الرئيسية
  • موضوعات ساخنة
  • بناء خارطة طريق للنجاح

    بناء خارطة طريق للنجاح

    • نشر الأربعاء ،
    • 3 مارس 2021


    طوال رحلتك التعليمية، كان تخصص برنامجك بمثابة خارطة طريق للانتقال من النقطة أ إلى النقطة ب -للحصول على شهادتك. وساعد حصولك على شهادتك على دخول القوى العاملة وبدء حياة مهنية ديناميكية في التدقيق الداخلي. الآن بعد أن حصلت على دورك، قد تسأل، "إلى أين أذهب من هنا؟ أين خارطة الطريق الخاصة بي؟"

     

    لم تعد الرحلات المهنية هي التقدم الخطي الذي شوهد في بيئة الأعمال في السنوات الماضية؛ وهي تشمل التقلبات والانعطافات وحتى المفاجآت، مما يؤدي إلى مكافأة فرص النمو والتقدم. لاغتنام الفرص المناسبة، يجب أن تعرف إلى أين تريد أن تذهب، والمهارات التي تمتلكها حاليًا، والكفاءات التي ترغب في تطويرها. يجب أن يكون لديك خطة تطوير وظيفي.

     

    سيساعدك إنشاء خطة تطوير مهني على تحديد أهداف التطوير الوظيفي قصيرة وطويلة المدى، وتحديد استراتيجيات لتعزيز الكفاءات اللازمة لتحقيق تلك الأهداف، واستكشاف طرق للاستفادة من نقاط قوتك ومواهبك في منصبك الحالي لتعزيز حياتك المهنية.

     

    توضح كاري سمرلين من مؤسسة التدقيق الداخلي خمس خطوات بسيطة، يمكنك من خلالها إنشاء خارطة طريق لحياتك المهنية:

     

    الخطوة 1: حدد نقطة البداية -اعرف مكانك

     

    اكتشف كيف تشعر حيال دورك الحالي وعلامتك التجارية ومواهبك ونقاط القوة والضعف ومستوى الكفاءة. كن متعمقًا واسأل نفسك: هل أنا راضٍ عن دوري وكيف ينظر لي الآخرون؟ ما هي المعارف والمهارات والقدرات التي أجلبها؟

     

    لفهم معرفتك وقدراتك بشكل أفضل، قم بتقييم كفاءتك الحالية من خلال إطار عمل كفاءة التدقيق الداخلي الخاص بمعهد المدققين الداخليين (IIA). حدد مستوى كفاءتك ضمن مجالات المعرفة البالغ عددها 22 مجالًا من بين أربعة تخصصات: الاحتراف، والأداء، والبيئة، والقيادة والاتصالات.

     

    الخطوة 2: حدد اتجاهك -حدد المكان الذي تريد الذهاب إليه

     

    هل تتذكر كيف كان شعورك في الكلية بمجرد تحديد تخصصك ومعرفة هدفك النهائي؟ يمكن أن يوفر لك تخطيط التطوير الوظيفي نفس الإحساس. يمكنك تحديد كل من المحطات المؤقتة والوجهة النهائية لحياتك المهنية على مدار السنوات الخمس المقبلة أثناء وضع خطتك. تتضمن بعض الإجراءات البسيطة لمساعدتك في تحديد اتجاهك ما يلي:

     

    • ناقش الفرص الوظيفية مع المشرفين والزملاء والموجهين.

    • شارك الاهتمامات وابحث عن رؤى حول تصوراتهم عنك وأدائك وإمكانياتك.

    • فكر في بيئتك التنظيمية الحالية. كيف تتطور لتلبية احتياجات أصحاب المصلحة؟ كيف تتغير التوقعات الخاصة بدورك ووظيفتك، وكيف يمكنك إضافة قيمة؟

     

    بالإضافة إلى ذلك، اسأل نفسك هذه الأسئلة لتحديد اتجاهك:

    • هل تركيزي الحالي يكون على تطوير مهارات جديدة لإثراء أدائي الوظيفي الحالي؟

    • هل خطوتي المهنية التالية جانبية أم أعلى أم منتهية في مؤسسة أخرى؟ ما الخبرات التي أحتاجها؟

    • ما هو الدور المحدد الذي وضعته نصب عينيك؟ ما هي المهارات التي تحتاج إلى تطويرها؟

    • ما الذي أريد تحقيقه في السنوات الثلاث أو الخمس أو الثلاث القادمة؟

     

    الخطوة 3: خطط لرحلتك -اكتشف كيف ستصل إلى هناك

     

    تذكر أنه لا توجد رحلتان وظيفيتان متماثلتان. بينما يمكنك التنقل في نفس تسلسل الأدوار مثل شخص آخر، لديك نقاط قوة فريدة وفرص تطوير للاستفادة منها. ارسم مسارك من خلال استكشاف المتطلبات والكفاءات للوظائف التي تطمح إليها خلال السنوات الخمس المقبلة. ركز على الاستفادة من نقاط قوتك وتناول الفرص للوصول إلى حيث تريد أن تكون. راجع أوصاف الوظائف التي تهمك أكثر من غيرها من أجل:

     

    • تحديد المعرفة والمهارات والقدرات والخصائص الأخرى التي تحتاجها لتأمين تلك الوظائف.

    • تحديد المهارات والخبرات والمعرفة المحددة التي تحتاج إلى اكتسابها للسنة الأولى والثالثة والسنة الخامسة في رحلتك المهنية.

     

    استخدم أيضا إطار كفاءة التدقيق الداخلي لتحديد فجوات الكفاءة.

     

    الخطوة 4: حدد طريقك -قم بتوثيق الإجراءات والتدابير والجداول الزمنية

     

    التزم بتحقيق أهدافك المهنية -وثق الإجراءات المحددة التي ستتخذها والجداول الزمنية للإنجاز وكيف يدعم كل نشاط أهدافك. حدد الأنشطة التي ستكون أكثر فائدة لك في رحلتك المهنية. قد تشمل هذه الأنشطة:

     

    • البقاء على اطلاع دائم بالممارسات والمعرفة والاتجاهات الناشئة في المهنة من خلال المحتوى عبر الإنترنت ومصادر الأخبار والمنشورات.

    • متابعة تعليم أو تدريب أو شهادة مهنية إضافية.

    • الانخراط في برامج التوجيه كمرشد أو متعلم.

    • المشاركة في أنشطة العمل التطوعي.

    • تولي مهام إضافية أو مسؤوليات صعبة ضمن دورك الحالي.

    • قيادة المشاريع التعاونية، وإعداد التقارير، وتقديم النتائج.

     

    الخطوة 5: راقب تقدمك وصحح المسار

     

    أنشئ آلية للمساءلة من خلال مشاركة خطتك مع مشرف أو موجه، وناقش تقدمك كل ثلاثة أشهر للبقاء على المسار الصحيح في رحلتك المهنية. قد تواجه منعطفات أو حواجز طرق أو تسلك طرقًا جانبية، لذا فإن إجراء تسجيلات وصول منتظمة مع من تحترمهم يمكن أن يساعدك في تصحيح المسار أو تعديل خطتك لتلائم الوجهات الجديدة.

     

    تذكر، هذه هي خطتك. أنت الوحيد المسؤول عن النجاح. إن الإجراءات التي تتخذها والاختيارات التي تتخذها هي التي ستدفعك إلى الأمام خلال رحلتك. 

     

    المغامرات في انتظارك.

     

     

     

     

     

     

     


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    331 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : موضوعات ساخنة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية