الرئيسية
  • موضوعات ساخنة
  • دروس للتعلم من جائحة كورونا في المستقبل

    دروس للتعلم من جائحة كورونا في المستقبل

    • نشر الإثنين ،
    • 4 مايو 2020


    من المهم لشركتك إظهار مستوى عالي من الوعي الذاتي بينما تكافح خلال جائحة كورونا الحالية. دوّن ملاحظات منتظمة حول جميع التغييرات، الكبيرة والصغيرة، التي تجريها، ليس فقط مع مراعاة ما إذا كانت ستعمل على المدى القصير، ولكن ايضا على المدى الطويل.

     

    الوسائل والإجراءات المؤقتة

    ستقوم شركتك بلا شك بتنفيذ مجموعة من الإجراءات المؤقتة لمواجهة الوباء مثل تدفقات عمل جديدة، وهياكل إدارة وإعداد تقارير جديدة، وطرق عمل جديدة، ومسارات جديدة وما إلى ذلك. في كثير من الحالات، تنتهك هذه القواعد القديمة ولكنك ستقبلها من أجل الحفاظ على سير الأمور. العمل عن بُعد هو المثال الرائع فبعض الشركات لم تقبل به منذ شهر مارس وقد قبلتها الآن على مضض فقط.

     

    ليس كل ما تفعله استجابة للأزمة يستحق الاستمرار. من المحتمل ان تستمر في فعل بعض الامور بعد العودة الي الحياة الطبيعية لم يكن يجدر بك أن تستمر بها، حيث يبدأ المؤقت في كثير من الأحيان ليبدو وكأنه دائم وبعد خمس أو ست سنوات، سيسأل الموظفون، "لماذا ما زلنا نفعل ذلك بهذه الطريقة؟" ولا أحد يتذكر أنها ولدت من اليأس، ولم يكن من المفترض أن تستمر.

     

    تذكر من ساعدك وتألق

    سوف يتألق بعض الموظفين في البيئة الحالية. سيحلون مشاكلهم ويجدون طرقًا لمساعدة الآخرين على حل مشاكلهم؛ سوف يتجاوزون هذه الازمة. كن على علم بأن العديد منهم لن يكونوا محاسبين. دوّن نقاط قوتهم وعاود النظر معهم بعد الأزمة، لأنهم بالتحديد هم الأشخاص الذين تريدهم قيادة مؤسستك في المستقبل.

     

     لكن لا يمكن لأي شخص أن يرتقي إلى مستوى التحدي اثناء وقت الازمات. في كثير من الحالات، يتعاملون مع أزمات أخرى لا تعرف شيئًا عنها، أو يواجهون تحديات في المنزل مهما كان هذا هو الوقت المناسب للكرم، الكرم مع موظفيك، مع عملائك، مع شركائك، وليس أقلها، مع نفسك.

     

    حان الوقت الآن للتجارب والتطبيقات العملية، لاكتشاف ما ينجح ولكن لا تنس أنه سيكون هناك مستقبل، وأي نوع من اختبار الضغط الذي تمر به شركتك الآن يمكن أن يكون درسًا قيّما لجعل المستقبل أفضل.


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    516 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : موضوعات ساخنة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية