الرئيسية
  • رسائل ماجستير ودكتوراه
  • دراسة ماجستير: إطار مقترح للمعالجة التكاليفية لبيانات عقود التأجير التمويلي في دفاتر المستأجر

    دراسة ماجستير: إطار مقترح للمعالجة التكاليفية لبيانات عقود التأجير التمويلي في دفاتر المستأجر

    • نشر الأحد ،
    • 16 أغسطس 2020


    تظهر أهمیة موضوعات التأجیر التمویلی من خلال تضخم حجم الأموال التی یتم تداول سنویا ضمن عملیات التأجیر التمویلی من ناحیة، ومن خلال المشاکل والصعوبات التی تلاحق معاملاته من ناحیة ثانیة، والمناقشات الموسعة التی صاحبت عملیات إصدار معیار التأجیر التمویلی المحلی والدولی من ناحیة ثالثة. ویعتبر نظام التأجیر التمویلی أسلوبا مستحدثا فی تمویل الوحدات الاقتصادیة فی العدید من الدول المتقدمة خارج إطار الائتمان المصرفی التقلیدی. وتکمن المشکلة الرئیسیة لهذا البحث فی وجود فجوة بین المعالجة المالیة والضریبیة المنبثقة عن تطبیق إجراءات معیار التأجیر التمویلی من ناحیة، و بین المعالجة التکالیفیة الواجبة والتی تجاهلها المعیار تماما من ناحیة أخرى. بناء على ذلك یهدف البحث بصفة عامة، للتأکید على ضرورة التفرقة بین المعالجة المالیة والضریبیة لتطبیقات معیار التأجیر التمویلی، والمعالجة التکالیفیة الواجبة، كذلك بیان أثر هذا التطبیق غیر الشامل على کل من الخصائص النوعیة للمعلومات الموفرة، مدى إدراك محاسبی التکالیف لتلك الفجوة، والأثر على ظاهرة إدارة الأرباح. وبعد استکمال التحلیل للدراسات والبحوث التی أجریت فی مجال البحث، شملت الدراسة التطبیقیة دراسة حالة لشرکة صناعیة تعمل فی منطقة القصیم، کما امتدت الدراسة التطبیقیة من خلال توزیع قائمة استبیان على عینة ممثلة إحصائیا. وبتحلیل نتائج الاستبیانات تم قبول الفرض الأول والخاص بتأثر الخصائص النوعیة للمعلومات التکالیفیة، ورفض الفرض الثانی الخاص بإدراك محاسبی التکالیف الممارسین لتلك الفجوة، وتم قبول الفرض الثالث بتأثر ظاهرة إدارة الأرباح المحاسبیة. وتوصل البحث لمجموعة من النتائج والتوصیات.

     

    دكتور

    فهد بن سليمان النافع

    أستاذ مساعد بقسم المحاسبة

    كلية الاقتصاد والإدارة

    جامعة القصيم

    تحميل

    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    334 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : رسائل ماجستير ودكتوراه

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية