الرئيسية
  • ضرائب
  • الطيور المهاجرة والاستثمار في الكفاءات الضريبية

    الطيور المهاجرة والاستثمار في الكفاءات الضريبية

    • نشر الأحد ،
    • 22 نوفمبر 2020


    الطيور المهاجرة والاستثمار في الكفاءات الضريبية

    تطالعنا الاخبار بين الفينه والفينه عن هجرة الكفاءات والمتميزين من مصلحة الضرائب سواء بالاستقالة او بالإجازات المفتوحة وقد رأينا بالأمس القريب خروج شباب متميز من المصلحة كان تم اعداده للعمل في السعر المحايد وتسعير المعاملات وتم تدريبهم تدريب راقي جدا بعد ان تم اختيارهم بعناية فائقة.

     

    ايضا رأينا كفاءات متخصصة في الضرائب متميزة وواعدة تستقيل من مصلحة الضرائب لتذهب الي القطاع الخاص وتحتل الصدارة والمكانة التي تستحقها خارج المصلحة او تهاجر الى البلاد العربية لتحتل الصدارة والمراكز الرئيسية هناك وبالتالي نجد اننا امام فراغ في العمالة المدربة المتميزة ذات الاثر سواء بالنسبة للحصيلة الضريبية او بالنسبة للتعامل مع الممولين، ومما لا شك فيه اننا امام مشكلة حقيقية ادت الى هجرة هذه الكفاءات ورفضت ان تستمر في موقعها وخصوصا: -

     

    1ان هذه النوعية من الافراد المتميزة استمر صناعتها العديد من السنوات حتى أصبح لديها خبرات متراكمة عبر سنوات من العمل والجهد بالمصلحة

     

    2- ان التعينات موقوفة في الوقت الحالي وان صناعة خبرات مماثلة ستحتاج الي فترة من الزمن حتى تحصل على مثيل لها.

     

    3- إذا كانت هذه الكفاءات ترحل الان فمن اين نأتي بمن ينقل الخبرات للأجيال الجديدة.

     

    4- ان الاستثمار الذي تسعى اليه الدولة بشتى الطرق واصدرت له قانون خاص به يحتاج الى مثل هذه الكفاءات في التعامل معها كما يحتاج الى أيدي واثقة في اتخاذ القرارات حتى يتم وأد اي مشكلة او خلاف ينشأ عن التعامل مع هذه النوعية من الاستثمار والتي لها مردود على جذب الاستثمار للبلد الواعد والذي يفتح له المستقبل ذراعيه

     

    لقد رأينا مشاكل يتم استيعابها وحلها بمجرد عرضها على هؤلاء المسئولين

     

    5- ان رحيل هذه الكفاءات قد يزيد من المشاكل التي يتم تصعيدها الى لجان الطعن والقضاء مما سيترتب عليه فاقد في الحصيلة التي تحتاج اليها الدولة في مشاريعها التنموية وقرش اليوم أفضل من جنية الغد لانخفاض قيمة العملة

    والتضخم الذي يؤثر على سعر الصرف

     

    إذا ما هو حل تلك المعضلة؟

     

    الحل من وجهة نظري الحوار مع تلك الكفاءات والاستماع الى مطالبها التي تراها هامة وضرورية للارتقاء بالعمل داخل مصلحة الضرائب وكذلك تقدير هذه الكفاءات ماديا ومعنويا بمنحهم ترقيات وأثابه لمن يحسن العمل منهم وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب حتى يأخذ كل ذي حق حقه ولنا بقية في هذا الامر ان كان في العمر بقية. مواطن مهتم بأحوال بلده.

    فما رأيك انت؟


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    محمد شرقاوي شريك رئيسي بأحد المكاتب العالمية في مصر. عمل سابقا كمراقب مالي في وزارة المالية الإماراتية. اكثر من 12 عام خبرة في تقديم الإستشارات المالية للشركات الناشئة ومتعددة الجنسيات. مؤسس المنصة الإلكترونية الشهيرة: شبكة المحاسبين العرب باحث متخصص في شؤون مهنة المحاسبة والمراجعة مؤسس لعدة شركات تعمل في نظم المعلومات المحاسبية و الإستشارات المالية والتدريب في مصر و دولة الإمارات العربية المتحدة.

    414 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : ضرائب

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية