الرئيسية
  • موضوعات ساخنة
  • كيف تبدأ الشركات في التطلع إلي الأمام مع مزيد من الأمل في ظل جائحة كورونا؟

    كيف تبدأ الشركات في التطلع إلي الأمام مع مزيد من الأمل في ظل جائحة كورونا؟

    • نشر الثلاثاء ،
    • 28 ابريل 2020


    إن كورونا جائحة عالمية، وتفشي المرض والتباعد الاجتماعي الناتج عنه أمر ربما لم يشهده اغلبنا من قبل، ونتيجة لذلك، فإنه يجعلنا نشعر بالقلق والارتباك وعدم الاستقرار والقلق بشأن المستقبل.

     

    لكن في الوقت نفسه يعلمنا انتشار الفيروس بعض الدروس المهمة حول الاتصال العالمي. بمعنى الاتصال والتكنولوجيا -حيث تسمح لنا بمواصلة العمل عن بٌعد مع الزملاء والعملاء والموردين في جميع أنحاء العالم.

     

    كما أنها تمكننا من تعلم وتبادل الدروس القوية حتى نتمكن من الاستجابة للأزمة بشكل أكثر فعالية.

     

    ما هي الدروس الرئيسية التي يمكن للمنظمات أن تستخلصها من الأزمة الحالية؟

     

    التفكير فيما لا تتوقع حدوثه

    تميل المخاطر المصاحبة لأحداث فيروس كورونا إلى أن تكون كبيرة ونادرة جدًا لدرجة أن العديد من الشركات لا تفكر فيها، ناهيك عن التخطيط لها. نحن بحاجة إلى الاستعداد للتفكير فيما لا يمكن تصوره لأن المخاطر ستبدأ.

     

    استمرارية الأعمال

    البشر هم جوهر كل مؤسسة موجودة تقريبًا. لذا، من الواضح أن القلق الأول لأي منظمة في أزمة مثل هذه الأزمة يجب أن يكون بشكل واضح صحة ورفاهية موظفيها. ويجب التركيز أيضا على استراتيجيتها لاستمرار الاعمال لأن الأداء المالي المستدام أمر بالغ الأهمية لصحة ورفاهية الموظفين والمجتمع على المدى الطويل.

     

    التحول التكنولوجي أكثر أهمية من أي وقت مضى.

    على الرغم ان أزمة COVID-19 كشفت عن الهشاشة التي كانت موجودة في العديد من سلاسل التوريد، فقد سلطت الضوء أيضًا على قوة التكنولوجيا كأداة لربط الناس والحفاظ على استمرار الأعمال.

    تعد التكنولوجيا، واحدة من أقوى الأدوات المتوفرة لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية المدمرة لـ COVID-19. لذا، يجب أن نستكشف كيف يمكننا استخدامها لتوقع أحداث فيروس كورونا الأخرى والاستجابة لها في المستقبل.

     

    الإستعداد للتغير 

    سُيجبر COVID-19 المنظمات على التغيير -سواء أرادت ذلك أم لا. سيجعلهم يتبنون طرقًا جديدة للعمل، ويستثمرون في مرونتهم ويعيدون النظر في نماذج أعمالهم.

     

    كانت هذه بعض التوصيات من ارنست اند يونج EY

     

    التطلع للأمام مع مزيد من الأمل

     

    قريباً سننظر إلى الوراء في هذه الفترة الصعبة للغاية بإعتبارها فترة تحول اجتماعي واقتصادي وتكنولوجي ضخم. تحول كان فيه البشر هم الاساس، وتم نشر التكنولوجيا بسرعة وحدث الابتكار على نطاق واسع.

     

    البشر هم صحيح في مركز هذا التحول حيث توجه سياسات المنشآت للحفاظ علي سلامة وحماية موظفيها. على المستوي الفردي تتغير حياة الأشخاص تمامًا لأنهم يعزلون أنفسهم ويتكيفون مع طرق جديدة للعيش والعمل هذا ما يسمي بالتباعد الاجتماعي.

     

    في عالم الأعمال، تستخدم الشركات التكنولوجيا الان للحفاظ على سلامة الموظف حيث يقاتل العالم ضد COVID-19. أدوات مثل الحوسبة السحابية وأنظمة تخطيط موارد المؤسسة وبرامج مؤتمرات الفيديو ووسائل التواصل الاجتماعي تمكن الكثير منا من العمل عن بُعد مع البقاء على اتصال مع بعضنا البعض.

     

    بفضل التكنولوجيا، يشارك الملايين منا حاليًا في "أكبر تجربة عمل من المنزل في العالم".

     

    حتى الآن، لا يمكننا تصور كيف سيتحول عالمنا تمامًا بواسطة COVID-19. لكن ستؤدي هذه الأزمة إلى سلوكيات جديدة وتوقعات جديدة وعمليات جديدة ونماذج أعمال جديدة.

     

    عندما نخرج من هذه الأزمة –سيحدث هذا ذات يوم -سنجد أن هذه الفترة التحويلية كانت بمثابة محفز لإعادة الابتكار.

     

     


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    467 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : موضوعات ساخنة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية