الرئيسية
  • محاسبة و مراجعة
  • علوم المحاسبة المالية : فجوة التوقع و ظهور جرائم الغش

    علوم المحاسبة المالية : فجوة التوقع و ظهور جرائم الغش

    • نشر الخميس ،
    • 21 مايو 2020


     

     

    لقد تعرضت جميع المهن لفحص متزايد من قبل الحكومة ، سواء مهنة الأعمال المصرفية و الاستثمار بسبب عدم كفاءتها في وقت من الأوقات وكذلك  مهنة الطب بسبب إرتفاع التكاليف و حالات الغش في العلاج أو مهنة المهندسين بسبب فشلهم في مراعاة الآثار البيئية و الإجتماعية لعملهم.

    و كذلك مهنة المحاسبة لم تنج من الانتقاد و ذلك بسبب انتشار بعض حالات الغش في الشركات وبعض حالات الإفلاس المفاجئ مما عرض المهنة للانتقاد و رفع التساؤلات حول أسلوب أدائها ، بالإضافة إلى ذلك رغبة المجتمع في زيادة المساءلة لكل مؤسساته ، و لذلك فإنه ليس من الغريب من الكونجرس الأمريكي أن يهتم بكل ممارسات مهنة المحاسبة وعملية وضع معايير المحاسبة و المراجعة و دور مهنة المحاسبة في دنيا الأعمال.

    يظهر أحد أعضاء مجلس النواب الأمريكي (John Dingell ) بمثال واضح على ما تم ذكره ، فقد قام جون بعمل جلسات إستماع حول عدد من قضايا المحاسبة و المراجعة كان من بينها التساؤل حول ما إذا كان ال SEC و FASB يقومان بإصدار المعايير بكفاءة و في الوقت المناسب ، وقد جاء عقد هذه الجلسات نتيجة لحالات الإفلاس و الغش الواسعة التي حدثت في شركات أمريكية كبرى ، و هناك من يعتقد في الكونجرس أنه كان من الممكن تجنب هذه الحالات إذا ماتم توفير المزيد من المعلومات في الوقت المناسب.

     
    وعلاوة على ذلك فإن هذه الجلسات قد ألقت المزيد من الضوء على ما يعرف بجريمة أصحاب الياقات البيضاء
    white collar crime  في مجال التقرير المالي ، فعلى سبيل المثال فإن المناخ السائد في معظم الشركات يضغط على المديرين التنفيذيين بأن ( يجعلوا الأمور تبدو أفضل من حقيقتها) و ذلك من أجل زيادة الأرباح في الأجل القصير، في الحالات الأخرى يلعب الطمع و الأنانية دوراً هاماً في ذلك.


    قد قامت المباحث الفيدرالية في هذا السياق بالتحقيق فيما يقرب إلى 280 حالى غش في البنوك في إحدى السنوات و ذلك بسبب زيادة قدرها 30% عن السنة السابقة ،و قد قدر البعض أن ما تخسره البنوك بسبب حالات الغش الداخلي يزيد عن ما تخسره عمليات السطو الخارجي بثمانية أضعاف.

    و تعرف مهنة المحاسبة بضرورة أن تلعب دوراً هاماً في الحد من حالات الغش ( أصحاب الياقات البيضاء) ، و أصبحت استجابتها للانتقادات الموجهة في هذا المجال مباشرة و سريعة. فعلى سبيل المثال قامت AICPA  بإنشاء قسم جديد لشركات المراجعة "علاوة على القسم الموجود حالياً للأعضاء المنفردين" به فرعان إحداهما للشركات التي تقوم بمراجعة عملاء SEC  و الأخرى للشركات التي تقوم بمراجعة منشآت مملوكة ملكية خاصة.
     و للتأكيد على الفرع الأول بالقيام و الوفاء بمسئولياته قام ال
    AICPA  بإنشاء مجلس إشراف عام مستقل ضمن هذا الهيكل و يقوم هذا المجلس بإنشاء أبحاثه الخاصة و نشر تقاريره بصورة عامة عند الضرورة كما أن لفرع الشركات الخاصة أيضاً معايير الجودة ومتطلبات الفحص الخاصة به.  

    وقد قامت المهنة حديثاً بإصدار معايير مراجعة جديدة في الرقابة الداخلية و حالات الغش والأعمال غير القانونين و وسائل التوصيل التي يستخدمها المراجعون . كما تقوم بوضع إرشادات متعلقة بالإفصاح عن أسباب إستقالة المراجعين من أعمال المراجعة و بصفة خاصة عندما توجد تساؤلات حولة نزاهة الإدارة

    إن فجوة التوقع -بين مايعتقد الناس بضرورة قيام المحاسبين بعمله و مايعتقد المحاسبون بإمكانية عمله بالفعل- يصعب إغلاقها ، حيث أن إنتشار حالات الفشل في شركات الإدخار و القروض و حالات الغش في التقرير المالي قد إدى إلى كثير من التساؤلات عن مدى كفاية الدورالذي تقوم به المهنة. و رغم أن المهنة لا يمكن أن تعد مسئولة عن كل أزمة مالية تقع فإنها يجب أن تستمر في السعي للوفاء بحاجات المجتمع.

     


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    202 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : محاسبة و مراجعة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية