الرئيسية
  • تكنولوجيا
  • تحقيق الأرباح أم تفادي الخسارة.. أيهما أكثر أهمية للمستثمر؟

    تحقيق الأرباح أم تفادي الخسارة.. أيهما أكثر أهمية للمستثمر؟

    • نشر الأحد ،
    • 15 ديسمبر 2019


    \ربما يساهم إعادة تعريف منظور المخاطر في مساعدتك على تحقيق المزيد من المكاسب عبر تقليل الخسائر.

     

    تأتي هذه الرؤية في سياق تحليل نشرته مدونة أكبر شركة لإدارة الأصول حول العالم "بلاك روك" لرئيسة صندوق الاستثمار المتداول الأمريكي فاكتور "هولي فرامستيد".

     

    ماذا تعني كلمة "مخاطر" بالنسبة لك؟، في إدارة الأصول من الشائع تعريف المخاطر على أنها الانحراف المعياري أو مقدار اختلاف العوائد الاستثمارية عن متوسط عوائدها.

     

    ومع ذلك، في الغالب نجد أن العملاء لا يفكرون في المخاطر بهذه الطريقة، مما يجعل بعض النقاشات صعبة.

     

    وبدلاً من ذلك، فإن المخاطر بالنسبة للعديد من المستثمرين تعني بكل بساطة خسارة الأموال.

     

    ثم يصبح السؤال بعد ذلك: "هل هناك إجراء بديل يمكن أن يساعد العملاء على فهم المخاطر وبالتبعية إدارتها بشكل أفضل؟"، يكمن أحد تلك التدابير في التقاط فترات الصعود/الهبوط.

     

    إعادة تعريف المخاطر

     

    يعتبر مفهوم الاتجاه الصعودي/الهبوطي أو upside/downside capture بسيط للغاية، حيث أن الاتجاه الصاعد أو upside يُعرف بأنه الفترات التي تحقق فيها الأسواق عوائد إيجابية، في حين أن الاتجاه الهبوطي أو downside يشير إلى الفترات التي تشهد تسجيل عوائد سالبة.

     

    أما كلمة "Capture"، فتشير إلى مدى مساهمة الاستثمار في عائد السوق.

     

    وتتمثل أحد الاستراتيجيات التي تتمتع بالجاذبية عندما يتعلق الأمر بالتعرض الأقل للاتجاه الهبوطي للسوق في الحد الأدنى من التقلبات.

     

    وتم تصميم "الحد الأدنى للتقلبات" من أجل تقلبل المخاطر، مع الحفاظ على الاستثمار بنسبة 100 بالمائة في الأسهم، وما سبب أهمية ذلك؟

     

    يميل البشر إلى الشعور بألم الخسائر أكثر من التمتع بالمكاسب المماثلة، وهو ما يُعرف باسم "تفادي الخسارة".

     

    ويعتبر تفادي الخسارة أحد الأسباب التي تجعل العديد من المستثمرين يعرفون المخاطر بخسارة الأموال بدلاً من تعريفعها الحقيقي المتمثل في الانحراف المعياري.

     

    ويمكن أن ينجم عن هذا التحيز قرارات متهورة (وربما سيئة) عندما تنخفض قيمة محفظتهم الاستثمارية.

     

    وعلى سبيل المثال، بسبب الخوف من الخسارة، سحب العديد من المستثمرين أموالهم من الأسواق خلال اضطرابات الربع الرابع من عام 2018 وحينئذ فقط فقدوا مكاسب السوق في أوائل عام 2019.

     

    ومن المحتمل أن تساعد استراتيجيات الحد الأدنى من التقلب في منع هذه القرارات المندفعة السلبية للمستثمرين عبر تقليل المخاطر بطريقة تتماشى مع المستثمرين، بمعنى تشجيعهم على الاستمرار في الاستثمار خلال فترات الضغوط على السوق والمساعدة في إبقائهم على المسار الصحيح تجاه تحقيق أهدافهم المالية على المدى الطويل.

     

    ذكاء الفوز عبر خسائر أقل

     

    وعند القول بأن استراتيجية "الحد الأدنى للتقلب" في الولايات المتحدة حصدت 80 بالمائة من الاتجاه الصعودي لمؤشر "ستاندرد آند بورز 500" مقابل 59 بالمائة فقط من الاتجاه الهبوطي، فإن العديد من المستثمرين يفترض أن ذلك يعني أن الاستراتيجية تخلفت عن تحقيق المكاسب المرجوة لكن مع مخاطر أقل.

     

    ولكن منذ نشأتها في عام 2008، فإن استراتيجية "الحد الأدنى للتقلب" قد تفوقت على مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" بنحو 2 بالمائة سنوياً.

     

    كيف يمكن لاستراتيجية تحقق أداءً صعودياً أقل من متوسط السوق في أوقات الصعودأن تتفوق على المدى الطويل؟، الإجابة بسيطة وتكمن في أن الحد الأدنى للتقلب قد كان قادراً على تحقيق عوائد تنافسية تاريخياً من خلال هبوط أقل خلال عمليات التخارج من السوق.

     

    وبعبارة أخرى، فإن الاستراتيجية قد فازت عبر تسجيل خسائر أقل.

     

    وبالنظر إلى عام 2019 كمثال، حققت استراتيجية الحد الأدنى للتقلب منذ بداية العام الحالي وحتى شهر سبتمبر/أيلول عوائد 24.1 بالمائة، بينما صعد مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" بنسبة 20.6 بالمائة، كيف يمكن أن يكون هذا؟

    ورغم أن الأداء الإيجابي خيّم على السوق في غالبية العام الحالي، إلا أن الشركات الأمريكية ذات القيمة السوقية الكبيرة قد عانت لحظات من الضعف الحاد، مع تفوق الحد الأدنى للتقلبات.

     

    وفي شهر مايو/آيار الماضي، انخفض مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" بنحو 6.4 بالمائة في حين أن استراتيجية الحد الأدنى للتقلبات سجلت تراجعاً بنحو 1.6 بالمائة فقط.

     

    أما في شهر أغسطس/آب الماضي، تراجع مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" بنحو 1.6 بالمائة في مقابل ارتفاع عوائد استراجية "الحد الأدنى للتقلبات" بنسبة 1.7 بالمائة.

     

    ومع تسجيل خسائر أقل في عام 2019، فإن عوائد الحد الأدنى للتقلبات قد تضاعفت إلى عوائد أفضل بشكل إجمالي على مدى العام.

     

    وتترجم فكرة الفوز عبر خسائر أقل إلى نتائج طويلة الآجل للحد الأدنى من التقلبات كذلك.

     

    وفي حقيقة الأمر، من خلال الحصول على نصيب الأسد من الاتجاه الصعودي مقابل التقليل بشكل كبير من الاتجاه الهبوطي، فإن استراتيجية "الحد الأدنى من التقلبات" كانت من الناحية التاريخية قادرة على هزيمة عوائد الأسواق منذ نشأته، مع الحد من المخاطر كذلك.

    خريطة للتعامل في أوقات عدم اليقين

     

    وفي سياق بيئة عدم اليقين الحالية، تتزايد الطرق التي يمكن للمستثمرين من خلالها خسارة الأموال.

     

    في حين أن الاستراتيجيات التي تركز على الحد من التقلبات يمكن أن تضيف المرونة مع توفير الراحة للمستثمرين لمواصلة الاستثمار في السوق خلال كافة الظروف.

     

    ويجب التفكير في مفهوم الاتجاه الصعودي/الاتجاه السلبي كطريقة لتوفير الوضوح في مسار تحقيق أهداف الاستثمار طويلة الأجل.

    104 مشاهدة

    مواضيع ذات صلة بــ : تكنولوجيا

    التعليقات

    اترك تعليقا

    النشرة الاخبارية