذه الفلسفة ترتكز علي الانشطة والاحداث والظروف التي تؤدي الي هذه الانشطة التي تستغل الموارد . كما انها تعتبر بمثابة توجه اداري ومحاسبي حديث نحو الرقابة الفعلية لأنشطة المنشأة بهدف ترشيد استخدام الموارد الكلية المتاحة للمنشأة والتحكم في الأنشطة المستهلكة لهذه الموارد .


    وبالتالي فان مفهوم ادارة التكلفة الشاملة ياخذ دورا اكثر شمولا في المنشأة ؛ بالمقارنة بنظام محاسبة التكاليف التقليدي ؛ فبينما تركز محاسبة التكاليف علي المنظور التاريخي واعداد التقارير ؛ فان نظام ادارة التكلفة الشاملة يلعب دورا اكثر فاعلية وحيوية في مجال تخطيط وتخفيض التكلفة و الرقابة عليها ؛ وتشمل هذه المراحل جميعها دورة حياة المنتج بالكامل منذ ان كان فكرة في خيال مصمميه الي ان اصبح منتجا في ايدي مستهلكيه ؛ كما انه يمتد ليشمل جميع الانشطة المختلفة للمنشاة ؛ بالاضافة الي انه يأخذ في الحسبان التأثيرات المختلفة لتكنولوجيا التصنيع ؛ وكذلك الاساليب الفنية الحديثة للمحاسبة .


    المرجع :-
    المفاهيم الحديثة في محاسبة التكاليف
    دكتور / علي محمود فهمي
    كلية التجارة – جامعة القاهرة
    الطبعة الاولي 2009





    والله ولي التوفيق؛؛؛

  2. #2
    الصورة الرمزية حطام
    تاريخ التسجيل
    Sun, 01 Mar 2009 06 PM:05:08
    العمر
    30
    المشاركات
    901
    معدل تقييم المستوى
    6

    افتراضي

    مشكوووووووووووووووووووووووووووووووور

    وجزاك الله خير
    <a href="http://tjarh.net"><img src="http://taxiyemen.com/wp-content/uploads/2012/06/مساحة-إعلانية.jpg" style="border: 0;" alt="Advertise Here" /></a>

  3. #3
    الصورة الرمزية طالبة علم
    تاريخ التسجيل
    Wed, 08 Apr 2009 09 PM:56:16
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    شكراً جزيلاً لك يا اخ صابر وزادكم الله من علمه الغزير

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Tue, 01 Jan 2008 07 PM:16:55
    العمر
    62
    المشاركات
    130
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: المفاهيم العلمية للتكاليف فى ظل بيئة التصنيع الحديثة

    رائع ... يحفظكم الله ... ويجعلها في ميزان حسناتكم .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قائمة الدخل طبقا للتكاليف الكلية
    بواسطة شمالي في المنتدى محاسبة التكاليف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: Sun, 01 Apr 2012, 08 PM:57:52
  2. تصميم مبسط للتكاليف فى الفروع التجارية
    بواسطة الكيمو في المنتدى محاسبة التكاليف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: Sun, 01 Apr 2012, 08 PM:43:15
  3. ممكن بحوث جاهزة في مادة بحوث العمليات
    بواسطة mohdyaa في المنتدى الإدارة العامة والتسويق
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Wed, 30 Mar 2011, 12 PM:44:35
  4. اعفاء العينات التجارية ونماذج التصنيع
    بواسطة mostafa daiy في المنتدى الاخبار المتخصصة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Thu, 07 May 2009, 11 AM:05:20
  5. اعفاء العينات التجارية ونماذج التصنيع
    بواسطة mostafa daiy في المنتدى الاقتصاد والتجارة الإلكترونية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: Mon, 15 Sep 2008, 12 PM:58:16

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •