الرئيسية
  • رسائل ماجستير ودكتوراه
  • دراسة ماجستير: أثر الحوافز الضريبية على الاستثمار الأجنبي في مصر والدول العربية

    دراسة ماجستير: أثر الحوافز الضريبية على الاستثمار الأجنبي في مصر والدول العربية

    • نشر الثلاثاء ،
    • 28 يوليو 2020


    دكتور / عصام الدين محمد متولي
    أستاذ المحاسبة
    جامعة القاهرة - فرع الخرطوم
    وجامعة أم درمان الإسلامية

     

    دكتور / صلاح علي أحمد
    قسم المحاسبة كلية العلوم الإدارية
    جامعة أم درمان الإسلامية

     

    قسمت هذه الدراسة إلى مبحثین، تسبقهما مقدمة وطبیعة مشکلة البحث وأهداف البحث، ومنهج البحث، وخطة البحث، فی المبحث الأول تناولت الدراسة الحوافز الضریبیة مفهومها وأنواعها، وفعالیتها، وأوضحت الدراسة أن الحوافز الضریبیة تمثل إحدى أدوات السیاسة المالیة للدولة التی یتم استخدامها لتشجیع الاستثمارات والتأثیر علیها وتوجیهها بالشکل الذی تتفق مع السیاسة الاقتصادیة والمالیة للدولة.

     

    هذا وتتعدد أنواع الحوافز الضریبیة وتأخذ عدة أشکال أهمها: الإجازة الضریبیة Tax Holiday، والمعدات أو الأسعار التمیزیة Differentiated Rates، ترحیل الخسائر Losses Carrying، الإهلاك المعجل Accelerated Deprecation، منح الاستثمار Investment Subsidies. فی المبحث الثانی تناولت الدارسة بالشرح والتحلیل مدى فعالیة الحوافز الضریبیة فی مصر والدول العربیة فی جذب الاستثمارات الأجنبیة، وانتهت الدراسة إلى مجموعة من النتائج وأثبتت صحة فروض الدراسة.

     

    وفی ضوء النتائج التی تم الوصول إلیها أمكن الوصول إلى مجموعة من التوصیات التی تمکن من توجیه الاستثمار فی مصر والدول العربیة والتأثیر علیه لتحقیق أهدافها المالیة والاقتصادیة والاجتماعیة.

     

     

    تحميل

    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    114 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : رسائل ماجستير ودكتوراه

    التعليقات

    صلاح علي احمد محمد November 19 , 2020 - 8:PM

    هذا البحث الموسوم: دراسة ماجستير: أثر الحوافز الضريبية على الاستثمار الأجنبي في مصر والدول العربية نشر الثلاثاء ، 28 يوليو 2020 بحث علمي منشور وليس ماجستير كما ورد وانا احد معدي البحث للعلم وحتى تعم الفائدة أ.د/ صلاح على احمد محمد


    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية