جائحة كورونا وعلاقتها بتطبيق قرارات دولة رئيس مجلس الوزراء

 

دائما نطرح المشاكل والموضوعات التي تمس الواقع والتي نتقابل معها من خلال الممارسة اليومية، واليوم نتحدث عن قرارات معالي دولة رئيس الوزراء التي اصدرها مع بداية ظهور فيروس كورونا واستمرت تلك القرارات حسب حالة انتشار الفيروس

والجميع يعلم ان هذه القرارات في الترتيب ووجوبية التنفيذ تسبق تعليمات معالي وزير المالية ومن ثم فهي تتقدم على تعليمات مصلحة الضرائب، وقد كان لهذه التعليمات بُعد اقتصادي وتأثير سلبي على بعض الأنشطة الاقتصادية وذلك كإجراء احترازي لمواجة هذا الفيروس، ومن امثلة تلك القرارات مايخص نشاط المقاهي والكافيهات والمطاعم بأن اوقف المقاهي فترة من الزمن ثم سمح بعد ذلك بربع المساحه مع الحفاظ على منع الشيشه في جميع مراحل القرارات الصادرة بعد ذلك،
ثم سمح بعد ذلك بالسماح بنسبة تشغيل قدرها ٥٠٪.

فهل تحتاج تطبيق هذه التعليمات لتنفيذها اخطارا من الممول لمأمورية الضرائب - كما قيل في بعض المأموريات - لتطبيق ذلك على حالات الفحص حيث ان ارقام الأعمال انخفضت في سنوات ٢٠٢٠ و٢٠٢١، وهل يحتاج هذا الأمر صدور تعليمات من المصلحة للمأموريات بمراعاة تطبيق قرارات رئيس مجلس الوزراء والخاصة بحالة فيروس كورونا وخصوصا للحالات التقديرية، علماً بأن المأموريات (وهذا امر مؤكد) ترغب في عمل معدل نمو للنشاط كما هو المعتاد في محاسبو الحالات التقديرية، وهذا يتنافى ويتعارض مع الواقع العملي وقرارات رئيس مجلس الوزراء بدعوى ان الممول لم يقم باخطار المأمورية قبل ذلك.

ايضاً هناك انشطه حققت مبيعات غير متوقعه جراء هذه القرارات كالالتزام بالكمامه واستخدام المطهرات، فمن ينتج او يببع هذه الاشياء حقق مببعات استثنائية وغير مسبوقه في عام ٢٠٢٠ بالذات
ولذا يجب ان تراعي عند المحاسبة ايضاً للحالات تقديرية ولا ننسى انها مبيعات استثنائية مرتبطه بحالة معينة لن تتكرر في السنوات التالية حتى لايقاس عليها.. ايضاً هناك أنشطه ضربت في مقتل مثل نشاط الشقق المفروشه مثلا بصفه عامة وفي المصايف بصفه خاصة.

ان جسور الثقة التي تمدها المصلحة الى المجتمع الضريبي وما رأيناه خلال الفترة الوجيزة السابقة من قرارات مشجعة وايجابية صادرة عن المصلحه هي مايدفعنا الآن لطرح هذا الموضوع امام مصلحة الضرائب وامام اللجنة المشكلة من المصلحة ومن شعبة مزاولي المهنه بنقابة التجارين حتى تكون باكورة اعمالها التي تدرسها هو هذا الامر لوضع حل او تعليمات بخصوصه واسأل الله حسن الاختيار وخالص التوفيق والسداد .

انسي الغمري

 شريك الضرائب في ماكميلان وودز مصر 

 

قراءة 214 مرات

الموضوعات ذات الصلة

سجل الدخول لتتمكن من التعليق

في المحاسبين العرب، نتجاوز الأرقام لتقديم آخر الأخبار والتحليلات والمواد العلمية وفرص العمل للمحاسبين في الوطن العربي، وتعزيز مجتمع مستنير ومشارك في قطاع المحاسبة والمراجعة والضرائب.

النشرةالبريدية

إشترك في قوائمنا البريدية ليصلك كل جديد و لتكون على إطلاع بكل جديد في عالم المحاسبة

X

محظور

جميع النصوص و الصور محمية بحقوق الملكية الفكرية و لا نسمح بالنسخ الغير مرخص

We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…