الرئيسية
  • محاسبة و مراجعة
  • ‏الخصائص النوعية للمعلومات المالية المفيدة

    ‏الخصائص النوعية للمعلومات المالية المفيدة

    • نشر الأربعاء ،
    • 9 سبتمبر 2020


     

     

    الخصائص النوعية للمعلومات المالية المفيدة

    Qualitative Characteristics of Financial Information

    الخصائص النوعية هي صفات تجعل المعلومات المعروضة في التقارير المالية ذات فائدة المستخدمي المعلومات المحاسبية ومنهم المستثمرون الحاليون والمحتملون ، والمقرضون ، والدائنون وغيرهم والتي تجعل المعلومات المالية ذات جودة عالية .

    يقسم الإطار المفاهيم التقارير المالية الخصائص النوعية للمعلومات المالية المفيدة إلى مجموعتين
    المجموعة الأولى : هي الخصائص النوعية الأساسية وتتكون من الملاءمة و التمثيل الصادق والمجموعة الثانية هي الخصائص المعززة أو الداعمة للخصائص النوعية وتشمل القابلية للمقارنة ، والقابلية للتحقق ، والتوقيت المناسب ، و القابلية للفهم . وفيما يلي بيان لتلك الخصائص :

    1.   الخصائص النوعية الأساسية Fundamental Qualitative Characteristics وتشمل الخاصينان التاليتان :
    أ- الملاءمة
    ( Relevance ) : حتى تكون المعلومات المالية المعروضة ملائمة يجب أن تكون ذات صلة بالقرار ، وبالتالي تؤثر على القرارات الإقتصادية للمستخدمين وتحدث فرق في تلك القرارات بمساعدتهم في تقييم الأحداث الماضية والحاضرة والمستقبلية أو تعديل عملية التقييم السابقة .


    وتعتبر المعلومات المالية ملاءمة إذا كانت تتميز بالقيمة التنبؤية
    Predictive Value أو القيمة التأكيدية Confirmatory Value أو كلاهما . ويكون للمعلومات دور تنبؤي إذا كان من الممكن استخدامها من قبل مستخدمي المعلومات للتنبؤ بالأحداث الإقتصادية والأداء المتوقع للمنشأة في الفترات القادمة وبقدرة المنشأة في مواجهة الأحداث والمتغيرات المستقبلية غير المتوقعة ، أما القيمة التأكيدية فتتوفر في المعلومات المالية إذا كانت توفر تغذية عكسية ( راجعة ) حول التقييمات السابقة ( سواء بتأكيدها أو تغييرها ) .

     

    من المعلوم أن هناك تداخل بين الدورين التنبؤي والتأكيدي ، فمثلا المعلومات المعروضة عن الوضع الحالي تمكن مستخدم المعلومات المالية من تأكيد أو تقييم التوقعات السابقة ، وكذلك التنبؤ بالمستقبل . فمثلا معلومات حول قيمة الإيرادات للفترة الحالية يمكن استخدامها للتنبؤ بالإيرادات للفترات القادمة ، كما أنه يمكن مقارنتها بالإيرادات المقدرة مما يفيد مستخدمي المعلومات من تصحيح أو تحسين طريقة وآلية التنبؤ التي تم استخدامها في الفترات السابقة .

    ويهتم مستخدمو المعلومات المحاسبية بالتنبؤ للكثير من البنود منها على سبيل المثال التنبؤ بالأداء المالي المستقبلي ، وقدرة المنشأة على دفع توزيعات الأرباح ، وتوقعات حول أسعار الأسهم المستقبلية وغيرها.

    وترتبط ملاءمة المعلومات بطبيعة المعلومات وأهميتها النسبية ، فهناك بعض الحالات تكون فيها المعلومات المالية ملائمة بناءا على طبيعة المعلومات ، مثل الإفصاح عن قطاع عمل أو قطاع جغرافي جديد له تأثير على تقييم المخاطر والفرص المتوقعة بغض النظر عن أهميته النسبية ، وفي حالات أخرى فإن طبيعة البند وأهميته النسبية تعتبر مهمة مثل تحديد قيمة المخزون ضمن فئات متجانسة.

     

    ‏وتعتبر المعلومات مادية ( ذات أهمية نسبية ) إذا كان حذفها أو تحریقها يمكن أن يؤثر على القرارات الإقتصادية التي يمكن أن يتخذها المستخدمون إعتمادا على القوائم المالية ، ولم يحدد مجلس معايير المحاسبة الدولية معيار أو نسبة محدد للأهمية النسبية حيث يعود ذلك لحجم المنشأة وطبيعة عملياتها وغيرها من العوامل .

    ب- التمثيل الصادق ( Faithful Representation )
    حتى تكون المعلومات المالية موثوقة يجب أن تعبر بصدق عن العمليات المالية والأحداث الأخرى التي حدثت في المنشأة والظواهر الواجب أن تعبر عنها وتصورها . أي يجب أن تعبر المعلومات المالية المفيدة الظواهر التي تمثلها ، تصور المعلومات المالية الأحداث والعمليات والظواهر بصدق يجب أن تكون كاملة (
    Complete ) ، ومحايدة ( Neutral ) ، وخالية من الأخطاء ( Free from Error ) . ولا يتوقع أن تتحقق هذه الصفات بالكامل لكن المقصود أن تتحقق لأقصى قدر ممكن .

    وتعني خاصية كاملة أن تعبر المعلومات المالية عن كافة المعلومات الضرورية لفهم مستخدمي المعلومات عن الأحداث التي يتم التعبير عنها ، بما في ذلك المعلومات الوصفية و التوضيحية .

    تعني خاصية الحياد أن تكون المعلومات المالية غير متحيزة ، بحيث لا يتم إعداد وعرض القوائم المالية لخدمة طرف أو جهة معينة من مستخدمي المعلومات المحاسبية على حساب الأطراف الأخرى ، أو لتحقيق غرض أو هدف محدد وإنما للاستخدام العام ودون تحيز ، على سبيل المثال يجب عدم إخفاء معلومات محاسبية عن دائرة ضريبة الدخل الخدمة مصالح أصحاب المنشأة وتحيزة لهم ، وعدم استخدام معالجات محاسبية تضخم الأرباح بشكل مقصود لخدمة الإدارة وتحسين تقييم الأداء .

    أما خاصية الخلو من الأخطاء يقصد بها أن لا تكون هناك أخطاء أو حذف في وصف وبيان الأحداث الإقتصادية ، ولا يوجد أخطاء في عملية معالجة المعلومات المالية المعلن عنهاء - إن خاصية التمثيل الصادق بذاتها ، ليس بالضرورة أن تنتج معلومات ملائمة ، فمثلا قد شستلم المنشأة أصل غير متداول ( معدات مثلا ) من خلال منحة حكومية ، فإذا تم إثبات ذلك الأصل المستلم بدون قيمة أو قيمة رمزية دينار واحد مثلا فإن تلك القيمة تعبر بصدق عن التكلفة لكنها غير ملائمة للتعبير من قيمة الأصل المستلم .

    ونجد أن هناك أصول موجودة لدى المنشأة ولكن غير ظاهرة في القوائم المالية للمنشأة لأنه لا يمكن تحديد مبلغ يعبر بصدق عن قيمتها ، مثل الشهرة المولدة داخلية والتي لا يتم الإعتراف بها لعدم حدوث عملية مالية تمثل بصدق المبلغ المحدد لها .

    وبالتالي للحصول على معلومات مفيدة يجب ان تتصف تلك المعلومات بالملامة و التمثيل الصادق معا .

     

    2.   الخصائص الداعمة ( المعززة ) للخصائص النوعية للمعلومات Enhancing Qualitative Characteristics وتشمل :

     

    أ‌-        القابلية للمقارنة ( Comparability )
    يقصد بقابلية المقارنة للقوائم المالية إمكانية مقارنة القوائم المالية لفترة مالية معينة مع القوائم المالية الفترة أو فترات أخرى سابقة لنفس المنشأة ، أو مقارنة القوائم المالية للمنشأة مع القوائم المالية لمنشأة أخرى ولنفس الفترة . ويستفيد مستخدمو المعلومات المحاسبية من إجراء المقارنة لأغراض إتخاذ القرارات المتعلقة بقرارات الإستثمار والتمويل وتتبع أداء المنشأة ومركزها المالي من فترة لأخرى ، وإجراء المقارنة بين المنشآت المختلفة .

    وتقتضي عملية المقارنة الثبات في إستخدام السياسات المحاسبية من فترة لأخرى أي الإتساق في تطبيق تلك السياسات .
    كذلك يجب الثبات في أسلوب عرض القوائم المالية من فترة لأخرى ، وتصنيف البنود ولا يسمح للمنشأة بتغيير السياسات المحاسبية إلا في ظروف محددة تحقق خاصية الملاعمة والموثوقية أو كمتطلب لتشريع محلي أو متطلب لمعيار دولي وكما هو وارد في معيار المحاسبة الدولي رقم ( 8 ) .

    ب‌-     القابلية للتحقق ( Verifiability )
    وتعني درجة الإتفاق بين الأفراد المستقلين والمطلعين الذين يقومون بعملية القياس باستخدام تقس أساليب القياس . أي مدى وجود درجة عالية من الإجماع بين المحاسبين المستقلين عند استخدامهم نفس طرق القياس والخروج بنتائج متشابهة للأحداث الإقتصادية بحيث تتحقق خاصية التمثيل الصادق أيضا .

    قد تكون قابلية التحقق مباشرة أو غير مباشرة . فقابلية التحقق المباشرة تعني التحقق من القيمة أو من بند معين بالمشاهدة المباشرة ، مثل جرد النقدية . أما قابلية التحقق غير المباشرة فيها تعني التثبت والتأكد من مدخلات نماذج القياس المحاسبي ، وإعادة إحتساب المخرجات باستخدام نفس الأساليب والمنهجية في الإحتساب ، ومثال على ذلك التحقق من القيمة المدرجة للمخزون من خلال مراجعة والتحقق من الكمية والتكلفة وهما يمثلان المدخلات القيمة المخزون وكذلك إعادة احتساب قيمة مخزون آخر المدة باستخدام نفس طريقة تحديد التكلفة ، الوارد أولاً صادر أولاً مثلا

    ج‌-     التوقيت المناسب ( Timeliness )
    تعني خاصية التوقيت المناسب أن تكون المعلومات متوفرة لإتخاذ القرار في الوقت الذي يكون للمعلومات تأثير في القرار ، وكما هو معروف فإن المعلومات تفقد قيمتها بشكل سريع في عالم التجارة والمال فأسعار السوق مثلا يتم التنبؤ بها على أساس تقديرات المستقبل ، كما أن البيانات عن الماضي تساعد في إجراء التنبؤات المستقبلية  ولكن مع مرور الوقت ، وعندما يصبح المستقبل هو الحاضر ، تصبح معلومات الماضي و بشكل متزايد غير مفيده لإتخاذ القرارات .

    د‌-        القابلية للفهم ( Understandability )
    تعني قابلية الفهم للمعلومات المحاسبية أن يتم تصنيف وعرض المعلومات بشكل واضح ودقيق ، ويفترض أن لدى مستخدمي المعلومات المحاسبية مستوى معقول من المعرفة في مجال المحاسبة وفي أعمال المنشأة ونشاطاتها الإقتصادية ، ولديهم الرغبة في بذل الجهد الكافي لدراسة المعلومات المحاسبية المقدمة في التقارير المالية للشركة . كما يجب أن تكون المعلومات المالية المعروضة بعيدة عن التعقيد والصعوبة ، إلا أن ذلك لا يعني عدم عرض المعلومات المحاسبية المتعلقة بالعمليات والأحداث المعقدة كما في بعض عمليات الأدوات المالية مثل المشتقات المالية ، ولكن يجب أن تكون معروضة بشكل سهل وواضح و مفهوم ما أمكن .

    ويتطلب الإطار المقاهيمي تحقق الخصائص المعززة أو الداعمة للخصائص النوعية إلى أكبر حد ممكن ، ولكن توفر هذه الخصائص بشكل فردي أو جميعها لا يجعل المعلومات مفيدة إذا كانت تلك المعلومات لا تتصف بالملاءمة والتمثيل الصادق وهي الخصائص النوعية الأساسية للمعلومات المحاسبية السالفة الذكر .

     

    القيود على الملاءمة والموثوقية للمعلومات
    الموازنة بين التكلفة والمنفعة Cost - Benefit

    أي أن المنافع التي يتم الحصول عليها من المعلومات يجب أن تزيد عن التكاليف المتكبدة في توفير هذه المعلومات ، ولا يوجد معیار ثابت لإختبار ( التكلفة - المنفعة ) لكل الحالات كونها عملية إجتهادية الكل موقف على حدة .

     

     

    منقول ،،،
    المصدر : كتاب خبير المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية

     

     


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    568 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : محاسبة و مراجعة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية