الرئيسية
  • تكنولوجيا
  • هل تقضي الأتمتة والتكنولوجيا علي مهنة المحاسبة؟

    هل تقضي الأتمتة والتكنولوجيا علي مهنة المحاسبة؟

    • نشر الثلاثاء ،
    • 14 ابريل 2020


    التكنولوجيا لها تاريخ طويل في مهنة المحاسبة.

    مع كل تقدم في التكنولوجيا يتساءل المحاسبين عن كيفية تكيفهم مع طرق العمل الجديدة.

     

    تنبأ تقرير عام 2015 من Accenture انه بحلول عام 2020، سيتم أتمته 40 في المائة من أعمال محاسبة.

    الان نحن هنا في المستقبل، نعتقد أنه سيكون الوقت المناسب للتحقق من هذا التنبؤ.

     

    هل التكنولوجيا تستبدل العامل البشري؟

     

    التكنولوجيا والقلق الوظيفي

    تعمل التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي (AI) وأتمته العمليات الآلية (RPA) على تغيير الطريقة التي يتم بها العمل في كل صناعة.

    في مجال المحاسبة والتمويل، تستفيد الشركات من هذه التقنيات لزيادة الكفاءة وتبسيط عمليات القيام بالأعمال. ولكن مع هذه المكاسب يأتي الخوف.

     

    في استطلاع رأي أجراه روبرت هاف عام 2019، أشار إلى أن الأتمتة سيكون لها تأثير سلبي على عمل 12 بالمائة من الموظفين من خلال:

    القضاء على دورهم في نهاية المطاف.

    تقليل فرص الإبداع وحل المشكلات.

    الاعتماد المفرط والكلي على التكنولوجيا للقيام بعملهم.

     

    ومع ذلك، حتى العاملين الذين يعتقدون أن التكنولوجيا سيكون لها تأثير إيجابي على الوظائف يعترفون بأن الذكاء الاصطناعي سيتطلب منهم تطوير مهارات جديدة.

     

    التكنولوجيا في قسم المالية

    حتى الآن، كانت الأتمتة في الإدارة المالية فرصة وليست نقمة للوظائف.

    تقلل من التكلفة والمخاطر لأن أجهزة الكمبيوتر ترتكب أخطاء أقل وتعمل بشكل أسرع. كما انها توفر الوقت الضائع في العمليات المتكررة.

    مثل بعض مهام المحاسبين حول ادخال البيانات يدويا في الانظمة القديمة التي لم تتكامل مع بعضها البعض كإدخال البيانات، تدقيق ومراجعة جدول البيانات، إدخال نفس دفتر اليومية، إعداد نفس التسوية كل شهر.

    تم بناء وظائف كاملة على إيجاد الأرقام وإدخالها في مكان معين وإجراء الحسابات الروتينية. ولكن هل هذه هي القيمة التي يقدمها المحاسبون حقًا؟

     

    التكنولوجيا والمحاسبين

    إن قيمة فريق المالية والمحاسبة لم تكن أبداً قدرته على حساب الأرقام. ولكن قيمته تكمن في قدرته وقوته على تحليل النتائج المالية والتشغيلية للأعمال واستخدام تلك الرؤى لاتخاذ قرارات استراتيجية أفضل. 

     البشر لا يزالون بحاجة لاتخاذ قرارات منطقية وأخلاقية. لذا، لا تقضي التكنولوجيا على وظائف المحاسبين القانونيين. ولكنها تحررهم للقيام بعمل أعلى قيمة تم تدريبهم على القيام به. وحقا هذا هو الوقت المناسب بالنظر إلى عبء العمل المتزايد للمهنة.

     

    حجم البيانات-بنفس الموارد وتواريخ الاستحقاق المعجلة التي يجب على المحاسبين العمل معها اليوم تزداد. يُطلب من فرق المحاسبة معالجة كميات متزايدة من البيانات والقيام بالكثير بالمعلومات المتوفرة لديهم. بالنسبة لأولئك الذين لا يزالون يستخدمون العمليات اليدوية للقيام بهذا العمل، فإن العبء هائل عليهم.

     

    تستخدم المؤسسات بالفعل البرامج المالية والمحاسبية لتسويات الحسابات والمعاملات بين الشركات.

    الآن، يمكن أن تساعد الأتمتة في أقسام المحاسبة والمالية المؤسسات على تحسين جودة حوكمة الشركات، وتقليل المخاطر، وإدارة رأس المال العامل بشكل أفضل، وتحسين التقارير المالية من خلال إجراء عمليات متكررة داخل البرنامج.

     

    ثلاث تقنيات مبتكرة تؤثر على المحاسبين:

     

    تحليلات البيانات الضخمة

    تدرس تحليلات البيانات الضخمة كميات كبيرة من البيانات للكشف عن الأنماط المخفية والارتباطات والرؤى الأخرى. دراسة من معهد المحاسبين الإداريين وجدت أن خبراء المالية والمحاسبة ينفذون بشكل متزايد البيانات الضخمة في عملياتهم التجارية. تقوم 53 في المائة من المؤسسات بتطوير استراتيجيات حول استخدام البيانات الضخمة، وتشير 45 في المائة منها إلى أن شركتها تتخذ نهجًا "قويًا" يركز علي تكنولوجيا المعلومات.

     

    البلوكتشين

    وفقًا لمجلة Harvard Business Review يعتبر دفتر أستاذ مفتوح وموزع يمكنه تسجيل المعاملات بين طرفين بكفاءة وبطريقة قابلة للتحقق وبشكل دائم.

    يتم استخدامه في العديد من الصناعات، بما في ذلك الرعاية الصحية، وإدارة سلسلة التوريد، والحكومة، والتأمين، والخدمات المصرفية، والعقارات.

    وفقًا لـ Yair Holtzman، "إن ثبات Block chain كدفتر أستاذ عام يجعله ذات قيمة للشركات. لا يتم تخزين المعلومات بشكل مركزي من قبل أي عمل أو منظمة أو وكالة حكومية.

    توفر التقنية مسار مراجعة جودة بالإضافة إلى شفافية المعاملات أو التغييرات أو الإجراءات الأخرى على طول مسار العمل. يمكن أن يقلل ذلك بشكل كبير من تكاليف المنظمة لعمليات المراجعة السنوية. 

     

    الذكاء الاصطناعي

    يسمح الذكاء الاصطناعي للأجهزة بأداء المهام التي تتطلب عادةً الفكر البشري، بما في ذلك التعرف على الكلام والإدراك البصري واتخاذ القرار والترجمة.

    في قسم المحاسبة، يساعد الذكاء الاصطناعي برامج المحاسبة على تعلم إجراء التحليلات تلقائيًا واستخلاص النتائج. يمكن تنفيذ مهام مثل التسويات المصرفية، ومراجعة حسابات النفقات، وتصنيف الفواتير بشكل تلقائي".

     يمكن أيضًا استخدام الذكاء الاصطناعي للكشف عن الاحتيال من خلال تحليل المعاملات لتحديد السلوك الاحتيالي المحتمل.

     

    قيمة العنصر البشري 

    لا يمكننا تجاهل حقيقة أن مستوى المعاملات في المؤسسة سوف يتقلص أو يختفي. سيحتاج الموظفون الذين يقضون أيامهم في العمليات اليدوية المتكررة مثل إدخال البيانات والتسويات الروتينية إلى رفع مستوى مهاراتهم الحالية وإضافة قدرات ومهارات جديدة ليبقوا ملائمين.

     

    لكن الشركات لا تزال بحاجة إلى تفسير وحكم لتحقيق الإمكانات الكاملة للتكنولوجيا والأتمتة. بدلاً من إلغاء الوظائف، ستحتاج إدارات المحاسبة والمالية إلى تحويل تركيزها إلى تطوير المزيد من المبادرات الاستراتيجية والاستشارية داخل الشركة.

    يمكن للمحاسبين الذين يتبنون التكنولوجيا البحث عن فرص لتطبيق أفضل مهاراتهم.

    بالنسبة لمعظم المحاسبين القانونيين، فإن التكنولوجيا لن تحل محلهم ولكن، ستتطور أدوارهم وستزداد مع استخدامهم للتكنولوجيا كأداة قوية لمنظمتهم.

     

    ضع ذلك امامك دائما " إن الطرق التي يتم بها نشر التكنولوجيا في مجال المحاسبة، وسوف يتم نشرها، ستتيح فعليًا للمحاسبين القانونيين القيام بما درسوا للعمل به"

     

     في النهاية، ستتأصل هذه التقنيات الناشئة في المالية والمحاسبة.

     


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    337 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : تكنولوجيا

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية