الرئيسية
  • معايير المراجعة
  • المعايير الدولية للمراجعة المتعلقة بتقرير المراجع (700، 701، 705، 706) كيف نتعامل معهم فى عهد كورونا

    المعايير الدولية للمراجعة المتعلقة بتقرير المراجع (700، 701، 705، 706) كيف نتعامل معهم فى عهد كورونا

    • نشر الأربعاء ،
    • 15 ابريل 2020


    في ظل ظروف فيروس كوفيد – 19 من المتوقع أن يعطي مستخدمو التقارير المالية اهتماماً أكثر بتقرير المراجع الخارجي الذي يضفي مزيداً من الثقة على معلومات القوائم المالية. وينص المعيار الدولي للمراجعة رقم 700 "تكوين الرأي والتقرير عن القوائم المالية" على أنه يجب على المراجع تقويم ما إذا كانت القوائم المالية معدة، من جميع الجوانب الجوهرية، وفقاً لمتطلبات إطار التقرير المالية المنطبق. ويجب أن يتضمن هذا التقويم النظر في الجوانب النوعية للممارسات المحاسبية الخاصة بالمنشاة، بما في ذلك المؤشرات على وجود تحيز محتمل في اجتهادات الإدارة. وبشكل خاص، وفي ضوء متطلبات إطار التقرير المالي المنطبق، يتطلب من المراجع، من بين عدة أمور، تقويم ما إذا كانت القوائم المالية تفصح بشكل مناسب عن السياسات المحاسبية المهمة المختارة والمطبقة، آخذا في الحسبان مدى ملاءمتها ومناسبتها للمنشأة. وعرضها بطريقة قابلة للفهم؛ واتساقها مع إطار التقرير المالي المنطبق، وما إذا كانت التقديرات المحاسبية التي أجرتها الإدارة تعد معقولة. كما يطلب المعيار من المراجع تقويم ما إذا كانت القوائم المالية توفر إفصاحات كافية لتمكين المستخدمين المستهدفين من فهم تأثير المعاملات والأحداث المهمة على المعلومات الواردة في القوائم المالية.

     

    ومن المسائل التي قد يرى المراجع الاهتمام بها في مثل الوضع الراهن، النظر في تضمين التقرير تأثير ظروف فيروس كوفيد – 19 ضمن الأمور الرئيسة للمراجعة وفقاً للمعيار الدولي للمراجعة رقم 701 "الإبلاغ عن الأمور الرئيسة للمراجعة في تقرير المراجع المستقل". ويعرف ذلك المعيار الأمور الرئيسة للمراجعة بأنها تلك الأمور التي كانت لها، بحسب الحكم المهني للمراجع، الأهمية البالغة عن مراجعة القوائم المالية للفترة الحالية، ويتم اختيارها من بين الأمور التي يتم إبلاغها للمكلفين بالحوكمة. ووفقاً للمعيار، فإن المراجع بأخذ في حسبانه عند تحديد الأمور الرئيسة للمراجعة ما يلي:

              أ‌-          المجالات التي يرتفع فيها خطر التحريف الجوهري المقيم أو المخاطر المهمة المحددة.

           ب‌-       أحكام المراجع فيما يتعلق بالمجالات الواردة في القوائم المالية، والتي انطوت على اجتهاد مهم من جانب الإدارة، بما في ذلك التقديرات المحاسبية التي تم تحديد أنها تحتوي على عدم تأكد مرتفع في التقدير.

           ت‌-       التأثير الواقع على المراجعة بسبب الأحداث أو المعاملات المهمة التي وقعت خلال الفترة.

    ويجب على المراجع أن يحدد من بين الأمور المحددة وفقاً للاعتبارات المشار إليها أعلاه تلك الأمور التي كانت لها الأهمية البالغة عند مراجعة القوائم المالية للفترة الحالية، ومن ثم تعد هذه الأمور هي الرئيسة للمراجعة.

    ومما ينبغي التأكيد عليه هو أن الأمور الرئيسة للمراجعة ليست بديلاً للإبداء رأي معدل في القوائم المالية، ولا يجوز تضمين قسم الأمور الرئيسة للمراجعة الأمر الذي أدى إلى تعديل الرأي في القوائم المالية. ولذلك فقد أكد المعيار الدولي للمراجعة رقم 701 على أهمية النظر في التفاعل بين وصف الأمور الرئيسة للمراجعة والعناصر الأخرى المطلوب إدراجها في تقرير المراجع، حيث ينص المعيار على أن الأمر الذي ينشأ عنه رأي معدل وفقاً لمعيار المراجعة رقم 705، أو الذي ينشأ عنه عدم تأكد جوهري فيما يتعلق بأحداث أو ظروف قد تثير شكوكاً كبيرة حول قدرة المنشأة على البقاء كمنشأة مستمرة وفقاً لمعيار المراجعة 570، يعد بطبيعته من الأمور الرئيسة للمراجعة. ومع ذلك، ففي مثل هذه الظروف، لا يجوز أن يتم إيضاح هذه الأمور في قسم الأمور الرئيسة للمراجعة في تقرير المراجع. وبدلاً من ذلك، يجب على المراجع:

              أ‌-          التقرير عن هذه الأمور وفقاً لمعايير المراجعة المنطبقة.

           ب‌-       إدراج إشارة في قسم الأمور الرئيسة للمراجعة إلى قسم أساس الرأي المتحفظ (المعارض) أو إلى قسم عدم التأكد الجوهري المتعلق بالاستمرارية.

    وعلى الرغم من أن الإلزام بالإفصاح عن الأمور الرئيسة للمراجعة خاص بالشركات المدرجة في السوق المالية، إلا أنه وفي ظل ظروف فيروس كوفيد – 19، قد يرى المراجع مناسبة للإفصاح عن آثار هذه الظروف على مراجعة القوائم المالية لشركة غير مدرجة إذا رأي أن ذلك من بين الأمور التي كانت لها، بحسب حكمه المهني، الأهمية البالغة عند مراجعة القوائم المالية للفترة الحالية، والتي تم إبلاغها للمكلفين بالحوكمة.

    وإذا لم تكن ظروف فيروس كوفيد – 19 من بين الأمور المبلغ عنها على أنها من بين الأمور الرئيسة للمراجعة أو لم تكن سبباً في تعديل رأي المراجع في القوائم المالية، فقد يقوم المراجع، وفقاً لمتطلبات المعيار الدولي للمراجعة رقم 706 "فقرات لفت الانتباه"، وفقرات أمور أخرى في تقرير المراجع المستقل "بتضمين فقرة لفت انتباه في تقريره إذا رأي أنه من الضروري لفت انتباه المستخدمين للأمر ما تم عرضه أو الإفصاح عنه بشكل مناسب في القوائم المالية، والذي يعد بحسب حكمه المهنية من الأهمية بحيث يشكل أساساً لفهم المستخدمين للقوائم المالية. وفقاً للمعيار، فإن من الأمثلة الواردة في المعيار على الظروف التي قد يرى فيها المراجع أنه من الضروري لفت الانتباه لها في تقريره، والتي قد تكون متسقة مع ظروف فيروس كوفيد – 19 الأحداث اللاحقة المهمة بين تاريخ القوائم المالية وتاريخ تقرير المراجع، ووقوع كارثة كبيرة أثرت أو لا تزال تؤثر بشكل مهم على المركز المالي للمنشأة.

     

    نقلاً عن نشرة هيئة المحاسبين السعودية لتوضيحية لآثار انتشار فيروس كورونا ( كوفيد-١٩) على إعداد القوائم المالية ومراجعتها.


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    1681 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : معايير المراجعة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية