الرئيسية
  • محاسبة و مراجعة
  • نبذة عن مخاطر المراجعة

    نبذة عن مخاطر المراجعة

    • نشر الإثنين ،
    • 15 يونيو 2020


     

    إن إحتمال إبداء رأي غير السليم في القوائم المالية محل المراجعة ، يرجع ذلك إلى  فشل المراجع في إكتشاف الاخطاء الجوهرية التي قد توجد في تلك القوائم المالية محل المراجعة و التي يبدي رأيه فيها . مما يزيد من   إحتمالية  إبداء المراجع رأي غير متحفظ في القوائم المالية والتي تحتوي على خطأ جوهري .

     ويلاحظ أن المعهد الامريكي للمحاسبين القانويين قد اكد على ضرورة تقدير المخاطر عند التخطيط لعملية المراجعة ، و من هنا تظهر قيمة و أهمية تخطيط المراجع  لعملية المراجعة بحيث تكون مخاطر المراجعة عند أدنى حد ممكن مناسب لإبداء رأي سليم في القوائم المالية  محل المراجعة ، وقد يتم تقدير المخاطر بصورة كمية أو غير كمية .

     

    وتقضي معايير المراجعة بأن يقوم المراجع بإبداء الرأي في القوائم المالية كوحدة واحدة ، غير أنه عند تحديد المراجع لمستوى المخاطر فإنة يجب عليه أن يقوم بذلك على مستوى كل عنصر من عناصر القوائم المالية ، بمعنى أن يقوم المراجع بتحديد مستوى المخاطر الذي يتعلق بكل رصيد من أرصدة الحسابات الواردة في القوائم المالية أو الذي يتعلق بكل نوع من المعاملات وذلك حتى يتمكن من تحديد إجراءات المراجعة اللازمة للتحقق من كل رصيد ، أو كل نوع من المعاملات بطريقة تمكنه من إبداء رأيه في القوائم المالية كوحدة واحدة عند مستوى منخفض من المخاطر.

     

    يتضح مما سبق أن مخاطر المراجعة يمكن ان تعريفها كالتالي :-

    إحتمال إبداء رأي غير سليم في القوائم المالية محل المراجعة  وذلك بسبب فشل المراجع في إكتشاف الاخطاء الجوهرية والتي قد توجد في تلك القوائم التي يبدي رأيه فيها ، كما يمكن تعريف مخاطر المراجعة بأنها إحتمال إبداء المراجع لرأي متحفظ في قوائم مالية تحتوي على خطأ جوهري .

     

    مخاطر المراجعة النهائي أو كما تسمى أحياناً مخاطر المراجعة المقبولة هي :-

    1- قياس لكيفية أستعداد المراجع لقبول إحتمال أن يكون بالقوائم تحريف جوهري بعد إنتهاء عملية المراجعة والوصول إلى الرأي غير متحفظ .

    2- وعندما يقرر المراجع مخاطر المراجعة عند أقل مستوى مقبول للخطر يعني أن المراجع يرغب في انه يكون أكثر تأكيداً من أن القوائم المالية محل المراجعة غير محرفة جوهيرا.

    ويلاحظ أن تأكيدات المراجعة تكون محكمة ( متممة ) لمخاطر المراجع ، فعلى سبيل المثالل إذا كانت مخاطر المراجعة المقبولة 2% فإن ذلك يعني أن التأكيد في المراجعة 98% وكلاهما تفيد بنفس المعنى.

    ومما سبق يمكن تعريف الخطر العام للمراجعة بأنه :-
    فشل المراجع إكتشاف الأخطاء الجوهريه التي تحتويها القوائم المالية  محل المراجعة ومن ثم الحكم الخاطئ عليها و إبداء رأي غير سليم على تلك القوائم ، و يذكر أنها سليمة على غير الحقيقة أو أنها سليمة إذا أظهر على نحو خاطئ أنها مشوهة أو محرفة.

     

     

     

    ويتكون هذا الخطر من ثلاثة أخطار فرعية وهي:

    1- الخطر الحتمي ( المتلازم )
    هو الذي ينشأ من طبيعة العنصر محل لمراجعة.

    2- خطر الرقابة
    هو الخطر النابع عن ضعف الرقابة الداخلية بالشركة.

    3- خطر الاكتشاف
    وهو يتعلق بمدى فاعلية إجراء المراجعة في إكتشاف الاخطار.

    ويتضمن خطر الاكتشاف عنصرين هما :-
    الاول : مخاطر المراجعة التحليلية   -    الثاني : مخاطر المراجعة التفصيلية

     

    نموذج خطر المراجعة لاغراض التخطيط
    نموذج خطر المراجعة هو نموذج يعكس العلاقات بين كل من خطر المراجعة المقبول والخطر الحتمي ( المتأصل ) وخطر الرقابة وخطر الاكتشاف المخطط

     

    خطر الاكتشاف المخطط = خطر المراجعة المقبول ÷ الخطر الحتمي لخطر الرقابة

     

    فإذا كان خطر الاكتشاف المخطط قد تم تقديرة بدرجة مرتفعة فإن المراجع يستطيع القيام بالاتي:

    1- يإخذ أحجام العينات  صفر.

    2-  يستطيع تأدية إجراءات المراجعة بناء على السند دون الانتظار إعداد القوائم المالية.

    3- يستطيع المراجع إختيار إجراءات مراجعة توفر ادلة الاثبات ذات حجية أقل ( تكاليف منخفضة )

     

    أما إذا كان خطر الاكتشاف المخطط قد تم تقديرة بدرجة منخفضة فأن المراجع يستطيع القيام بالاتي

    1-  يأخذ حجم العينات كبيرة

    2- يستطيع المراجع تأدية معظم إجراءات المراجعة بعد إعداد القوائم المالية

    3-  يستطيع المراجع إختيار إجراءات مارجعة موفرة أدلة الاثبات ذات حجية عالية ( تكاليف مرتفعة )

     

     

     

    ويربط المراجع بين مستوى خطر الرقابة ومستوى الخطر الحتمي واللذان لا يتحكم فيها مستوى خطر الاكتشاف ، الذي يتحكم فيه عن طريق توسيع حجم العينة ومن ثم تخفيض خطر المراجعة .

    وبما أن خطر المراجعة النهائي يتكون من محصلة الاخطار الثلاثة التي تؤدي إليه وهي خطر الرقابة وخطر الاكتشاف والخطر الحتمي فإن:

    خطر الاكتشاف = الخطر النهائي ÷  الخطر الرقابة  X  خطر الحتمي

    على المراجع أن يحدد الخطر النهائي في نسبة صغيرة ، حيث أن مكمل النسبة هو مستوى الثقة في حكمه على القوائم المالية محل المراجعة الذي يستند إليه رأيه  الذي يصدرة على تلك القوائم المالية ، وتتراوح هذه النسبة بين 5 – 10 % عادة، ويحسب مستوى تحفظ المراجع وقدرته على تحمل المخاطر.

     

     

    منقول...


    تنويه : جميع الحقوق محفوظة لموقع Acc4Arab.com ولايمكنكم نسخ نص المحتوي لأنه محمي بحقوق الملكية الفكرية، لكن يمكنكم مشاركته علي شبكات التواصل الاجتماعي.

    455 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : محاسبة و مراجعة

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية