الرئيسية
  • محاسبة و مراجعة
  • مخاطر الإحتيال تشكل تحديات كبيرة للمحاسبين في ظل جائحة كورونا

    مخاطر الإحتيال تشكل تحديات كبيرة للمحاسبين في ظل جائحة كورونا

    • نشر الأربعاء ،
    • 6 مايو 2020


    تقرير صادر عن الاتحاد الدولي للمحاسبين IFAC

     

    تتسبب جائحة كورونا في آثار مالية هائلة على العديد من المنظمات على مستوي العالم، فضلاً عن تعريضها لمجموعة متنوعة من المخاطر الناشئة الأخرى المتعلقة بالعمليات الافتراضية والأمن السيبراني والتغيرات في العلاقات مع العملاء والموردين والتي تضع ضغطًا على العمليات وتقديم الخدمات. تخلق هذه البيئة الجديدة مخاطر متزايدة من الاحتيال والإبلاغ المالي غير السليم، حيث يمكن أن تنشأ فرص وضغوط جديدة لكل من الموظفين الداخليين والأطراف الخارجية.

     

    استجابة للأزمة الحالية، اضطرت العديد من المنظمات إلى تغيير ممارسات العمل والبروتوكولات بسرعة لتمكين العمل عن بُعد، مما يمثل خطرًا متزايدًا للاحتيال إذا كان من الممكن تجاوز الضوابط والرقابة الداخلية نتيجة لذلك. كما تزداد المحفزات لارتكاب الاحتيال مع المنظمات والأفراد الذين يواجهون تحديات اقتصادية غير مسبوقة. في الأوقات العصيبة، يمكن للأفراد الذين يتعرضون لضغوط كبيرة متعلقة بالعمل أو الشخصية أن يظهروا ويبرروا السلوكيات غير الشرعية واتخاذ القرارات غير الأخلاقية.

    وقد يقدمون عمدا صورة أقل وضوحا للواقع الحالي من خلال القوائم المالية والتلاعب في الافصاحات اللازمة.

     

    خلال الأزمة الحالية وما بعدها، سيخضع التزام المصلحة العامة والحكم المهني للمحاسبين لمزيد من التدقيق. كما سيكون هذا هو الحال بشكل خاص بالنسبة لأعضاء مجلس الإدارة نظرًا لأنهم يتحملون المسؤولية النهائية عن منع الاحتيال واكتشافه في المنظمة.

     

    ولكن في الأسابيع والأشهر والسنوات القادمة، سيكون من المهم أيضًا للمحاسبين المهنيين الآخرين بأدوارهم المختلفة، مثل وظائف التمويل والتدقيق الداخلي والتدقيق الخارجي أن يكونوا أكثر تنبهًا من أي وقت مضى لمخاطر الاحتيال والتلاعب بالمحاسبة والإبلاغ.

     

    بالنسبة للمدققين الخارجيين، غالبًا ما توجد فجوة في التوقعات بين ما يتوقعه الجمهور منهم في الكشف عن الاحتيال والإبلاغ عنه، ومسؤولياتهم الفعلية بموجب المعايير.

     طبقا لمعيار المراجعة الدولي رقم 240-مسؤوليات المراجع ذات العلاقة بالغش عند مراجعة القوائم المالية، يتحمل المدققون مسؤولية الحصول على تأكيد معقول بأن القوائم المالية خالية من الأخطاء الجوهرية، سواء كانت ناتجة عن الاحتيال أو الخطأ. يسلط المجلس الدولي لمعايير المراجعة والتأكيد (IAASB) الضوء على الحاجة إلى أن يكون المدققون على وعي أكبر بإمكانية الاحتيال أو الخطأ خلال جائحة كورونا، مع أهمية ممارسة الشك المهني عند إجراء عملية المراجعة.

     

    مدونة IESBA الدولية لأخلاقيات وسلوك المحاسبين بما في ذلك معايير السلوك المتوقع للمحاسب المهني، ويتناول على وجه التحديد الضغط على المحاسبين الذي قد يؤدي إلى خرق المبادئ الأساسية الخمسة للمدونة (النزاهة، المساءلة، الاستقلالية والحياد، احترام كرامة جميع الأشخاص وقيمتهم وخصوصيتهم وتساويهم وتنوعهم، الالتزام المهني). يعمل فريق IESBA أيضًا على تطوير منشور لتسليط الضوء على جوانب المدونة التي قد تكون ذات صلة بالمحاسبين خلال الأزمة الحالية، وتحديد الضغوط المحتملة ذات الصلة بـ COVID-19.

     

    بعض الاعتبارات الأساسية المتعلقة بمخاطر الاحتيال للمحاسبين المهنيين:

     

    الوضوح

    ما تقوم به الإدارة في المنظمة يحدد نغمة السلوك في جميع أنحاء المنظمة. الموظفون هم خط الدفاع الأول. تحتاج مجالس الإدارة إلى توصيل رسالة إلى الموظفين توضح أنه سيتم الحكم على المنظمة حول كيفية تعاملها مع الأزمة الحالية، وبالتالي فإن قيمها وأخلاقياتها لها أهمية قصوى.

     

    يرتكز برنامج الأخلاقيات والامتثال الفعال على الثقافة الإيجابية والقيم والشفافية.

     

    كما تلعب لجان المراجعة أيضًا دورًا رئيسيًا خلال هذه الازمة:

    إن التحدي الذي يواجههم هو تحديد ما إذا كان ما يصل إليهم من الإدارة هو بالفعل ما يتخلل الشركة بأكملها. هذا مهم بشكل خاص الآن بعد أن يتم العمل افتراضيا -قد يشعر الموظفون بالعزلة والانفصال، ويمكن أن يساء فهم الرسائل.

     

    كما يشدد مركز جودة المراجعة (CAQ) على أهمية ثقافة الشركات في التعامل مع الأزمة والخروج منها.

     

    بيئة رقابة فعالة

    قد تؤثر التغييرات في ممارسات العمل والعمل عن بُعد على الضوابط والرقابة الداخلية التي هي أساس موثوقية عملية إعداد التقارير المالية ومصداقية التقارير والإفصاحات. تحتاج مجالس الإدارة ولجان المراجعة التابعة لها إلى تقييم بيئة الرقابة المتغيرة بما في ذلك فصل الواجبات، أو الوصول إلى الأنظمة التي قد تؤدي إلى ضعف في بيئة العمل الافتراضية، أو بسبب تسريح القوى العاملة.

     

    حددت شركة Deloitte المجالات التالية في الرقابة الداخلية على التقارير المالية التي قد تحتاج إلى اهتمام إضافي:

    قد تؤدي التغييرات في القوى العاملة والعمل عن بُعد نتيجة COVID-19 إلى زيادة أوجه القصور في الرقابة.

    قد يلزم تعديل تصميم الرقابة

    قد تلزم إلى مراجعة وتقييم المخاطر للتحقق من أنها تستجيب بشكل مناسب للتغيرات التي حدثت في المنظمة منذ اندلاع COVID-19.

    قد تحتاج خطط الاتصال النموذجية مع الإدارة العليا وأعضاء مجلس الإدارة إلى إعادة النظر حتى يتم تزويدهم بالمعلومات التي يحتاجونها في الوقت المناسب.

     

    إعادة تقييم الاحتيال والإبلاغ عن المخاطر

    استجابة لمخاطر الاحتيال في القوائم المالية هذه، تحتاج لجنة المراجعة، التي غالبًا ما يفوض اليها مسؤولية الإشراف على عملية إعداد التقارير المالية للمؤسسة، إلى النظر في عدد من القضايا الرئيسية، على سبيل المثال:

     

    طبيعة التعديلات، بما في ذلك سبب اعتبار التعديلات غير جوهرية.

     

    السياسات والممارسات والتقديرات المحاسبية. هل تغير أي شيء في ظل الأزمة، وإذا كان الأمر كذلك، فلماذا وهل التغييرات مبررة؟

    البيانات الخاطئة.

     

    استخدام البدائل (غير المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية أو المعايير غير المتوافقة مع مبادئ المحاسبة المقبولة عموماً) مثل الأرباح قبل الفائدة والضرائب والإهلاك والاستهلاك EBITDA وما إذا كانت مضللة أم لا.

     

    ما إذا كانت أولويات التدقيق الداخلي قد تمت، أو ينبغي إعادة توجيهها استجابة لمخاطر الاحتيال المتعلقة بكورونا. أظهر استطلاع أجراه معهد المدققين الداخليين (IIA) حول تأثير COVID-19 على التدقيق الداخلي أن 75 في المائة منهم قاموا بتحديث خطط التدقيق الخاصة بهم وأكثر من النصف قاموا بتحديث تقييم المخاطر. كما أفاد 40٪ من المجيبين عن زيادة في الجهود المتعلقة بكشف الاحتيال.

     

    كيفية ضمان السلامة التشغيلية لأنظمة الإبلاغ عن المخالفات في المنشأة، والتي قد تصبح أكثر أهمية الان من أي وقت مضى.

     

    أي مجالات رئيسية أخرى لمخاطر الاحتيال، مثل احتيال التحويل المصرفي.

     

    عندما تكون هناك وجهات نظر مختلفة بين لجنة المراجعة والإدارة، يجب أن يكون هناك حوار ومناقشات بشأن الاختلافات مثل مصداقية التقديرات والتقييمات والتنبؤات فيما يتعلق بآراء الإدارة.

     

    يحتاج المحاسبون إلى أن يكونوا واقعيين بالنظر إلى مدى سرعة تغير الأحداث والشكوك التي تنشأ. سيكون عليهم التأكد من أنهم يتنبهون لكيفية تدريبهم المهني ومسؤولياتهم حول تعامل الشركات مع جائحة كورونا والخروج منها.

     


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    2048 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : محاسبة و مراجعة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية